..

Al-Sharq Health and Society - - الناس حياة - عبدالعال حنان - القاهرة

المنظم بالتفكير خلالها يقومون والمشكلات الأعباء فترة تطول لا وأن المشتركة، أمورهما في والهادئ تزداد لا حتى الأكثر على أسبوع أو أيام عن الإجازة والالتزامات المسؤوليات عن والبعد الحرية مشاعر الطرف عن السؤال يتم أن البعض ويفضل اليومية، لا حتى الفترة هذه في الأشكال من شكل بأي الآخر على القدرة مشاعر إليه أوتتسرب بالإهمال، يشعر الآخر الجانب وعلى الآخر. الطرف دون من العيش قائلا الزوجية الإجـازة مـن مجرية الدكتور يحذر الآخر رغبة بعدم الطرفين أحد تشعر أن يمكن إنها يمكن أنها كما معه، العيش من بالملل وإحساسه فيه الآخر الطرف تشعر إنها حيث بالانفصال تهدد أن هو يكون لا قد خطأ على والـفـراق والنبذ بالهجر تضخم إلى تؤدي قد فترتها طالت وإذا فيه، السبب لدى بالمسؤولية الإحـسـاس وعـدم الحرية مشاعر أحد في الغاضب الطرف ينغمس وقد الأطراف، أحد محققا منه شعور دون العابرة العاطفية العلاقات مما بالنبذ الشعور وعدم الاحتواء في رغبته بذلك بدلا أعباء إليها ويضيف الزوجية الخلافات يعمق

حلها. من الـحـب قـيـم إعــــلاء وإلــــى والمــــــرأة، لـلـرجـل الـصـحـيـح مهارات وإلى ذلك، متطلبات على والتدرب والأسرة المرونة إلـى أيضاً ويحتاج الآخــر، وتقبل التواصل هو الزوجي والحوار والصبر. والواقعية والتنازلات ويحتاج الزوجية، المشكلات حل في الأساس حجر تعديل وإلى لذلك، المناسبين والمكان الوقت إلى الحوار الوسط والحلول التقارب نحو والسعي الأساليب الفعال الحوار وبالطبع والتباعد، الخلاف عن عوضا وفيه الآخـر، للطرف وإنصات وصراحة تعبير فيه إلى النهاية في نصل لا حتى ومرونة وتعديل تقبل

الزوجي. الخرس مرحلة الـزوجـيـة الإجــــازة عـن للتحدث أخـرى مـرة ويـعـود شخصيتة باكتشاف طرف لكل تسمح إنها قائلا من نوعا لهما وتحفظ نشاطهما وتجدد حدة، على علاقتهما في نظرتهما خلالها يعيدون الاستقلالية ولكن المشكلات. في الغرق هو البديل لأن اليومية تتحول لا حتى الإجازة لهذه ضوابط وضع من لابد مؤجل، طـلاق أو دائـم لانفصال تمهيدية فترة إلـى على بناء تكون أن الشروط تلك مقدمة في وتأتي من الـراحـة مـن قـسـط لأخـذ الـطـرفـين بـين اتـفـاق نـفـسـه الـوقـت فـي ولــكــنــهــا لمــشــكــلاتــهــم. الـنـاجـح عليها متفق معينة لضوابط وفقا تكون وعندما أسـلـوب بـمـثـابـة تـعـد قـد هـنـا فـإنـهـا الــطــرفــين بـين على أو الـزوجـين بين المشكلات تطور يمنع وقائي يكون الـغـالـب فـي قـرار أمـام حـاجـزا يـقـف الأرجـح إلى الـزوجـين من كل يحتاج فقد وخاطئا، سريعا ينعمون اليومية والأعباء المسؤوليات من إجازة أخذ لهذا ويمكن حولهم، ممن والرعاية بالاهتمام فيها مشاعر يـثـيـر أن الـزوجـين بــين المــؤقــت الانـفـصـال مشاعر يثير وبـالـتـالـي الانـفـصـال وقـلـق الـفـقـدان أفكار لإثارة إضافة الزوجي، الشريك تجاه إيجابية الـزوجـيـة والـحــيــاة الـــــزوج حـــول وواقــعــيــة إيـجـابـيـة الطرفين ابتعاد أن كما مشكلاتها، وتحمل وتحملها يفيد حاد شجار أو مشكلة بعد مكانياً، الغاضبين مما الـغـضـب، درجـة وتخفيف الـنـفـوس تهدئة فـي تجاه الإيجابية المشاعر بـرزو إلى بعد فيما يـؤدي

الغضب. عن بعيداً المنظم والتفكير الآخر الطرف ثم ويشب وينمو يولد أنـه الـــزواج خصائص ومـن مبكراً، يموت وقد والشيخوخة، الكهولة بمرحلة يمر لـلإعـداد ويـحـتـاج بـاسـتـمـرار، للرعاية يحتاج وهـو

على جديدة ليست كلمة الزوجية الإجازة والعمل تقبلها فكرة ولكن العربي مجتمعنا اهتمامنا محور هو عدمه من وجدواها بها، فرصة يعطي البعد أن يرى فالبعض الآن، قد قرارات عن التراجع أو النفس لمراجعة الغضب، لحظة في الزوجية الحياة تفسد

تأجيلها تعد أنها يرى الآخر والبعض توقظ أنها يعتقد ثالث وفريق للمشكلات، مشاغل بسبب مخفية ومشاعر أحاسيس بالإجازة ينصح فمتى الحياة؛ وضغوط هي وما بالفعل؟ مجدية هي وهل الزوجية؟

مثمرة؟ تكون لكي الفترة تلك مواصفات

Mمجرية أحـمـد الــدكــتــور الأسـئـلـة تـلـك عـلـى يـجـيـب هو مبدئيا الأفـضـل إن فيقول النفس علم أسـتـاذ أسـلـوب اسـتـعـمـال وأن الـزوجـيـة، الإجـــــازة تـفـادي الخلافات عمق على يـدل المتكرر الزوجية الإجــازة العلاج أساليب إلى الزوجين افتقار وعلى الزوجية،

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.