عدوى التثاؤب.. الدراسات كشفت القليل ويبقى الكثير غامض

رجحت علاقته بمستوى الأوكسجين في الدماغ انتقال التثاؤب يرتبط بنظرية التواصل والتزامن

Al-Sharq Health and Society - - متابعات -

‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬

وأوضـحـت المـجـلـة أن جـمـلـة هـــذه الأبـحـاث أزالـــت الغموض عـن جملة مـن الأسئلة التي تتبادر إلى أذهـان الـكـثـيـريـن. فـعـادة مـا يـتـسـاءل الأشـخـاص بشأن السبب وراء قيامنا بالتثاؤب؟ وعلى ما يبدو أن ذلـك ليس بـدافـع التعب أو المـلـل أو حتى نبقى متيقظين. فمن جهة أولى، يمكن أن يتسبب ارتفاع درجـات الـحـرارة فـي الـتـثـاؤب؛ نـظـرا لأن رد الفعل هذه تعد آلية للحفاظ على برودة الدماغ. وقد أثبتت إحدى الدراسات التي أجراها الباحثان، غـاري هـاك وأنـدرو غـالـوب، أن الهدف من التثاؤب يتمثل في التحكم في حـرارة الدماغ، بما أن درجة حرارة الدماغ تنخفض عند القيام بذلك، لتعود في وقت لاحق إلى درجاتها العادية. وكشفت المجلة الاسبانية أن الـدمـاغ يعمل بشكل أكثر كفاءة عندما يكون بـاردا. وبالتالي، تكتسي هذه النظرية أهمية كبيرة في المجتمع العلمي. إلى جانب ذلك، يمكن أن يكون للتثاؤب علاقة بنظرية الأكـسـجـين، فعندما ينخفض مستوى الأكسجين في الجسم، يساعد التثاؤب مرة أخرى على رفعها. فـي المـقـابـل، لـم تـتـطـرق أي دراسـة إلـى إثـبـات هـذا الاحتمال إلى حد اللحظة. ولا يـزال هـنـاك لـغـز مـحـيـر عـلـى الـرغـم مــن وجـود بعض النظريات حول الموضوع، وهو لمـاذا تنتقل عـدوى الـتـثـاؤب مـن شخص إلـى آخـر؟ ليس هناك أي شك في أن التثاؤب له نوع من تأثير الدومينو، فـعـنـدمـا يـتـثـاءب شـخـص مـا، تـنـشـأ سـلـسـلـة من التثاؤب، دون أن ندرك أننا بصدد تقليد الشخص الذي أمامنا. وربما يكون التفسير الأكثر منطقية لهذه الظاهرة يتمثل في التعاطف، فنحن نحاول فهم ما يشعر به الشخص الآخر عن طريق تقليده والتثاؤب. الجدير بالذكر أن هناك بعض الدراسات التي تدعم هـذه الـنـظـريـة؛ لأن الـتـثـاؤب ينشط خـلايـا الـدمـاغ المـحـفـزة لـلـتـعـاطـف والـخـلايـا الـعـصـبـيـة المـرآتـيـة. فقد ثبت أن الأشخاص الذين يتمتعون بمستوى تعاطف عال هم أكثر عرضة لعدوى التثاؤب. وأضـافـت المـجـلـة أن إحــــــدى الـدراسـات الأخـرى عملت عـلـى إضـفـاء مـزيـد مـن الـوضـوح عـلـى هـذه الـنـظـريـة، حـيـث بينت أنـه كلما كـان الـرابـط أقـوى بـين الـشـخـصـين، زاد احـتـمـال الـعـدوى بـالـتـثـاؤب. وبالتالي، مـن المـرجـح أن يكون أحـد أفـراد عائلتك أكـثـر عـرضـة لـلـعـدوى بـالـتـثـاؤب مـقـارنـة بشخص غريب يجلس أمامك في المترو. وجدير بالكر أن انتقال عدوى التثاؤب ليس واسع الانـتـشـار، وإلـى حـد الآن تـبـدو هـذه الـظـاهـرة أكثر انـتـشـارا لـدى الشمبانزي، والـبـونـوبـو، والـبـابـون، والذئاب، والكلاب، جنبا إلى جنب مع البشر. ويؤثر التثاؤب تقريبا على 60 بالمائة من الأشخاص. وكـشـفـت الـدراسـات أن الأشــخــاص الـذيـن يعانون مـن الـتـوحـد أو الـفـصـام لا يـعـدون عـرضـة لـعـدوى التثاؤب، كما أنها لا تؤثر عادة على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سن الأربـع سنوات. ففي الواقع، تتمثل المـيـزة المشتركة بـين هـؤلاء الأشـخـاص في نـقـص الـخـلايـا الـعـصـبـيـة المـرآتـيـة، كـمـا أن درجـة الشعور بالتعاطف لديهم غالبا ما تكون أقل، حيث لا يتطور هذا الشعور إلى حين بلوغ سن أربـع أو خمس سنوات. ويـعـتـقـد الـبـعـض أن انـتـقـال الـتـثـاؤب يـرتـبـط بنظرية التواصل والـتـزامـن، التي تؤكد أن البشر يميلون إلى اتباع عادات بعض الأشخاص لتقليد المـجـمـوعـة، ســــــواء عـن طــريــق الأكــــــل أو الـحـركـة، وفـي هـذه الـحـالـة عـن طـريـق الـتـثـاؤب. وبـالإضـافـة إلـى كـونـه يـسـاعـدنـا عـلـى الـشـعـور بـالانـدمـاج في المجموعة، حيث يـعـزز الشعور بـالأمـان، يمكن أن يكون التثاؤب أيضا بدافع الخوف. ففي كثير من الأحيان، نتثاءب عندما نشعر بالتوتر، ما يتسبب في تفاعل المجموعة بأكملها. رجحت المجلة ألّا يكون هناك تفسير علمي يبرر السبب وراء انتقال التثاؤب من شخص لآخـر، في حـين قـد يساهم مجرد رؤيـة شخص آخـر يتثاءب أمامنا فـي تحفيز رغبتنا فـي الـتـثـاؤب دون وعي مـنـا. ويـتـعـين عـلـيـنـا أن نـنـتـظـر مـا إذا سيتمكن المجتمع العلمي من كشف المزيد من الغموض عن السر الذي يحوم حول التثاؤب.

الأشخاص الذين يعانون من التوحد أو الفصام غير معرضين لعدوى التثاؤب

بعض الدراسات تؤكد عدم وجود تفسيرعلمي يبرر انتقال التثاؤب من شخص لآخر

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.