الاستحمام بالماء البارد فوائده كثيرة أولاها الحماية من الأمراض

بعد دراسة طبية شملت 3018 شخصا

Al-Sharq Health and Society - - الصفحة الأول -

توصل باحثون من هولندا إلى معرفة تأثيرات الاسـتـحـمـام بـالمـاء الـبـارد عـلـى الـجـسـم. ونـقـل مـوقـع "أجـسـبـورجـر ألغيماينه" الألمـانـي نتائج دراسـة أجـراهـا عـلـمـاء مـن "المـركـز الأكـاديـمـي الـطـبـي" فـي أمـسـتـردام. وحـاول الـعـلـمـاء فـي بحثهم معرفة تأثير الاستحمام الـدوري بالماء البارد على صحة الجسم وعلى "جودة الحياة" وإمكانية الإنتاج في العمل. وأجــــــرى الــعــلــمــاء دراســــــة عــلــى 3018 شخصا تـتـراوح أعـمـارهـم بـين 18 و 65 عـامـا. واستحم الأشخاص الذين أجري عليهم الاختبار يوميا بالماء البارد ولعدة أيام. ومن ثم ترك لهم اختيار درجـة حـرارة المـاء فـي الأوقـــــات الأخـرى خـارج الفترة الزمنية التي حددت لهم. وقـسـم الأشـخـاص إلـى أربـــع مـجـمـوعـات. ثـلاث مجموعات منها تستحم بماء في درجة حرارة 12-10 مئوية، ولكن حسب أوقات مختلفة لنحو 30 ثانية أو 60 ثانية أو 90 ثانية. أما المجموعة الــــرابــــعـــة فــتــســتـحــم بـمـاء دافــــــــئ. وفـــــي نـهـايـة الاخـتـبـار طُـلـب مـن بـعـض الـذيـن أجـري عليهم الاختبار الاستحمام بالماء البارد جدا. وبعد تحليل نتائج الاختبار تبين أن الأشخاص الذين يستحمون بالماء البارد قل عندهم حالات تسجيل المرض مقارنة بالمجموعة التي تستحم بـالمـاء الـدافـئ. ووصـلـت إلـى نـحـو 30 بـالمـائـة أقـل مــن المـجـمـوعـة الأخــــرى. أمـا الــفــروقــات بين المجاميع التي كانت تستحم بالماء البارد فكانت قليلة جدا وتكاد لا تذكر، كما ذكر موقع "هايل براكسيز" الألماني. أما "جودة الحياة" فلم تتغير إلا بصورة طفيفة مع الاستحمام. ويستخدم الاستحمام في الطب البديل كعلاج شاف للكثير من الحالات المرضية. ويعمل الماء الـدافـئ على تدفئة الجلد والـجـسـم والأعـضـاء. ويعد لذلك علاجا فعالا ضد الآلام الناتجة عن أمراض البرد. ويـسـاعـد المـاء الـدافـئ على الاسـتـرخـاء وتهدئة الجسم وينفع لذلك في علاج الأمـراض الناتجة عـن تـقـلـص الـعـضـلات. بـالإضـافـة إلـــــى عـلاج الــتــورمــات المـزمـنـة، إذ يـعـمـل المـاء الـدافـئ على تقليل الألم وإعطاء شعور جيد للشخص. أمـــا المــــاء الـبـارد فـيـسـاعـد فـي عـــلاج الـتـورمـات المـفـاجـئـة والـطـارئـة الـتـي تـرفـع درجــــة حــــرارة الـجـسـم. ويـعـمـل المـاء الـبـارد مـن نـاحـيـة على تشتيت الحرارة الزائدة في الجسم، ويساهم في تنشيط الـدورة الدموية التي تعمل على تدفئة الجسم من ناحية أخرى. لكن تأثير المـاء البارد على الجسم يعتمد على الـشـخـص. فـبـعـض الـنـاس و المـتـوتـرون منهم خاصة يعدون الماء البارد غير مريح لهم. بــــالإضــــافــــة إلــــــى ذلـــــــك، وحــــســــب مـــوقــــع "هـــايـــل بـراكـسـيـز"، يـنـاسـب المـاء الـبـارد عـلاج المـشـاكـل الـنـاجـمـة عـن ارتـفـاع درجــــات الـــحـــرارة. ويعمل أيضا على تقوية جهاز المناعة في الجسم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.