* , * -

Al-Sharq Health and Society - - News - حازم محمد - القاهرة

المجتمعات معظم في تفشت التي الخطيرة الاجتماعية الظواهر من العنوسة إن حيث عليه، المتعارف الزواج سنَّ الشاب أو الفتاة تجاوز من بسبب العربية، والعادات والأعراف الثقافة خلال من للزواج، المناسب السن يحدد الذي هو المجتمع مجتمعات في كذلك يعتبر لا قد عنوسة، المجتمعات بعض تعتبره فما والتقاليد، سكان نجد الثلاثين، بلغت من العانس الكبرى المدن غالبية تعتبر فبينما أخرى، أو العشرين سن بلغت من العانس يعدون النائية والمناطق الريفية المناطق

لآخر. عصر من الظاهرة هذه تطور عن فضلا تتزوج، ولم تجاوزته

من الشاعر القادر عبد محمود الشيخ يقول في العنوسة ظاهرة تفشي الأوقـاف: علماء ابتعاد إلى أساسا يرجع العربية المجتمعات الـذي وتعالى سبحانه الله منهج عـن الأسـر الله صلى الله رسول حديث خلال من تحدد دينه تـرضـون مـن جـاءكـم إذا » وسـلـم عليه في فـتـنـة تـكـن تـفـعـلـوه إلا فـزوجـوه وخـلـقـه

» كبير وفساد الأرض كثيرا تغيرت الاجتماعية المعايير أن ويضيف محكومة السابق في كانت لأنها قبل، ذي عن عليه الله صلى الله رسول وبسنة الله بكتاب بكثير محكومة أصبحت الآن لكنها وسلم، عليها طـغـت الــتــي المـسـتـحـدثـة الأفـكـار مـن صعوبة الـشـاب يجد حيث والأنـانـيـة، المـاديـة معظم فـي مسكن على الـحـصـول فـي بالغة في المغالاة إلى بالإضافة هذا العربية، الـدول الأعمى والتقليد الـحـفـلات وتكاليف المـهـور كواهل يثقل الـذي المـبـرر غير الـبـذخ لمظاهر يضعها التي العقبات من ذلك وغير الشباب الـشـبـاب، أمـام فـيـهـا- ويـبـالـغـون الـفـتـاة أهـل الـزواج، عـن الانـصـراف إلـى تدفعهم ثـم ومـن هذه تؤدي حيث المهور، في المبالغة عن فضلا من الشباب تخوف إلى النهاية في العراقيل يؤدي مما الخطوة، هـذه مثل على الإقـدام من مزيد وإلـى العنوسة.. من مزيد إلـى على السخط من مزيد وإلى الانحراف..

المجتمع. يبدأ أن يـريـدون الآبـاء غالبية إن ويقول وهو هــم، انـتـهـوا حيث مـن بناتهم أزواج مطالبهم فـي يبالغون يجعلهم الـذي الأمـر تـؤدي وربـمـا الـشـبـاب يـتـحـمـلـهـا لا الـــتـــي بيوتهم، فـي والـبـقـاء الـعـنـوسـة إلـى ببناتهم التسهيلات من وضع الإسلام أن إلى مشيراً الشباب، على الزواج تصعيب عدم يضمن ما تـظـهـر لــــم الـعـنـوسـة مـشـكـلـة فـــــإن لـذلـك الأمـة فيها التزمت الـتـي الـفـتـرات فـي إطـلاقـا تفشي ومـــع الإسـلامـيـة، الـشـريـعـة بـمـبـادئ وفساد الديني الـوازع وغياب الإيمان ضعف الــتــزام وعــــدم المـشـين، والاخـتـلاط الأخــــــلاق، الرغبة تحولت الـديـنـيـة، بـالأخـلاقـيـات الـفـتـاة يسعون الشباب كان التي النفس إعفاف في الجماعي والعزوف النفور من نوع إلى إليها رسـخـه مـا إلـى بـالإضـافـة هـذا الـــــــزواج، عـن للمرأة خالية صـور مـن الملتزم غير الإعـلام الشباب جعل مما الواقع، أرض على توجد لا أولئك مثل بحسناوات الارتباط إلى يتطلعون الإعـلامـيـة الـقـنـوات عـبـر يـشـاهـدونـهـم الـذيـن البحث فـي شبابه يضيع ربما بـل المختلفة، مخيلته، في الإعـلام رسمها التي الفتاة عن فـتـزداد والــعــفــاف، الــصــون صـاحـبـة ويــتــرك المجتمع، على وقعها ويـــزداد العنوسة حـدة معايير عـن الشباب معظم تغاضى أن بعد الله صلىَ الله رسول لها أصل التي الاختيار لأرْبَعٍ: ةُ الَْمرْأ تُنْكحُ » قوله خلال من وسلم عليه فَاظْفَرْ وَلدينها ولِجَمَالها ولِحَسَبها لمالها

