متميزة شخصية بناء على تساعد باللين التربية

بنفسه الطفل ثقة يزعزع اللفظي العنف

Al-Sharq Health and Society - - الصفحة الأول - الناس حياة

النفسية. الأطـفـال تـأتـأة أسـبـاب أن الـنـفـس عـلـم أسـتـاذ وتـــرى الـطـفـل مـعـامـلـة سـوء مـنـهـا أشـيـاء عـدة إلـى تـرجـع حياته، مـن الأولـــى سـنـوات الـخـمـس خــلال ولاسـيـمـا الطفل عومل فإذا الكلام فيها يبدأ التي المرحلة وهي ذلك فإن لمشاعره مراعاة دون شديد وعقاب بقسوة، تهتهة بـصـورة ويظهر نفسي اضـطـراب إلـى يـؤدي والمحبة والـرعـايـة الحنان الطفل وفـقـدان الـكـلام. فـي هذين ففقدان له بالنسبة والـهـواء كالماء تعتبر التي

داخلياً. اضطرابه إلى يؤدي العاملين الوالدين بين والخلافات الأسـري التفكك يعتبر كما للإحساس الطفل يؤهل الذي الهادي الجو توفر وعدم الفترات في أمه عن الطفل وانفصال النفسي. بالهدوء وعدم بالغربة إحساس إلـى يـؤدي حياته من الأولـى به المـحـيـطـون كــان إذا سيما ولا والاسـتـقـرار الأمـن لمشاعره مـدركـين غير الأم عـن الانـفـصـال فـتـرة فـي

معاملته. فيسيئون أمه عن ببعده وإحساسه الحضانة أو المدرسة في سواء الطفل معاملة وسوء الأمر مشاعره تقدير وعدم بالضرب لعقابه واللجوء

بالأمان. إحساسه لعدم يؤدي الذي يتلخص قـائـلـة: شـعـبـان حـوريـة الـدكـتـورة وتـضـيـف الـحـب ومـنـحـه الـطـفـل مـعـامـلـة حـسـن فـي الـعـلاج يجب كما والعقاب، للقسوة تعرضه وعـدم والرعاية كي الصراعات عن البعيد الهادئ الأسرى الجو توفير تتسم وأن الوالدين بين الزوجية بالخلافات يتأثر لا جوانب وتوفير والتقدير بالمحبة الزوجين بين العلاقة

للطفل. الرعاية يشعر لا لكي الطفل عن الانفصال تجنب الأم وعلى مـؤكـدة عـنـهـا، بـعـيـداً آخــــر مـكـان أى فـي بـالـغـربـة خـلال مـن والأمـهـات الآبـاء تـوعـيـة ضـرورة عـلـى مـع الــتــعــامــل بـكـيـفـيـة الأطـفـال بــطــب المـتـخـصـصـين ضـرورة عـلـى مـشـددة المـخـتـلـفـة، المـواقـف فـي الـطـفـل في متخصصين خلال من النطق على الطفل تدريب التأتأة من يعاني الطفل كـان إذا ولاسيما التخاطب أن عـلـى مـؤكـدة طـويـلـة، فــتــرة مـنـذ حد إلى يساعد النفسي العلاج من الطفل تخلص على كبير، الـتـي الـنـفـسـيـة الاضـــطـــرابـــات

منها. يعانى إن النفس: علم أستاذ- شعبان حورية الدكتورة تقول الكلامي، العنف استخدام إلـى يملن الـلاتـي الأمـهـات بغرض صـغـارهـن، أمـام لـلأوامـر إلـقـاء عليهن يغلب أن إلـى أشـــــارت كـمـا الـلـعـب، وقـت أثـنـاء تـوجـيـهـهـم لديهن، الكلامي العنف مستوى ارتفع ممن الأمهات يختص فـيـمـا الـطـفـل بــخــيــارات لـلـتـحـكـم مـيـلاً أكـثـر وطول اللعب، نهاية وقت تحديد مثل اللعب، بنشاط الجسدي التواصل إلى الأمهات تلك تلجأ كما مدته. على الضغط مثل الطفل، تصرفات لتغيير العنيف، لـضـربـه، الـلـجـوء حـتـى أو مـعـصـمـه، أو الـطـفـل كـتـف الحصول من كمنعه ما، تصرف نحو توجيهه بغرض لديهن انخفض اللواتي الأمهات بينما دمية، على يستخدمن لم الكلامي، العنف مستوى بل للتواصل، سلبية جسدية طـرق أيـة الذين لأطـفـالـهـن، الـخـيـار تـرك إلـى يملن لتوجيهات يستجيبون الغالب في كانوا

مقاومة. ودون سلس، بشكل أمهاتهم أهمية حـول والأمـهـات الآبـاء تثقيف من لابـد وتقول: لذاته، الطفل تقدير يدمر فهو الكلامي، العنف تجنب هذا لاستخدام يميلان اللذين الوالدين على يتوجب لذا فترة أثناء أطفالهم «إشـارات» قراءة يتعلما أن الأمر،

الأوقات. تلك خلال عليهم السيطرة من بدلاً اللعب، النطق فـي يتعثر الـــذي الـطـفـل أن شـعـبـان وتـضـيـف شعوره يزيد حوله من يتلقاها التي بالمعاملة يتأثر بعاهتة، يذكره فعطفه عليه يعطف كان وإن بالنقص صعوبات تجعل أن في كبير فالاحتمال ذلك نتيجة من مشتق شـعـور بـعـجـزه شـاعـرا الـشـخـص الـنـطـق من نـوعـان هـــذا عـلـي ويـتـرتـب نـحـوه الـنـاس مـسـلـك الأول الـتـأتـأة، حـالـة فـي يجتمعان مـا كثيرا الـسـلـوك يدل قد ونوع والانكماش الغير من الخوف علي يدل نجد قد فأحيانا لهم، كراهية الغير على نقمته علي المدرسة فـي منكمشا نطقه فـي يتعثر الـذي التلميذ في نجده وقد الغالب في فردي فهو بنشاط قام وإن

لهم. مشاكسا لإخوته ناقدا المنزل تــمــامــا بـتـجـاهـلـهـا تــــكــــون المـشـكـلـة هــــــذه وعـــــــلاج وبعدم للطفل ولاطمئنان السعادة من جو وبإيجاد ما وإذا تصحيحها فـي جهد أي بـذل الأهـل محاولة اللجوء فيحسن الرابعة السنة بعد لما العلة استمرت المعالجة إلـى بـالإضـافـة الـكـلام لتعليم أخصائي إلـى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.