التوت علاج مثالي للسمنة والسكري وأمراض القلب والأعصاب

مثال للسمن والسكري وأمراض القلب والألأعصاب

Al-Sharq Health and Society - - الصفحة الأول -

كشفت دراسـة صينية أن مركبًا طبيعيًا مستخلصًا من التوت، يمكن أن يعالج السمنة والأمراض المرتبطة بها مثل السكري. الدراسة أجراها باحثون بالأكاديمية الصينية للعلوم في بكين، ونـشـروا نتائجها مـؤخـرا فـي دوريـــة اتـحـاد الجمعيات الأمريكية للبيولوجيا التجريبية .(FASEB) واختبر فريق البحث فاعلية مركب طبيعي مستخلص من التوت يدعى »روتين« Rutin)،( في تنشيط الدهون البنية في الجسم. وأوضــح الباحثون أن الجسم يحتوي على نوعين من الدهون، الأول يسمى بـ«الدهون البيضاء« وهي ضارة بالجسم. والثاني »الدهون البنية« وهي الدهون المفيدة للجسم، التي تساعده على حــرق الـدهـون البيضاء، والسكر في الجسم. وتعمل تلك الدهون على توليد الحرارة التي تحفز عملية التمثيل الغذائي، والتخلص من الوزن الزائدة، وخفض مستويات السكر في الدم. اسـتـخـدم الـبـاحـثـون فـي الـتـجـارب، فـئـرانـا مـعـدلـة وراثـيًـا، مصابة بالسمنة الوراثية، وأخرى مصابة بالسمنة المتعلقة بالنظام الغذائي، وأعطوا المجموعتين مركب "روتين" المستخلص من التوت. ووجــــد الـبـاحـثـون أن هـــذا المـركـب سـاعـد الـفــئــران الـسـمـيـنـة وراثـيًـا، والفئران المصابة بالسمنة المتعلقة بالنظام الغذائي، على تحسين عملية التمثيل الغذائي وحرق الدهون الضارة في الجسم. وقال قائد فريق البحث "وان تشو جين": "إن التأثيرات المفيدة لمركب "روتــــين" عـلـى تحسين التمثيل الـغـذائـي، عـن طـريـق تحفيز الـدهـون البنية، تجعله علاجا محتملا وآمنا للسمنة والأمراض المرتبطة بها، مثل السكري". وكشفت دراسات سابقة أن الدهون البنية تقل عند البدناء، كما أنها أقل لدى الرجال من النساء، وأقل لدى المسنين من الشبان، وأقل لدى أصحاب مستويات سكر الدم المرتفعة من أصحاب المستويات العادية، مما يدعم دور تلك الدهون في تنظيم مستويات السكر في الدم. وشرح الباحثون آلية عمل الدهون البنية، التي تنشط عند البالغين، بوصفها واحـدة من أنسجة الجسم، حيث تعمل تلك الدهون بشكل فـعـال عـنـد تـعـرض الـجـسـم للطقس الـبـادر، فـتـولـد حــــرارة بالجسم تساعد على حرق الدهون الضارة، وتقلل مستويات السكر بالدم. وكـانـت دراســـــات سـابـقـة، كـشـفـت أن الـتـوت يـحـتـوى عـلـى مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، التي تعب دورًا مهمًا في الوقاية من مرض الزهايمر، وضعف الذاكرة، الذي يهاجم كبار السن. وأضافت أن التوت يعالج الآثار السلبية للسمنة على الجسم، وعلى رأسـهـا ضغط الـدم المـرتـفـع، كما أنـه يعالج الالـتـهـابـات الناجمة عن إتباع نظام غذائي عالي الـدهـون، ويمكن أيضًا أن يساعد في علاج الـتـهـابـات المـسـالـك الـبـولـيـة.