والمهارات المواهب من العديد اكتساب من يحرمهم قد مظهرهم على الخوف

Al-Sharq Health and Society - - الناس حياة - العال عبد حنان - القاهرة

بمساحة الصغير تمتع أن إلى بالإضافة هذا

.وكبته توتره من يقلل الرسم في الاعتماد تعودوا الذين الاطفال أن الدراسة ووجدت بتعبئة والاكـتـفـاء الغير بـمـجـهـودات الاسـتـعـانـة أو أطــفــال المـخـتـلـفـة بــــالألــــوان والأشــــكــــال المـسـاحـات يخرج قـد أحيانا بـل بـالإبـداع يبشرون لا ضعفاء ما بين لتخبطه المساحة حـدود عن بـالألـوان الطفل للتربية معاكس أمر وهو له. مخطط هو وما يريده كان مهما الذاتي الابتكار علي تشجع التي الإبداعية بنفسه الطفل اعتداد أن الدراسة وأوضحت .. ضئيلا .يرسمه ما على السيطرة في قدرته خلال من يأتي للآباء يحق لا مهمة أنها الدراسة كشفت خبرة وهي التجريبية الصغير طريقة لأن منها أبنائهم حرمان نموه حسب الـسـنـوات بـمـرور تتطور الـحـرة المـرنـة في حوله يدور لما وإدراكه وشعوره وتفكيره وسنه

.به المحيط العالم السهلة الـطـرق تـقـديـم مـن الآبـاء الـدراسـة وحـذرت الـرسـامـين مـن الـكـثـيـر أن إلـى مـشـيـرة .لـلـصـغـار كـراريـسـهـم يـمـلأون كـانـوا الـكـبـار والمــــبــــدعــــين في إلا تفسيرا ولا لها معنى لا التي بالشخبطات الإتقان على الطفل يحث مـا لأن وعالمهم إدراكـهـم عن الـتـعـبـيـر فـي الـحـقـيـقـيـة الـرغـبـة هـو والاخـتـراع

.حدود بلا بحرية النفس

الحرية أقـل يـكـونـون كـمـا الاجـتـمـاعـي. الـتـعـايـش وبـقـابـلـيـة بأمهاتهم علاقاتهم وتكون متهورين، وغير عدوانية ولا حولهم ما يكتشفون لا الذين الأطفال أما جيدة. لهم ستتكون ملابسهم اتـسـاخ مـن خوفا يلعبون عنه سينجم مـا وهـو الاتـسـاخ عـن خاطئة مفاهيم فالأطفال الطفل، لدى ومرتبك عصبي سلوك أيضا بلا أطـفـال الحقيقة فـي هـم الـلـعـب مـن المـحـرومـون

طفولة. مطلق لهم تترك الذين الأطفال إن الفتاح: عبد ويقول من وابتكارا إبداعا الأكثر هم والتلوين للرسم الحرية التلوين وكراسات دفاتر إلى يلجأون الذين أقرانهم بـشـراء الأب يـقـوم فـعـنـدمـا هـوايـتـهـم، لـلـمـمـارسـة واللوحات الأشـكـال المـحـددة التلوين كـراسـات هـذه أو قصد دون حرمهم قد يكون لأطفاله والأشخاص الذات مكنونات عن بحرية والتعبير الإبداع من دراية خيالهم، به يجول ما أو مشاعر من ينتابهم ما أو بجامعة حديثة علمية دراسـة إلـيـه أشـارت مـا هـذا التي الأبـحـاث مــن الـعـديـد إجـرائـهـا بـعـد واشـنـطـن الابتكاري نشاطهم في الأحـرار الأطفال أن كشفت يكتسبون الـورق عـلـى ويـخـطـطـون يـرسـمـون حـين الداخلي عالمهم اكتشاف ويستطيعون بالنفس الثقة يرسمونها التي والخطوط الشخصيات خـلال من .ذاتـه يحقق أن استطاع الطفل تلقائية نمت وكلما كثيرة إيجابية آثار له الهادف الموجه اللعب التربية: تربوية قيمة تكسبه أن شأنه ومن الطفل، حياة في الأنشطة هذه خلال من يحقق الطفل أن عن فضلا والـعـقـلـيـة الــحــركــيــة جـسـمـه وظـــائـــف بـــين تــكــامــلا على ويتعرف الكامنة طاقاته خلالها من يكتشف له، بالنسبة غامضة كانت التي الأشياء من الكثير طفلها معاقبة إلـى تلجأ ألا الأمـهـات يـوصـي لـذلـك اللعب، جـراء ثيابه اتسخت مـا إذا دائـمـا وتـهـديـده الارتـبـاك مـن حالة فـي يوقعه أن ذلـك شـأن مـن لأن أحيان فـي نفسه ويجد والـخـوف والـحـزن والحيرة مواجهة فـي الإرادة ومـسـلـوب عـاجـزا يقف كثيرة يمتنع قد أنه عن فضلا الصعبة، المواقف من العديد النظافة قيمة بسب اليومية أنشطته ممارسة عـن

أمه. فيه غرستها التي أهم من الولد حرمان عنه ينتج قد ذلك أن إلى ويلفت ودون بحرية اللعب وهو النمو على يساعده شيء وبهجة إمتاعا أقـل نشاطه جعل عـن فضلا قـيـود، على مؤكداً والابتكار، الخلق مهارات لديه ينمي ولا حريتهم وبمطلق كثيرا يلعبون الـذيـن الأطـفـال أن والـخـلـق الـتـصـور عـلـى أكــبــر قــــدرة لـديـهـم تـتـكـون مشيراً لديهم، اللغة تنمية في مرونة أكثر ويكونون رقابة ودون بتلقائية يلعبون الذين الأطفال أن إلى المدرسي، النجاح في أوفر بحظوظ يتمتعون لصيقة

تكوين في مباشرة بطريقة اللعب يساهم يساعد كما وصقلها، الاجتماعية شخصيته إسهامه عن فضلا والبدني، العقلي نموه في

من وتمكينه ومداركه آفاقه توسيع في فيه وينمي الخارجية العوالم على الانفتاح إلى بالإضافة والمواهب، المهارات من العديد أقرانه مع الترفيهية الأنشطة في انخراطه أن الفريق بروح العمل لأهمية مدركا يجعله

والجماعة. الواحد الأم تـحـذيـرات أن إلـــى الأخـصـائـيـين بـعـض يـشـيـر أن وضـرورة الأوسـاخ إلى تعرضه بعدم طفلها إلى الطفل حركة يقيد قـد ومظهره ثيابه على يحافظ والـلـعـب الـحـركـة فـي وحـريـتـه نـشـاطـه مـن ويـحـد وهواجس مخاوف لديه يحدث ذلك أن إلى بالإضافة عملية تولدها التي التعلم فرص استغلال من تمنعه وسطه مع التكيف بعدم شعوره عن فضلا اللعب الإبداعية طاقاته من يحد ما وهو الطبيعي ومحيطه تـتـطـورهـا أمـــــام عـثـرة حـجـر وتـقـف فـيـه الـكـامـنـة

وتنمتيها علم أسـتـاذ الفتاح عبد عـادل الـدكـتـور يـقـول

نفس

M

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.