المنزل؟ من زواجHا يهرب لماذا

يفضلون قضاء معظم أوقاتهم مع ا/صدقاء وعلى المقاهي

Al-Sharq Health and Society - - News - حارم محمد - القاهرة

عن الأحيان أغلب في مسؤولة تكون قد الزوجة المجالس إلــى والـلـجـوء الـبـيـت مـن رجـلـهـا هـروب العلاقات خبراء أكد حيث والمقاهي، والأصـدقـاء أن عـلـيـهـا الـزوجـة أن الاجــتــمــاع وعـلـم الــزوجــيــة والمـلـل والـفـتـور الـجـفـاء هـذا مـقـاومـة عـلـى تعمل إلـى يـــؤدي والـذي الـزوجـيـة حـيـاتـهـا انـتـاب الـــذي

البيت. من الرجل فرار يكتفين الـزوجـات مـن كـثـيـرا أن المـؤسـف مـن سكوت فـي الـتـألـم أو الـتـذمـر أو المـعـانـاة بـمـجـرد فلابد الزوج، عواطف لإثارة شيئا يفعلن أن دون حياتكما يغير شـيء أي لفعل تتحركي أن مـن ويجب الأشواق. حرارة لها ويعيد المملة الروتينية أي يمل قـد لمــاذا نفسها: تـسـأل أن الـزوجـة على

زوجته؟ زوج عـلـم أســـتـــاذ الـغـزالـي سـوسـن الـدكـتـور تـقـول الـزواج مـن الأولـى الـشـهـور انـتـهـاء بعد الـسـلـوك: وتبقى روتينيا شيء كل ويصبح العواطف تهدأ لتقرب الأسـاسـي العامل هـي الـزوجـة شخصية زوجـهـا إليها وتحتفظ بـه فـي المـنـزل فـي معظم

أوقات فراغه. فأكثر ما يؤلم المرأة هو افتقادها لإثارة اشتياق زوجها، فهي تود أن تظل دائما محبوبة وفاتنة، ولعل غياب هذا الإحساس عنها يجعلها تجسم المشكلات الزوجية وتبالغ فيها وكأنها تتستر عـلـيـهـا بـالـضـجـيـج. والمـلاحـظ أن مـعـظـم الأزواج يغيب عنهم حاجة الزوجة إلى الاهتمام العاطفي فلا مانع هنا من أن تذكر الزوجة زوجها بطريقة لطيفة وهـادئـة بأنها تحتاج إليه ولمشاعره كما يحتاجها هو تماما، ولكن هناك نقطة مهمة هي أن بعض الأزواج بطبيعتهم لا يحبون البقاء في المنزل ويجدون راحتهم في الخروج مع الأصدقاء أو الجلوس على المقاهي، فيجب على الزوجة أن تفعل كل ما في وسعها لتستقطب زوجها إلى المنزل ولا مانع من أن تتعلم بعض الأشياء التي يحبها زوجها لتشاركه فيها، وأن تعرف ما هي اهتماماته وهواياته وتتحدث معه عنها ليشعر بقربها منه. وتقول الدكتورة عزة كريم أستاذ علم الاجتماع: الزوج اعتاد أن يري زوجته دائما أن تحاول أن دون ذاتها والشخصية الهيئة في طريقتها من أو ملابسها، من أو نفسها من تغير شيئا نفسه في يبعث شيء أي من أو التعامل، في في المـوجـودة المـعـتـادة الـزوجـة تـكـون ولا جـديـدا – الزوجة تلجأ لا لماذا الروتينية. الزوجة أو المنزل من عودته تنتظر كأن المفاجأة! عنصر إلى مثلا- وثـوب جديد بعطر وتفاجئه المـسـاء فـي الـخـارج لو حـتـى مختلفة صـورة فـي لـه يظهرها جـديـد المهم لكن الأصلية، صورتك من جمالا أقل كانت يوم كل المملة السهرة روتـين وكسر التغيير هو للعشاء بدعوة فاجئيه وتضيف: التلفزيون. أمام ذكري لها جديدة منزلية بوجبة أو أسرتك عند لا وحـده الشكل تغيير أن ولاحظي خـاطـره، في عاطفي أسلوب على الزوج فاعتياد أحيانا يكفي متجددة فكوني بالملل، يشعره زوجته من واحد أو عنه بأطفالك تنشغلي ولا جديد يـوم كـل مـع لأن الأولاد، بعد «اثنين» رقم أصبح بأنه تشعريه يشعرون ويجعلهم الأزواج حفيظة يثير أمر هذا من للهرب فيضطرون له، لـزوم لا أصبحوا بأنه

أخرى. أماكن إلى الإحساس هذا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.