التفـــــ أنماط صنعتها مشكلة العنوسة..

Al-Sharq Health and Society - - الإثنين -

الـزواج سـن تـأخـر يـخـلـق حـيـث المـجـتـمـع، عـلـى الـحـقـيـقـة فـي هـي رسميا بها المعترف غير الـزواج مـن أخــرى أنـواعـا عنه والـعـزوف يقوض مما وغيرها، المسيار وزواج المتعة وزواج العرفي الزواج مثل في والإباحية الفساد تفشي إلـى ويـؤدي بمجمله الأسـري النظام هذا لـه، الترويج البعض يحاول كما شرعي بغطاء ولكن المجتمع من كثير فـي المجتمع يفقد الـزواج سـن تـأخـر أن إلـى بـالإضـافـة كالآلة فيه الفرد ويصبح والعواطف بالمشاعر الإحساس الأحيان والأم الأبـوة مشاعر يفقد فـالـرجـل يفكر، أن دون يعمل أن عليه فيها، أمل لا سوداء بعيون المستقبل ويرون الأمومة مشاعر تفقد فالرجل المجتمع إنتاجية على التأثير في السلبي دورها عن فضلا وبين بينه ويحول تركيزه يفقده مما مستقر، غير البال مشغول إشباع عن البحث في وقته يهدر ما غالبا حيث طاقته، بكامل الإنتاج إحداث في يساهم الزواج عن العزوف أن ذلك كل من والأخطر لذاته، يخلفه الـذي الاجـتـمـاعـي الـتـواصـل عـدم بفعل الأجـيـال بـين فـجـوة

الزواج. عن العزوف في العنوسة عن المعنية الجهات سجلتها التي الأرقام إن وتقول تحركات تتطلب أنها لـدرجـة مخيفة أصبحت العربي الـوطـن حلها محاولات وتصبح تتفاقم أن قبل المعنيين من واعية إلى وصولها الحديثة الدراسات كشفت حيث مستحيلة، المركز عن صادرة دراسة أكدت مصر ففي متفاقم، حد غير نسبة أن والجنائية الاجتماعية للبحوث القومي بشكل بلغت قد الجنسين من الشباب من المتزوجين وبالتحديد الـجـنـسـين، مـن لـكـل ٪٣٠ حـوالـي عـام نتائج وأشـارت للإناث. ٪٢٨٫٤و للذكور ٪٢٩٫٧ الفتيات عمر تـأخـر إلـى مماثلة أردنـيـة دراسـة يتأخر بينما سنة، ٢٩٫٢ إلى الأول الزواج عند

الذكور. لدى سنة ٣١٫٩ إلى الـعـربـي الــخــلــيــج مـنـطـقـة وفــي الفتيات من ٪٣٥ أن الدراسات وقطر الكويت من كل في قد والإمـارات والـبـحـريـن الـعـنـوسـة، مــرحــلــة بـلـغـن كل فـي الـنـسـبـة هـذه وتـنـخـفـض لتصل ولـيـبـيـا والـيـمـن الـسـعـوديـة مـــن وهـي عُـمـان سـلـطـنـة فـي ٪١٠ تـبـلـغ بـيـنـمـا ٪،٣٠ إلـــى الـسـودان مـن كـل فـي ٪٢٠ بلغت بينما المـغـرب، فـي النسبة نفس

والصومال. نسبة بـين العلاقة مـدى تعكس الأرقـام هـذه أن إلـى النظر وتلفت وأن والسياسية، والاقـتـصـاديـة الاجتماعية الحالة وبـين العنوسة الالـتـزام مـع ترابطية شبه عـلاقـة الأسـري الاسـتـقـرار إلـى الـحـاجـة العنوسة مشكلة حل أن على مؤكدة والاجتماعية، الدينية بالثوابت توافرت متى متاح الأمر حقيقة في ولكنه المستحيل، بالأمر ليس من اجتماعي تغيير إحداث في الحقيقية والرغبة الصادقة النوايا

المشكلة. جذور على القضاء شأنه

أظـهـرت سن في وهن الزواج على الغالب في يقبلن لكونهن نظرا بالفتيات أكثر العربية مجتمعاتنا في العنوسة"" صفة ارتبطت

بمبالغة ارتبط الظاهرة هذه تفاقم ولعل أكثر، أو الثلاثين بعد إلا بذلك أكثرهم يقوم لا الذي الشباب عكس على مبكرة تأتي حيث عام، بشكل الشباب تواجه التي والمتعاقبة الكثيرة والعقبات الحديثة الحياة متطلبات وتزايد المهور في الأهالي من كبيرة نسبة تشكل فلا المختلفة الأسباب باقي أما العنوسة، مشكلة وراء تقف التي الأسباب مقدمة في المادية المتطلبات

