وزيرة الصحة تفتتح مركز مكافحة التبغ بحمدالطبية

د. الكواري: ملتزمون بتطبيق استراتيجيات مستدامة للحدّ من استخدام التبغ

Al-Sharq Health and Society - - متابعات -

تمّ اعتماد مركز مكافحة التبغ التابع لمؤسسة حمد الطبية »كمركز متعاون« من قبل منظمة الصحة العالمية ، وبذلك يكون مركز مكافحة الـتـبـغ المـركـز المـتـعـاون الأول فـي قـطـر ودول مـجـلـس الــتــعــاون الـخـلـيـجـيـة، وتـشـمـل مـراكـز الـتـعـاون مـع مـنـظـمـة الـصـحـة الـعـالمـيـة عـادة معاهد بحثية، وكليات جامعية، ومؤسسات أكـاديـمـيـة يـتـم تعيينها مـن قـبـل المـديـر الـعـام لمنظمة الصحة العالمية للقيام بنشاطات تدعم الــجــهــود الـتـي تـبـذلـهـا المـنـظـمـة حـفـاظـاً على الصحة في مختلف بقاع العالم. مــن جـانـبـه قـال الـدكـتـور أحـمـد المـلا ، رئيس مركز مكافحة التبغ في مؤسسة حمد الطبية: »يشمل نـطـاق الـخـدمـات الـذي تـمّـت توسّعته الـتـدريـب الـتـكـمـيـلـي لـلـكـوادر الـطـبـيـة والـذي يسهم فـي تقديم أفضل رعـايـة صحية ممكنة وتوعية المرضى بشكل خاص والمجتمع بشكل عـام بـضـرورة الامتناع عن التدخين وذلـك من خـلال تنفيذ النشاطات التوعوية والمشاريع البحثية المبنية على الأدّلة والبراهين العلمية ، ويـشـتـمـل مـركـز مـكـافـحـة الــتــبــغ عــلــى قسم لـلأسـالـيـب الـعـلاجـيـة المــبــتــكــرة، مـثـل الـعـلاج بأشعّة الليزر لمساعدة المدخنين في الإقلاع عن هذه العادة الضارّة«. وأضـاف الـدكـتـور المـلا: »أثـبـتـت الـدراسـات أن التدخين يلحق الضرر بكل عضو من أعضاء الـجـسـم تـقـريـبـاً، كـمـا تـشـيـر الإحـصـائـيـات العلمية أن معظم المدخنين البالغين غالباً ما يـبـدأون الـتـدخـين خـلال فـتـرة سـن المـراهـقـة، و تشير بعض المـصـادر إلـى أن ما يقدّر بـ 37 % من سكان قطر ممن تـجـاوزوا الــ 15 من العمر يـسـتـخـدمـون الـتـبـغ ، لـذا فـإنـه يـتـعـيّن علينا مضاعفة جهودنا من أجل تخفيض مستويات التدخين في مجتمعنا«. تجدر الإشارة إلى أنَّ المـركـز الجديد لمكافحة التبغ يقع فـي المبنى رقم 311 في مدينة حمد بن خليفة الطبية، وقد تم تجهيز المركز بحيث يستوعب أعداداً كبيرة من المرضى والمراجعين ويتيح للقائمين على المــركــز تنفيذ الـنـشـاطـات المـتـصـلـة بالتثقيف الـصـحـي والـدعـم الـنـفـسـي والمـعـالـجـة الطبية للراغبين فـي الإقـــلاع عـن الـتـدخـين، ويستقبل المـركـز حـوالـي 1200 مـن المـرضـى الـجـدد حيث يُخصّص لكل منهم 6 جلسات للمتابعة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.