.» يَدَاكَ تَربَتْ الدِّينِ بذاتِ علم أستاذ محمد إيمان الدكتورة وتضيف داخـل مـحـاصـرا أصـبـح الـشـبـاب أن الـنـفـس ارتـفـاع بـسـبـب فـيـه يـعـيـش الـذي المـجـتـمـع عن يعجز جعلته بصورة المعيشة مستوى تجاهها، بمسؤوليته والالــتــزام أسـرة إقـامـة سوف أنه يعتقد بما البدء يفضل فإنه لذلك والاجتماعي، المادي وضعه تحسين في يسهم البحث أو عاطلا كان إن عمل عن البحث مثل الدراسة مواصلة أو أفضل، براتب عمل عن ذلك وغير الوظيفي الوضع تحسين في طمعا الثقة يفقدون الشباب جعلت التي الأمور من على الإقـدام يعتبرون أنهم لدرجة بأنفسهم، العواقب مأمونة غير المقامرة من نوع الـزواج

لهم. بالنسبة

على تقتصر لا العنوسة مخاطر من وتحذر دون البعض عليه يركز الـذي الأسـري الجانب في هي المخاطر من أخـرى نوعية إلى الانتباه سن تأخر يخلق حيث المجتمع، على الحقيقة غير الزواج من أخرى أنواع عنه والعزوف الزواج وزواج العرفي الزواج مثل رسميا بها المعترف النظام يقوض مما وغيرها، المسيار وزواج المتعة الفساد تفشي إلــى وتـــؤدي بمجمله الأســـري كما شرعي بغطاء ولكن المجتمع في والإباحية إلى بالإضافة هـذا لـه، الترويج البعض يحاول كثير فـي المجتمع يفقد الـزواج سـن تـأخـر أن والـعـواطـف بالمشاعر الإحـسـاس الأحـيـان مـن دون يعمل أن عليه كـالآلـة فيه الـفـرد ويصبح والأم الأبـــوة مشاعر يفقد فـالـرجـل يفكر، أن بعيون المستقبل ويرون الأمومة مشاعر تفقد السلبي دورها عن فضلا فيها، أمل لا سوداء فـالـرجـل المـجـتـمـع إنـتـاجـيـة عـلـى الـتـأثـيـر فـي تركيزه يفقده مما مستقر، غير البال مشغول حيث طاقته، بكامل الإنتاج وبين بينه ويحول لذاته، إشباع عن البحث في وقته يهدر ما غالبا الـزواج عـن الـعـزوف إن ذلــك كـل مـن والأخـطـر بفعل الأجـيـال بـين فـجـوة إحـداث فـي يـسـاهـم العزوف يخلفه الذي الاجتماعي التواصل عدم

الزواج. عن الـجـهـات سـجـلـتـهـا الـتـي الأرقــــــام إن وتـقـول أصبح العربي الوطن في العنوسة عن المعنية من واعية تحركات تتطلب أنها لدرجة مخيفة حلها محاولات وتصبح تتفاقم أن قبل المعنيين الحديثة الـدراسـات كشفت حـيـث مستحيلة، أكـدت مـصـر فـفـي مـتـفـاقـم حـد إلـى وصـولـهـا للبحوث الـقـومـي المــركــز عــن صــــادرة دراســــة المتزوجين غير نسبة أن والجنائية الاجتماعية عام بشكل بلغت قد الجنسين من الشباب من وبالتحديد الـجـنـسـين، مـن لـكـل ٪٣٠ حـوالـي وأشــــارت لـلإنـاث. ٪٢٨٫٤و لـلـذكـور ٪٢٩٫٧ عمر تـأخـر إلـى مماثلة أردنــيــة دراسـة نـتـائـج بينما سنة، ٢٩٫٢ إلى الأول الزواج عند الفتيات

