نـجـم.. الشارع! في كبير شاعر

سوار8ا تسقط قوة فيه أراغون: عنه قال

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - حوار - عراقي شعبي شاعر *

تخني لم إن( الثمانينيات منتصف دمشق إلى إمام الشيخ الأبدي ورفيقه نجم فؤاد أحمد جاء

الرياضي تشرين ملعب في حفل لهما أقيم المريخ، من نزلا كمخلوقين فاستقبلا الذاكرة) الفقراء، ولشاعر الثورة مغني إلى لنستمع المنفيين، العراقيين من ثلة نحن وذهبنا المغلق،

فيه. نجلس مكاناً نجد فلم افتراش إلى فاضطررنا الثورات، وقود هم وهؤلاء والشابات، الشباب بآلاف تغص القاعة كانت

الشهيرة. أغانيه إمام الشيخ فيهما غنى ساعتين، من يقرب ما الأرض من والأشعار الأغاني إلى نستمع لم الحال، واقع في لكننا، الثورية، أشعاره نجم فؤاد أحمد وقرأ عن وأشعارهما أغانيهما يحفظون كانوا الذين والشابات الشباب حشود من بل ونجم، الشيخ

قلب. ظهر

الشاعر فيها أرى التي الأولى المرة كانت تلك له أحتفظ كنت الذي نجم، فؤاد أحمد الكبير في عليها حصلت وحيدة شعرية بمجموعة بغداد، في أزال لا كنت عندما السبعينيات من وشاعرية ثورية أكثر نعده أيامها وكنا الأخير وشعرية شعبية برغم جاهين صلاح وفـي مـصـر فــي الـصـيـت ذائــعــة كــانــت الــتــي

العربية. البلدان تشرين ملعب في المشهودة الليلة تلك بعد بـين نــجــم أرى صـــــرت بــدمــشــق الـــريـــاضـــي بعد للإقامة دمشق اخـتـار فقد وآخــر، وقـت فـاعـتـقـل الــقــاهــرة إلـــى إمــــام الـشـيـخ عـــاد أن إلـى وصـعـلـوكـاً مـتـواضـعـاً نـجـم كــان هـنـاك.. وهـو أحـيـانـاً نـــراه كـنـا إذ تــصــدق، لا درجـــة شارع في ويسير والشحاط الجلابية يرتدي بـدمـشـق، المـــعـــروف الــصــالــحــيــة أن يــصــدقــون لا الــنــاس وكــــان هو لـلـه الـفـقـيـر المــواطــن هــذا كنا الكبير.. مصر شاعر ونسلم نستوقفه

ثــم عــــلــــيــــه، وهـــم حـــولـــنـــا مـــــن الـــــنـــــاس يــتــجــمــع فــــــــوراً فـي يــســيــر وهـــــو نــجــم لــــرؤيــــة مــنــدهــشــون

ومبتسمًا. ومتواضعاً بسيطاً شوارعهم، وكـان الأيــام، تلك تلت الـتـي الـسـنـوات طــوال وهو صـورتـه ظلت مـصـر، إلـى عـاد قـد نجم ذهني، فـي مرسومة والـشـحـاط، بالجلابية ذاكــرتــي فــي مـطـبـوعـة أشـــعـــاره كــانــت كــمــا وحسه تـفـرده فـي يـضـاهـى لا شـاعـر أيـضـاً،

الناس. مع وعلاقته الثوري على والتحريضي الـثـوري الخطاب يطغى سمة وهـــي نــجــم فــــؤاد أحــمــد شــعــر مـعـظـم المصري السياسي المشهد قلب في وضعته في نـجـم وخــــاض وقـــد الــعــربــي، وبــالــتــالــي في خـاضـه الـــذي نـفـسـه بـالـعـمـق الـسـيـاسـة المحرضة الـثـوريـة القصيدة فكانت الشعر، في القمعية الـسـلـطـات مـقـارعـة فـي سـلاحـه يتخل ولم الزمن، من عقود مدى على بلاده تعرض مـا رغـم ومـنـاضـل كشاعر دوره عـن واضـطـهـاد، وســجــن قـمـع مــن لــه المـيـزة بــهــذه نـجـم ويـشـتـرك أمثال مـن عـرب شـعـراء مـع شـاعـرا أيـضـاً هــو كــان الـــذي الــنــواب مـظـفـر الكلمة استخدم الرفيع، الطراز من محرضا الاسـتـبـداد أنـظـمـة مـواجـهـة فــي والـقـصـيـدة السالفة، الـعـقـود خــلال الـعـربـي، والـتـخـاذل والــفــلاحــين، الــفــقــراء حــكــايــات مـــن وصــنــع

بطولية. شعبية قصصاً الحدوتة على نجم شعر يستند الغالب وفي شـعـريـة حــكــايــة مـنـهـا فـيـصـنـع الــشــعــبــيــة، تتبدى لهذا شعبيين، وأبطال وألوان بأجواء اختار وهو فنية، كقيمة شعره في البساطة وقدرتها الناس من لقربها بالعامية الكتابة فهو وأحاسيسهم، مشاعرهم محاكاة على أن من أكبر المصرية العامية» إن مثلا يقول أهم وهي لغة، تكون أن من وأكبر لهجة تكون فقد ولهذا ،« المصري للشعب حضاري إنجاز والألـقـاب التسميات كـل جــدارة عـن استحق « الفقراء سفير» من ابتداء عليه أطلقت التي « الأشاوس زعيم«و « السياسي الشعر رمز«و

.« الغلابة شاعر«و الـشـاعـر وصــــف نــجــم فـــــؤاد أحــمــد ويــكــفــي قـال الـــذي أراغــــون لـويـس الـكـبـيـر الـفـرنـسـي لقد .!« الأســـــــــوار تـسـقـط قـــوة فـيـه إن» :عــنــه بيننا أن بالفخر شعوراً لنا وترك نجم رحل الأسـوار تسقط قـوة يمتلك من الفقراء نحن

بالفعل.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.