مَسْؤولون إنَّهُمْ

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب -

خسْراً بَغى مَنْ يا لكُمْ خسراً

أجراً فلا تَبتْ ويَداكُمُ وأعرَضتمْ توليتمْ من يا وزْراً جانبيْ منْ وحَملتمُ غَيريْ ومِنْ خيريْ وأبَيتُمُ كفراً لكمْ فَضليْ وجَحَدتُمُ عليا بمناصبٍ وسَكنتُمُ مكراً أمْركُمْ فيْ ومَكَرتُمُ فيها تخلدوا أنْ وحَسِبْتُمُ حِكراً لكمْ الدّنيا وظننتمُ ظناً وعَصَيتمُ وسَمعتمُ بشرى لا السَّوءِ ظنّ الله في

جَمْعاً أمواُلكُمْ شَغَلتكُمُ حسراً أهْواؤكُمْ واثَّاقلتْ بدُنياكُمْ حيناً فلتَنعَموا دَهراً دَهرِكُمْ فيْ وتَمَتّعُوا شِئتُمْ ما قدرَ واستحلِبُوها

أخرى تارةً واسترضِعُوها النعمَى واكْفُروا فَسَاداً عِيثوا عُمراً وَحدَكُمْ واسْتئثِرُوها سِرّاً وتغامَزوا وتَنَابَزوا شَرّاً وتلامَزوا وتهامَزوا وعُقباكُمْ سُدىً فسَتُنفقونَ حَشراً اللّظى نحو تحشَروا أنْ وَيلاً سَرمَداً فيها تَصْلونَ قَدْراً قدرُكُمْ يُغنِي ليسَ إذ مَعاصيكمْ على وَسَتندَمونَ ذرّاً الوَرى مَع وسَتبعَثونَ نفعٍ مِنْ تجدونَ كُنتمُ ما عسراً اكتوَى مَنْ تنجدون أو سَلوى فلا بغَيظِكُمُ مُوتوا عذراً ولا عَفواً ولا لكمُ الأولى في اللهِ عِندَ فالرزقُ الأخرَى في للقهارِ والملكُ يكرمْه الرّحمَن يتقِ مَنْ * يسراً" أمْرِهِ مِنْ لهُ يَجْعَلْ" يديْ مَدَدتُ ربّي إلى إنّيْ أمراً بعدَهُ يُحدِثُ وَلسَوفُ أمري، لهُ حَسْبي، خالقيْ، هُوَ ذِكراً ليْ – شاءَ ما إذا - يُعلي ويُرضيني يُعطيني ولسوفَ شكراً"!" خذلانكمْ على شُكْراً""

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.