.. !

> 7( ?!(2! 1 ) $@ 0 A AB 4C

Al-Sharq Health and Society - - News - العال عبد حنان - القاهرة

لضمان اللازمة الأمور أهم من المكاشفة على لكنها مستقرة، اجتماعية حياة بعض في تؤدي قد ذلك من الرغم والحقد، الكره من نوع إلى الأحيان

على تنطوي ما عادة لأنها نظرا وهو والأخطاء بالعيوب مصارحة ولكن البعض، يتقبله لا قد الذي الأمر يختلف الأمر الأصدقاء مستوى على

على تبنى التي العلاقة لأن تماما لا والنفاق والخداع والكذب المداهنة من بحال صداقة عليها نطلق أن يمكن

الأحوال. العلاقات خبير العز أبـو حاتم الدكتور يقول أشـد أنـه فـيـه يـفـتـرض الـصـديـق الاجـتـمـاعـيـة: الـتـي هـي الـغـيـرة وهــــذه صـديـقـه، عـلـى غـيـرة وتدله فيه الناس نظر وجهة تعكس مرآة تجعله أفضل، هو ما إلى وترشده الخير طريق على مساوئه له يظهر من أول الوقت نفس في وهي أخطاءه وتتدارك الناس على تنكشف أن قبل الأمر وهـو بـه، لصيقة صفات تصبح أن قبل لعلاقاتنا شـامـلـة مـراجـعـة إلـى يـدعـونـا الـذي الأحيان من كثير في تبنى التي الاجتماعية صاحبها تجعل قد سخيفة، مجاملات على إيمانا ويزداد وتصرفاته أفعاله في ثقة يزداد وبـالـتـالـي الـخـط، طـول عـلـى صـائـب رأيـــه بـأن آخر شخص من النقد يتقبل أن يرفض فإنه الأفعال هـذه لـه يزينون بـه المحيطين أن طالما به فـإذا الآراء، أصـوب وكأنها له ويصورونها بناء غيرها إلى ينظر ولا أخطائه في يتمادى

به. المحيطين انطباعات على التصرفات هذه تحدث عندما أنه إلى ويشير قد الأمر فإن اليومية الاجتماعية علاقاتنا في علاقة مجرد كونه على للبعض بالنسبة يبدو ارتضوا مجموعة أو اثنين بين خاصة اجتماعية فيما بـه فتعاملوا حياتهم فـي معينا نهجا من كثير إليه يلتفت لا الذي الواقع لكن بينهم، الاجتماعية العلاقات أن هو المخدوعين هؤلاء حـكـرا ولا لأصـحـابـهـا مـلـكـا لـيـسـت متكاملة منظومة من جـزء هي وإنما عليهم لا مـتـشـابـكـا، ونـسـيـجـا واحــــدا كـيـانـا تـشـكـل ثم المجتمع، مستويات كل عدواه تطول أن يلبث النفاق هذا ينتقل عندما الكبرى الكارثة تكون عندما قمته، إلى الاجتماعي الهرم أوساط من اجتماعية مجاملة مجرد من القضية تتحول وفـكـري اجـتـمـاعـي نـفـاق إلـى صـديـقـين بـين أن يستطيع أحـد لا جامح وسياسي وثقافي

لجموحه. حدودا يضع أن أو يوقفه الحد هـذا إلـى يصل عندما الأمـر أن ويوضح في يـحـدث سـوف مـا خـلـلا أن المـؤكـد فـمـن الباب لأن والـدانـي، القاصي يلاحظه المجتمع الأدعـيـاء أمـام مـصـراعـيـه عـلـى يـفـتـح ســـوف يـقـحـمـون المــــجــــالات، جـمـيـع عــلــى والــــدخــــلاء معرفة ولا علم غير عن الخبرة أهل مع أنفسهم النفاق أو المنافقة بالمجاملات فـإذا درايـة، ولا المتخصصين، رؤوس فـوق يضعهم المجامل أنهم ويتصورون أنفسهم يصدقون بهم وإذا

بمثلهم. الزمان يأت لم الذين الأفذاذ الـحـد هــــذا إلــــى أيـضـا الأمـــــر يــصــل وعـنـدمـا أن طالما ظلمه فـي يتمادى سـوف الظالم فـإن من الناس تمنع سوف الاجتماعية المجاملات فرعون فعل ما مثل تماما وجهه، في الوقوف تـركـوه تـم يـخـطـئ، تـركـوه عـنـدمـا قـومـه مـع إلى خطأ يـزداد تركوه ثم خطئه، في يتمادى ولا صده يستطيعون لا جعلهم مبلغا بلغ أن في معه أصـبـحـوا أن إلــى وجـهـه فـي الـوقـوف تنشئة تتم أن الضروري من لذلك سواء، الجرم لا حـتـى والمـكـاشـفـة، المـصـارحـة عـلـى الأبـنـاء الرماد، تحت النار مثل مشكلاتهم كل تبقى وقت. أي في تشتعل لأن عرضة يجعلها مما العلاقات بقاء على الحرص أن العز أبو ويرى يتوقف شائبة أي تعكرها لا نقية الاجتماعية السلبيات اختزان وعدم المصارحة مدى على أن شريطة مشكلة، أي حدوث عند واجترارها لسلبيات ماحية دائمتا المكاشفة هـذه تبقى شيء، منه النفس في تبقى لا بحيث الماضي، لا صـافـيـة، الإنـسـانـيـة الـعـلاقـات تـظـل وبـذلـك

القلب. في شيء صفوها يعكر

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.