مـن جـهـة أخـرى، تـشـيـر دراسـات أخـرى إلـى أن للتوت بكل ألـوانـه الأسـود والأحـمـر والأزرق والأصـفـر عشرة فوائد مدهشة لغنى محتواه من مضادات الأكسدة مثل الفلافونويد والأنثوسيانين واللوتين، وهي مركبات لها القدرة على خفض نشاط الشقوق الحرة، وأكسدة الأوكسجين بالجسم. بجانب هذا، فإن التوت يـحـتـوي عـلـى نسبة جـيـدة مـن فـيـتـامـين ج والـبـوتـاسـيـوم والألـيـاف الغذائية. ولهذا; فإن ثمار التوت تعمل على حماية الجسم من مخاطر الإصابة بأمراض السرطان والقلب والجهاز الهضمي. وأوضحت الـدراسـات أن أولـى فوائد ثمار التوت هي للمرأة الحامل لاحـتـوائـهـا عـلـى مــــادة الأنـثـوسـيـانـين، وهـــو مـركـب طـبـيـعـي مـضـاد للأكسدة، يساعد الأم أثناء حملها على الحد من الالتهابات بالجسم، كما يساعد على حدوث حمل صحيح، فهو يشارك في جعل البويضات في وضع صحي، حيث تعمل على حفظ قناة فالوب أكثر سهولة على نقل الأجنة إلى الرحم، وهـذا من شأنه أن يصنع حملا سلميا.ولأنه من أكثر الفواكه احتواء على مضادات الأكسدة، والتي تعمل بدورها على الحد من تلف الخلايا، وتحمي الجلد من التجاعيد ومن علامات الشيخوخة. وهو أيضا مصدر ممتاز لفيتامين ج وب وهـ والمنجنيز، حيث يلعب فيتامين ج دورا هاما في صحة الجلد، كونه أحد مضادات الأكسدة، وهو مسؤول على تكوين بروتين الكولاجين، المسؤول بدوره على إبقاء الجلد في حالة نضرة.ويعتبر توت الجوچـي الذي يحتوي على نحو 19 حمضا أمينا، من أهم مغذيات الشعر، إذ يحتوي على مـا يصل إلـى نحو 21 معدنا، مـن أهمها، الـزنـك والنحاس والحديد والكالسيوم والسلينيوم والـفـوسـفـور، ويعتبر أيـضـا أغـنـى مصدر نـبـاتـي مـن الـكـاروتـيـنـات (أكـثـر حـتـى مـن الـجـزر)، ومـن المـعـروف أن الكاروتينات تتحول إلى فيتامين أ التي يحتاج إليها الشعر للنمو. كما يملك التوت الحل السحري لإنقاص الـوزن، كما وردا أنفا، حيث أنه غني بالمعادن والفيتامينات التي قد تساعد على تنحيف الجسم، ويعمل توت الأكاي، على زيادة التمثيل الغذائي بالجسم، وهو الذي يـؤدي إلـى حـرق المـزيـد مـن السعرات الـحـراريـة، ومـن ثـم فـقـدان الـوزن الـزائـد. بجانب أنـه يحتوي على ألـيـاف تعمل على إبـقـاء الجسم في حالة شبع لفترة طويلة. ويمنح أيضا الشعور بالحيوية والطاقة، اللازمتين للممارسة الرياضة التي تعمل على فقدان الوزن. كما يمكن للتوت أن يزيد الرغبة الجنسية لاحتوائه على نسب عالية من الزنك التي تعمل على زيادة القدرة الجنسية، من خلال التحكم في هرمون التستوستيرون الذكري، بجانب أنه يزيد الرغبة عند المرأة أيضا، إذا كان لديها نسبة عالية من الزنك. وفيتامينات ج وهـ وهـــو عـــلاج مـثـالـي لمـرضـى الــســكــري، اذ يـعـتـبـر الـتـوت مـنـاسـبـا لمن يريدون اتباع نظام غذائي خاص بمرضى السكري، حيث إن مريض السكر يجب أن يدرج الفاكهة يوميا في نظامه الغذائي بشكل معتدل،

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.