الذكور. لدى سنة ٣١٫٩ إلى يتأخر الدراسات أظهرت العربي الخليج منطقة وفي العنوسة، مرحلة بلغن قد الفتيات من ٪٣٥ أن السعودية مـن كـل فـي النسبة هـذه وتنخفض تبلغ بينما ٪،٣٠ إلـى لتصل وليبيا والـيـمـن في النسبة نفس وهي عُمان سلطنة في ٪١٠ السودان من كل في ٪٢٠ بلغت بينماالمغرب،

والصومال. العنوسة حـالـة فـيـه وصـلـت الـذي الـوقـت وفـي بلغت حيث مستوياتها، أعلى إلـى الـعـراق في أدنـى سجلت ٪،٨٥ إلـى وصلت بنسبة أعلى تـتـجـاوز لــم حـيـث فـلـسـطـين، فــي مـسـتـويـاتـهـا يواجهون الفلسطينيين أن إلى يرجع ذلك ٪١ الاحتلال، مشكلة وهـي - وأخطر أهـم مشكلة والإنـجـاب الاسـتـقـرار إلـى حـاجـة فـي وهـم لذلك والإسـلامـيـة؛ العربية بهويتهم والتشبث

المبكر. الزواج إلى يلجأون لـلإقـبـال الـعـام المـعـدل انـخـفـض الأردن، وفـــي العقدين خـلال تـدريـجـي بشكل الـزواج عـلـى النساء عـدد ارتـفـع فقد تـونـس أمـا المـاضـيـين، أكثر إلى ١٩٩٤ عام في ألفًا ٩٩٠ من العازبات والنتيجة ،٢٠٠٤ عام في وثلاثمائة مليون من عداد في أصبحن قد النساء من ٪٣٨ أن هي

العوانس. أكثر أن إلى الرسمية الأرقام تشير سوريا وفي يتزوجوا لـم الـسـوريـين الشبان مـن ٪٥٠ مـن مجموع من ٪٦٠ الـزواج من حرم بينما بعد، ٢٥ بـين مـا أعـمـارهـن تـتـراوح الـلـواتـي الفتيات أجرتها إحصائية أكدت لبنان وفي عامًا. ٢٩و أن اللبنانية والصحة الاجتماعية الشؤون وزارة ٣٠و ٢٥ بين فيما المتزوجين غير الذكور نسبة

.٪ ٨٣٫٢ والإناث ٪٩٥٫١ تبلغ سنة الرسمية، الأرقـام كشفت الجزائر في وأخـيـرا أن لـلإحـصـاء، الـجـزائـري الـديـوان مـن المـعـلَـنـة رغم بعد، يتزوجن لم فتاة ملايين أربعة هناك العزاب عـدد وأن والـثـلاثـين، الـرابـعـة تـجـاوزهـن الـبـالـغ الـسـكـان عـدد مـن مـلـيـونًـا ١٨ تـخـطـى الأرقـام هـذه أن إلـى النظر وتلفت مليونا. ٣٠ وبين العنوسة نسبة بين العلاقة مـدى تعكس والسياسية، والاقتصادية الاجتماعية الحالة عـلاقـة الأسـري الاسـتـقـرار إلـــى الـحـاجـة وأن الـديـنـيـة بـالـثـوابـت الالـــتـــزام مـع تـرابـطـيـة شـبـه مشكلة حـل أن عـلـى مـؤكـدة والاجـتـمـاعـيـة، في ولـكـنـه المـسـتـحـيـل، بـالأمـر لـيـس الـعـنـوسـة الصادقة النوايا توافرت متى متاح الأمر حقيقة اجتماعي تغيير إحـداث في الحقيقية والرغبة

المشكلة. جزور على القضاء شأنه من

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.