قصور القلب المسبّب الأول لدخول المستشفى

معدلات إعادة الاستشفاء أعلى بكثير في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Al-Sharq Health and Society - - الصفحة الأول -

دراسة علمية تظهرانخفاض مستوى الوعي بقصور القلب في الشرق الاوسط

اصــدرت شــركــة "هـيـلـث بـولـيـسـي بـارتـنـرشـيـب" الاستشارية دراسـة معمّقة حـول قصور الـقـلـب و قوّمت الحاجات التي لا تتم تلبيتها والعراقيل والفرص لتغيير السياسات لخفض مـعـدلات المـرض والـوفـيـات بين مرضى قصور القلب في الشرق الأوسـط وشمال أفريقيا. وأشارت الدراسة إلى التحديات التي تواجهها المنطقة لجهة نسب انتشار المرض، مما يتطلّب اتخاذ إجراءات تختلف مـن دولـة إلــى أخـرى،وفـق النتائج الإحصائية الخاصة بكلٍ منها. وبينت الدراسات أنّ معدلات إعادة الاستشفاء أعـلـى بكثير فـي الـشـرق الأوسـط وشمال أفريقيا، بالمقارنة مع الدول الأخرى. وينجم عن حالات إعـادة الاسـتـشـفـاء هـــذه تـكـبـد تـكـالـيـف بـاهـظـة يمكن تجنّبها في كثير من الأحيان. وقال الاختصاصي في أمـراض القلب الدكتور هـادي سـكـوري: "يشكّل مرض قـصـور القلب وبـاء لا يستثني أي منطقةٍ مـن العالم، وبخاصة الشريحة الشابة مـن سكان منطقة الشرق الأوســط التي تمتلك النسبة الأعلى من عـدد المصابين حول العالم، بحيث يصاب سكانها بقصور القلب في سنّ أصغر 10 سنوات بالمقارنة مع نظرائهم في الدول الغربية، وعلى الرغم من التحسّن الكبير في عمليات تـشـخـيـص المـرضـى الـذيـن يـعـانـون أمـراض الـشـريـان التاجي وشفائهم، وارتفاع ضغط الـدم، وأمـراض القلب الخلقية، مـا زال انـتـشـار الإصـابـة بـقـصـور الـقـلـب في ازدياد مستمر". وبـيّـنـت الـــدراســـة انـخـفـاض مـسـتـوى الـوعـي بقصور الـقـلـب بـين الـجـمـهـور، ومتخصصي الـرعـايـة الصحية وصنّاع السياسة، مما يؤثر في مختلف جوانب العناية بـالمـرضـى، إلـى جـانـب نـدرة المـواد التعليمية فـي أغلب الأحيان، وعـدم توافر الدعم المناسب لمساعدة المرضى ومزوّدي خدمات الرعاية الصحية القادرين على تقديم الدعم الملائم لهم. وقد يؤدي هذا إلى تأخر المريض في طلب الحصول على العلاج، واللجوء إلى المستشفيات بشكل أكثر تـواتـراً، وعـدم توافر عناية ذاتية كافية، أو الحد مـن قـدرة المـرضـى على اتـخـاذ قـرارات الرعاية أو العلاج. وغـالـبـاً مـا تـحـدث الإصـابـة بقصور القلب إثـر معاناة عضلته من ضعف مفاجئ جرّاء أزمـةأو أحد الأمراض الأخـرى الـتـي تـؤثـر فـي الـقـلـب، أو نتيجة لتلف متنامٍ تدريجاً جرّاء الإصابة بالسكّري، أو ارتفاع ضغط الدم أو مـرض الـشـريـان الـتـاجـي. وفـــرط شـحـوم الـــدم الـذي يـــؤدي إلـى حـــدوث مـرض الـشـريـان الـتـاجـي والـتـدخـين وتعاطي المخدرات ومضغ القات والسمنة المفرطة. قال الدكتور صبحي الدادا: "يعتبر قصور القلب المسبّب الأول لـدخـول المستشفى حــول الـعـالـم بـين الأشـخـاص الذين تخطّت أعمارهم 65 عاماً، مما يزيد من الأعباء الاقتصادية على المـرضـى وعائلاتهم. ويتوقع ارتفاع الـضـغـوط الناجمة عـن قـصـور الـقـلـب. لا بـد مـن العمل لوضع الأطر الناظمة والسياسات الصحية لدعم جهود مـواجـهـة الأمـــــراض الـقـلـبـيـة الـوعـائـيـة وتـضـمـن مـرض قصور القلب في هذه الأطر الصحية".

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.