الطيبة للنوايا وسفير مستحبة نبوية سنة

Al-Sharq Health and Society - - الناس حياة - عيسى زينب القاهرة-

عنوان أنها هـو الـزهـور مـن باقة بـصـورة تقديمها في أنت: كلام دونما تقول فهي والتقدير للاهتمام استمرار على دليل وهي وتقديري اهتمامي محط إليه، والمهدى الهادي بين محبة وجسر والود الحب الهدية أن وهـو سبق ما عن أهمية يقل لا آخـر أمـر وهو الكلمات كل عليه تقدر لم ما ثـوان في تصنع لأن الـزوجـيـة الـحـيـاة فـي والـفـتـور المـلـل تكسر أنـهـا عشرة أو عادة إلى يتحول الزمن من فترة بعد الحب يكسرها والملل الفتور من حالة فيخلق الأزواج بين

هدية. تقديم حياة في الفترات أكثر هي الخطوبة فترة أن وتؤكد من خـاصـة الـهـدايـا فيها تكثر الـتـي والمـرأة الـرجـل الحالات من كثير في أنها وأعتقد الخطيب، جانب يحاول الطرفين كـلا لأن المجاملة مـن نـوعـا تعتبر نظر في يظل وأن ومنمقة جميلة بصورة يظهر أن وهـذا العيوب مـن الخالي الكامل الإنـسـان الشريك الـعـالـم فـي يـوجـد لا لأنـــه مـسـتـحـيـل بـالـطـبـع الأمــــر على الحكم أبدا يمكن لا لذلك عيوب به ليس شخص أما كبيرة بنسبة الفترة تلك في تقدم التي الهدية الحقيقي التقييم وتعتبر عليها يعول التي الهدية الأقـنـعـة تختفي حـيـث الــــزواج بـعـد تـأتـي الـتـي هــي طباعهما وتظهر الزوجان يرتديها كان التي اللطيفة شخصان أنهما يعني لا وهذا مواربة دون الحقيقية ومن بذلك تتسم الخطوبة فترة طبيعة لكن سيئان مناسبة بـدون تأتي التي الهدية إن القول يمكن ثم حب بكل الإنسان يتلقاها أن يمكن هدية أصدق هي

وفرحة. باهظة الهدية تكون أن شرطا ليس قائلة: وتضيف إليه ستهدى لمن مناسبة تكون أن الأهم لكن الثمن شريكه يسعد ما الهادي يستشعر أن آخر بمعنى أن على فيحرص نفسه إلى الأشياء أحب هي وما وعقل بال في أنه دائما وتذكره ليقتنيها له يقدمها للبعض تبدو قد الصغيرة الأشياء تلك الآخر، وقلب الحياتية الانشغالات وسط كبيرة قيمة ذات ليست تحدث لكنها للحياة اللاهث والإيقاع تحاصرنا التي بهدية الزوج يفاجئها حين الزوجة لدى كبيرا فرقا بجو زوجـهـا الـزوجـة تـبـهـر أن أو مـنـاسـبـة، دون هدية مـع الـشـمـوع ضـوء عـلـى وعـشـاء رومـانـسـي في لكنها المـاديـة قيمتها فـي تـواضـعـت إن لطيفة محبة دلـيـل لأنـهـا حياته فـي اقتنى مـا أغـلـى نـظـره خلافا تنهي قد كثيرة معان ذات فالهدية وإخلاص. في لكنها تـقـديـرا.. أو اعـتـذارا أو شـكـرا تـعـنـي أو

الزوجين. بين محبة جسر تظل النهاية

ماديا. وليس رضوان أمل الدكتورة البشرية التنمية خبيرة تقول على قائم ذاته حد في الزواج البشرية: التنمية خبيرة بين الهدايا أهمية تكمن هنا ومن الزوجين بين العطاء وبدون لأحدهما مفاجئة كانت إذا خاصة الزوجين لأن ميلاد عيد أو زواج عيد أو كالخلاف مناسبة الهدايا من بعدد يحظي أن يتوقع بالطبع الشخص الـزوج. مـن هـديـة الأقـل على أو المـنـاسـبـات تلك فـي أفـسـده مــا الأحـيـان مــن كـثـيـر فــي تـصـلـح والـهـديـة لذلك الآخـر انـفـعـال أو أحـدهـمـا بعصبية الــزوجــان في الهدية فتقديم «الصامت السفير» عليها أطلق تفاهم سوء كل ويفسر الأشياء كل يقول ذاته حد

. زوجين أي بين حدث قد هـديـة جلب يخلفه تأثير أكـبـر رضـوان: وتـقـول

أو هنا الهدية فتأتي مشاعره عن التعبير كيفية الزوج الاعتذار أو المشاعر عن الكشف بمهمة عنهما لتقوم

. ذلك تستدعي الأمور كانت إن ُ نْـــس،أ ومـبـعـث حـب، ومَـظْـهـر نـبـويـة، سـنـة والـهـديـة النبي حـرص وقـد المـقـطـوع، وتصل البعيد، تُـقرِّب مِن مـا كـل تشريع على - وسلم عليه الله صلى - الله صلى ـ هديه من فالهدية القلوب، يؤلف أن شأنه تَـهَـادُوا( قـال: حيث عليها حض التي ـ وسلم عليه

. تَحَابُّوا) يـهـدي، ـ وسـلـم عـلـيـه الـلـه صـلـى - الـنـبـي كـان وقـد ويرغب عليها، ويثيب ـ، والكثير القليل ـ الهدية ويقبل وَلَوْ لأَجَبْتُ، كُـرَاعٍ إِلَى دُعِيتُ لَوْ( يقول: وكان فيها،

ُ يحض ص)( هنا وهو لَقَبِلْتُ) كراع أو ذِرَاعٌ إلَىَّ هْدِىَأ معنوي منها الغرض لأن الهدية في المبالغة عدم على لغة فهي الناس بين السحر تأثير للهدايا

أنها سوى تفسير إلى تحتاج لا عالمية إليه.. والمهدى الهادي وقيمة قدر عن تكشف بين الهدية تأثير عن الحديث يأتي وحين

بمفعول تقوم لأنها ينتهي فلا الزوجين عن ينتج قد صدع أي وترأب بينهما السحر

بينهما. مشكلة أو فهم سوء في لكن سعرها أو مضمونها فـي ليست والهدية تستطيع أيضا وهي منها والغرض المعنوية قيمتها أحـد عـنـه يـفـصـح أن يـسـتـطـيـع لا عـمـا تـفـصـح أن يعرف لا أو خجولة الـزوجـة تـكـون فربما الطرفين

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.