احذروا من المبالغة في اQعجاب بأطفالكم

يتسبب في خلق تضخم الذات وعدم انضباط سلوكياتهم

Al-Sharq Health and Society - - News -

يؤدي قد الحد عن الزائد الإعجاب أن وأضـاف يتسبب كـمـا مـشـوهـة شـخـصـيـة تـكـويـن إلـــى يـجـعـلـهـا مـمـا الـــــــذات فـي الـتـضـخـم خـلـق فـي أن فلابد النهاية. في منضبطة غير شخصية محلها في الثقة بث على التربية أسلوب يقوم بسمات أتباهى أن بمعنى محلها، غير في لا متلقي المـرحـلـة هـــذه فـي الـطـفـل لأن حـقـيـقـيـة التدليل بثقافة يتشبع وبالتالي يؤثر ولا يتأثر سلوكياته على فتنعكس ويتشربها الوهمية بقدراته واع غير شخصا ينشأ حيث ذلك، بعد بحدوده واع غير المبالغة، هذه نتيجة الحقيقية نتيجة تنشأ كما والـبـدنـيـة، والذهنية الفكرية سوية غـيـر شخصية الـخـاطـئ الأسـلـوب هـذا الـتـي الـتـضـخـمـيـة الـحـالـة مـنـطـلـق مـن تـتـفـاعـل أصدقائه ومحيط للمدرسة معه وتنتقل عاشها أمرا السلبية الطباع تلك من التخلص ويصبح البداية من الأســاس إن حيث جـدًا مستعصيا النهائي المنتج يكون أن الطبيعي فمن سليم غير

سليم. غير الأم تنشئة إعـادة المفترض من فإنه هنا ومـن أو الأسرية الاستشارات مراكز طريق عن والأب المعتدلة الأنماط لإبـراز وذلـك الإعـلام، دور عبر ولا تدليل ولا تفريط، ولا إفراط فلا التربية، في المشاعر، في بخل ولا ذلـك إعجاب ولا قسوة، بمعنى إطـراء هـنـاك يـكـون أن مـن لابـد أنـه أي الحقيقية طفلي ومهارات إدراك أكتشف أنني وأبــدأ والـنـقـص الــزيــادة مـواضـع على وأتـعـرف على للحصول لها الصحيح التوجيه عمل في

بناءة. سوية شخصية الصاوي نجوى الـدكـتـورة تقول جانبها ومـن الـزائـد الأم إعـجـاب أن الـتـربـوي عـلـم أسـتـاذ حرمانها منها أسباب، عدة إلى يرجع بطفلها هذا مجيء وبمجرد طويلة فترة الإنـجـاب من إلى نحوه مشاعرها تحولت الدنيا إلـى الطفل أن أو جدًا، كبير بشكل ومباهاة وإطراء إعجاب بأحد الطفل مقارنة نتيجة الإعجاب ذلك يكون للأمهات الخاطئ الفهم أن أو أقـرانـه، أو أقـاربـه

الأسلوب. هذا اتباع في يتسبب ذلك كان أكثر مدحته كلما كأم أنني أقول نعم أو مـدحـي يـكـون عندما ولـكـن لـه، قـويًـا حـافـزًا إلى يـؤدي ذلـك فـإن الحد عـن زائـد بـه إعجابي أفعالها كل أن تعتقد مـغـرورة شخصية خلق حيث أبدًا، له اللوم توجيه لعدم نتيجة صحيحة على الآخرين من الاستحسان ينال أن اعتاد إنه المدح هـذا كل تستوجب لا بسيطة تعد أشياء

والإطراء. لا أنـه فـي بـه الـزائـد الإعـجـاب يتسبب قـد كـمـا من يـصـادفـه فـيـمـا المـنـطـقـي الـتـفـكـيـر يـعـتـاد أفعاله بنتيجة يتنبأ لأنـه حياته في مشكلات قوية أمل بخيبة يصاب أن الممكن ومن مقدمًا، آرائـهـم لأن حـولـه مـمـن الأشـخـاص بـعـض فـي

توقع. ما عكس جاءت اجتماعية لعلاقات فقده هـو الأكـبـر والمشكلة فيه أحدهم لـرأي يستمع عندما ناجحة كثيرة لما مخالف أو لطبيعته مخالف الرأي هذا ويكون وهذا والدته، من هو تعود كما عنه يقال أن يريد يسلك لا يعرفه من كل لأن طبيعي شيء به يأتي ما كل مـدح في والدته سلوك

أفعال. من على ذكــره، سبق ما كل ولتفادي لأعمال مدحها في الاعـتـدال الأم بـمـعـنـى ولـنـجـاحـاتـه طـفـلـهـا الـعـائـد أو الــتــصــرف يـكـون أن الــــذي الـعـمـل لــحــجــم مـنـاسـب الإثـابـة تـكـون وأن الطفل أداه مـن يـحـقـقـه لمـــــا مـــنـــاســـبـــة

نجاحات.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.