شرب الماء أفضل 10 وصفات منزلية للوقاية من أمراض الكبد

Al-Sharq Health and Society - - الصفحة الأول -

الكبد عضو أساسي مسؤول عن التمثيل الغذائي في جسم الإنسان، حيث يتعامل مع كل المـواد الغذائية، ويخلص الجسم من السموم، كما أنـه مسؤول عن إفـراز »الصفراء«، التي تساعد في هضم الدهون، وهـنـاك الكثير مـن الوصفات المنزلية التي تحافظ على الكبد وتقي من حدوث »الفشل الكبدي .« وأبرز هذه الوصفات هي: ١- خـل التفاح يساعد فـي تنقية الكبد من السموم. ٢- الــــعــــرقــــســــوس يـعـتـبـر مــــــن أفـضـل الـعـلاجـات المنزلية الطبيعية لأمــراض الكبد. ٣- الكركم يعالج الالتهابات ويقي من الـعـدوى ومـن أفضل مـضـادات الأكسدة التي تنقي الكبد من السموم. ٤- بذور الكتان تساعد في تنقية الكبد من السموم وتحسين وظائفه. ٥- عـصـيـر الـبـابـايـا يـمـكـن الـكـبـد مـن اســــتــــعــــادة نـــشـــاطـــه وتـــــأديـــــة وظـائـفـه الحيوية. ٦- عصير السبانخ والجزر يحافظ على صحة الكبد. ٧- الأفـــــوكـــــادو والــــجــــوز يـحـتـوي عـلـى مادة الـ »غلوتاثيون« التي تحمي الكبد وتقيه من التلف. ٨- التفاح والخضراوات الورقية تساعد في تحسين إفراز الكبد لـ »الصفراء«. ٩- شـرب المـاء من أفضل وسائل حماية الـكـبـد حـيـث إنـهـا تخلصه مـن السموم تمامًا.

قالت الدكتورة منى المسلماني، المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية: »تم اختيار عبارة

ّ (لنتحد جميعًا للقضاء على السلّ) كشعار لاحتفالات اليوم العالمي للسلّ لعام 2017«. وأضافت الدكتورة منى المسلماني: »يُقدّر عدد الأشخاص المصابين بالسل حول العالم بأكثر

‪ُ ً‬ من مليارَي شخص، إلا أنه ورغم ذلك، فإن مرض السلّ يُعد مرضا تمكِن الوقاية منه وعلاجه

ً كذلك. ويُعد معدل الإصابة بالسلّ في قطر منخفضا للغاية، ويرجع ذلك إلى كفاءة وتطور برنامج مكافحة الأمراض المعدية ومبادرات التوعية والتثقيف الصحي في قطر«. أوضـحـت الـدكـتـورة مـنـى المـسـلـمـانـي، أن مـركـز الأمـــــراض الانـتـقـالـيـة يضم البرنامج الوطني لمكافحة الـسـل ومختبر الـــدرن، وهـو مختبر طبي مـزوّد بأحدث التجهيزات يقدم الخدمات التشخيصية المخبرية للقطاع الصحي العام والخاص في مجال الكشف عن مرض السلّ وقيادة المبادرات ذات الصلة في دولة قطر. وأضـافـت: "لقد أجرينا فـي عـام 2016 فحوصات لنحو 32.157 مـريـضًـا، تم تحويلهم إلينا مـن مختلف مـرافـق مؤسسة حمد الطبية، ومـراكـز الرعاية الصحية الأولـيـة، والقومسيون الطبي، والمستشفيات والـعـيـادات الخاصة للتحقق من تعرضهم لعدوى السلّ النشطة". ومع تقديم المركز العلاج للسكان الذين يتم تشخيص إصابتهم بالسلّ، فإنه يقدم أيضًا علاجات وقائية للأشخاص المصابين بعدوى سل كامنة (عدوى غير نشطة). وقالت الدكتورة منى المسلماني: "لدينا في مركز الأمـراض الانتقالية فريق طبي متخصص يقدم الاستشارات والخدمات العلاجية للمرضى. وفي حال تم اكتشاف تعرُّض أحد الأشخاص سابقًا لعدوى السلّ، فإننا نقدم له علاجًا وقائيًا". وأضافت: "إذا تم الاشتباه أو تأكيد إصابة أي شخص بالسلّ، فإنه يتم تحويله إلى مركز الأمراض الانتقالية لإجراء مزيد من الفحوصات والتشخيص، ومن ثم الحصول على العلاج والرعاية المتخصصة. تُقدّم الرعاية الصحية لمرضى السلّ في قطر مجانًا، كما يمكن للأشخاص المصابين بالسلّ العودة لعملهم في غضون أسبوعين من بدء العلاج".

د. مسلماني: مركز الأمراض الانتقالية يضم البرنامج الوطني لمكافحة السل ومختبر الدرن

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.