العربي. الوطن في الزواج معوقات يضمن ما التسهيلات من وضـع الإســلام أن إلـى مشيراً بيوتهم، لم العنوسة مشكلة فـإن لذلك الشباب، على الـزواج تصعيب عـدم الشريعة بمبادئ الأمة فيها التزمت التي الفترات في إطلاقا تظهر وفساد الديني الوازع وغياب الإيمان ضعف تفشي ومع الإسلامية، الدينية، بالأخلاقيات الفتاة التزام وعدم المشين، والاختلاط الأخلاق، إليها يسعون الشباب كـان التي النفس إعفاف في الرغبة تحولت إلى بالإضافة هذا الزواج، عن الجماعي والعزوف النفور من نوع إلى على توجد لا للمرأة خالية صور من الملتزم غير الإعلام رسخه ما بحسناوات الارتباط إلى يتطلعون الشباب جعل مما الواقع، أرض بل المختلفة، الإعلامية القنوات عبر يشاهدونهم الذين أولئك مثل في الإعـلام رسمها التي الفتاة عن البحث في شبابه يضيع ربما العنوسة حـدة فـتـزداد والـعـفـاف، الـصـون صاحبة ويـتـرك مخيلته، عن الشباب معظم تغاضى أن بعد المجتمع، على وقعها ويـــزداد من وسلم عليه الله صلى الله رسول لها أصّل التي الاختيار معايير

َ وَلدينها ولِجَمَالها ولِحَسَبها لمالها لأرْبَـعٍ: ةُالَْمـرْأ تُنْكحُ " قوله خلال

". يَدَاكَ تَربَتْ الدِّينِ بذاتِ فَاظْفَرْ أصبح الشباب أن النفس علم أستاذ محمد إيمان الدكتورة وتضيف مستوى ارتـفـاع بسبب فيه يعيش الــذي المجتمع داخــل محاصرا بمسؤوليته والالتزام أسرة إقامة عن يعجز جعلته بصورة المعيشة في يسهم سـوف أنـه يعتقد بما الـبـدء يفضل فإنه لذلك تجاهها، كان إن عمل عن البحث مثل والاجتماعي، المـادي وضعه تحسين طمعا الدراسة مواصلة أو أفضل، براتب عمل عن البحث أو عاطلا جعلت الـتـي الأمـور مـن ذلـك وغـيـر الـوظـيـفـي الـوضـع تحسين فـي على الإقدام يعتبرون أنهم لدرجة بأنفسهم، الثقة يفقدون الشباب

لهم. بالنسبة العواقب مأمونة غير المقامرة من نوعا الزواج السري الجانب على تقتصر لا قائلة: العنوسة مخاطر من وتحذر المخاطر من أخرى نوعية إلى الانتباه دون البعض عليه يركز الذي

l في تفشت التي الخطيرة الاجتماعية الظواهر من العنوسة وتعتبر الزواج سنَّ الشاب أو الفتاة تجاوز بسبب العربية، المجتمعات معظم المناسبة السن يحدد الـذي هـو المجتمع إن حيث عليها، المتعارف تعتبره فما والتقاليد، والعادات والأعراف الثقافة خلال من للزواج، أخرى، مجتمعات في كذلك يعتبر لا قد عنوسة، المجتمعات بعض نجد الثلاثين، بلغت من العانس الكبرى المدن غالبية تعتبر فبينما سن بلغت من العانس يعدون النائية والمناطق الريفية المناطق سكان الظاهرة هـذه تطور عن فضلا تتزوج، ولـم تجاوزتها أو العشرين

لآخر. عصر من الـشـاعـر: عــبــدالــقــادر مـحـمـود الـدكـتـور الإسـلامـي الـداعـيـة يــقــول إلى أساسا يرجع العربية المجتمعات في العنوسة ظاهرة تفشي المعايير أن مضيفا وتعالى، سبحانه الله منهج عن الأسـر ابتعاد السابق فـي كـانـت لأنـهـا قـبـل، ذي عـن كـثـيـرا تـغـيـرت الاجـتـمـاعـيـة لكنها وسلم، عليه الله صلى الله رسول وبسنة الله بكتاب محكومة طغت التي المستحدثة الأفـكـار مـن بكثير محكومة أصبحت الآن الحصول في بالغة صعوبة الشاب يجد حيث والأنانية، المادية عليها في المغالاة إلى بالإضافة هذا العربية، الدول معظم في مسكن على المبرر غير البزخ لمظاهر الأعمى والتقليد الحفلات وتكاليف المهور أهل يضعها التي العقبات من ذلك وغير الشباب كواهل يثقل الذي الانصراف إلى تدفعهم ثم ومن الشباب، أمام فيها ويبالغون الفتاة العراقيل هذه تؤدي حيث المهور، في المبالغة عن فضلا الزواج، عن مما الخطوة، هذه مثل على الإقدام من الشباب تخوف إلى النهاية في مزيد وإلىالانحراف.. من مزيد وإلى العنوسة.. من مزيد إلى يؤدي

المجتمع. على السخط من حيث مـن بناتهم أزواج يـبـدأ أن يـريـدون الآبـاء غالبية إن ويـقـول لا التي مطالبهم في يبالغون يجعلهم الـذي الأمـر وهـو هـم، انتهوا في والبقاء العنوسة إلـى ببناتهم تـؤدي وربـمـا الشباب يتحملها

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.