الفرن.. خارج

لمستقبل رمادية صورة مريكي'ا المجتمع

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - سـينما - السامرائي جمال

تقوم وما أمريكا، داخل يحصل مما واضح ومغزى كثيرة معان ذو فيلم «الفرن خارج» نعم الأمريكي، المجتمع بنية على وتدخلاتها حروبها وانعكاسات الخارج، في إدارتها به هوليود تنتجه ما إن ديمقراطية؟ وأية حرية أية ولكن والديمقراطية الحرية أمريكا ..

ّ أمام أحيانا نفسها تجد هالكن الأمريكي، والبطل أمريكا صورة تلمّع أنها من بالرغم

عنها. التغاضي يمكن لا مرّة وأوضاع حقائق وهو الفرن)؛ خارج( الأسبوع لهذا فيلمنا في كريستيان وبطولة كوبر سكوت إخــراج من يتناول شوبارد، وسام ويتكر وفوريست بيل وهـو فـــولاذ، مصنع فـي يعمل رجــل مـعـانـاة بعد ويتوّلى والصعبة، الشاقة الأعـمـال مـن المـصـاب بــوالــده الـعـنـايـة الـعـمـل مـن خـروجـه بعد أكــثــر حـيـاتـه وتـتـعـقّـد عــضــال، بــمــرض الـــعـــراق. حــــرب مـــن الــعــائــد شـقـيـقـه اخــتــفــاء بطالة عـدة؛ عناصر بـين تجمع الفيلم قصة وعـنـف اقـتـصـاديـة وأزمـــــات طـبـقـي وتــفــاوت ورغـم أســـريّ، وتـفـكـك ومــخــدرات وعـصـابـات إلاّ الأسريّة؛ الحميمية إلى العودة محاولات فالشقيقان قوانينه، يـفـرض الـحـال واقــع أنّ الأزمـــات ظــل فــي الـفـقـر، خــط تـحـت يـعـيـشـان كيسي الأصغر الأخ يحلم حيث الاقتصادية، بعد خـاصّـة أفـضـل، بـحـيـاة رونــــدي)( أفـلـيـك في الـــعـــراق، حـــرب فــي المــشــاركــة مــن عــودتــه روســل الأكــبــر شـقـيـقـه يــخــرج نـفـسـه الــوقــت روسـل بـين المـحـدد الـوقـت وفــي الـسـجـن، مـن يحضر لا روندي)،( وشقيقه بيل) كرستيان( أمواله بعض لتحصيل ذهب أن بعد روندي، وودي يـقـودهـا الـتـي الـعـصـابـات إحـــدى مــن حتفه روندي يلقى حيث هارلين)،( هارسون مهمة تبدأ وعندها العصابة. أفـراد يد على والذي المفقود، شقيقه عن البحث في روسـل العناية وفـي ســواه، الدنيا هـذه فـي لـه ليس إلــى روســــــل يــلــجــأ عــنــدهــا يــحــتــضــر، بـــــأب من الأخبار تصله حيث القانونية، الوسائل شقيقه أن ومسلي) الضابط( وتيكر فورست شمال في العصابات إحدى قبل من اغتيل قد والقانون، العدالة غياب ظلّ في البلاد شرق بنفسه الأمور توّلي إلى روسل يضطر عندها الغائبة، للعدالة والانتصار لشقيقه، للانتقام أحــــداث يُــســيّــر الــــدرامــــي الــخــط هــــذا فـيـظـل مريرة صـوراً كوبر المخرج لنا ليقدّم الفيلم، أمريكا حـروب أفـرزتـه ومـا الأمريكي، للواقع الأزمـة وانعكاسات وأفغانستان، العراق في المجتمع فـي وتأثيرها العالمية الاقتصادية

بالذات. الأمريكي وقتامتها، الصورة رمادية على المخرج ركز لمستقبل سوداوية رؤية تشكيلياً يعني وذلك عدة بين الجمع في المخرج نجح وقد مجهول، إلى النظر دون بإتقان دوره لعب فكلٌّ نجوم، المتقن بــالأداء بـل الشاشة، على ظـهـوره مـدة المجتمع تعرّي الفيلم فكرة أن ورغم والمتميز، كعادة أنّــه إلاّ الأمـريـكـيـة، والإدارة الأمـريـكـي الـعـريـض بــالــعــنــوان غـلـفـهـا هــولــيــود أفــــلام ثـيـمـة وتــلــك الـــشـــر، عــلــى الــخــيــر بــانــتــصــار أعمال يافطتها تحت قُدمت طالما فضفاضة معالجتها طـريـقـة فـي اخـتـلـفـت وإن كـثـيـرة، أفلاماً شاهدنا أننا بالذكر جدير الدرامية. ومـن كــوبــر، ســكــوت لـلـمـخـرج مـهـمـة عــديــدة المجنون القلب ، ٢٠٠٩ الـقـانـون خـذ أبـرزهـا:

. ١٩٩٩ باورز أستون ،٢٠٠٩

الفرن خارج

الفيلم من أخرى لقطة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.