اجتماعية لست وأعود بطبعي قوقعتي إلى بسرعة

الكتابة نوع يختار قلمي يختار من أنا ولست

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - حـوار -

أضافت أنها أم الكتابة عن شغلتك وهل الإذاعـة، لك

مختلفاً؟ شيئاً الإبداعي عالمك إلى

مجال دخلت فقد السابق، في ذكـرت كما f لـي قـدمـت حـيـنـهـا الإذاعــــــــة مـبـكـراً، الإعـــــــلام صـغـيـرة، مـراهـقـة أزال لا كـنـت فـقـد الـكـثـيـر، بالشعر أفكاري من بعضاً الصحافة في أنشر حينها الإذاعة لي وأضافت القصيرة، والقصة بالميكروفون، التقيت حيث الإعلامية، المعرفة بتقديم طـفـولـتـي أحــــلام مـن حـلـمـا وحـقـقـت نشر لي وأتاحت الإذاعة، في الأطفال برنامج كنت التي المـواد خـلال مـن وأحـلامـي أفـكـاري فنون تعلمت خلالها ومـن وأقدمها، أكتبها الإذاعـيـة الـدرامـا وخـبـرت الإعـلامـيـة،ً الكتابة من الـفـتـرة تـلـك وكــانــت وأداءً، كـتـابـة أيـضـا مـجـال فـي قـضـيـتـهـا الـتـي الـفـتـرات أجـمـل الحديث، في الجرأة تعوّدت ومنها الإعـلام، دون الجماهير ومواجهة القراءة، في الجرأة تعزيز إلـى الـطـريـق عـرفـت خـجـل، أو خـوف ذلك كـل وغــرائــزي. وإبـداعـاتـي بـذاتـي ثقتي والتي الإذاعة، في الأولى تجربتي لي قدمته التحاقي قبل متتالية، سنوات ثلاث استمرّت بدراسة التجربة هذه لدعم القاهرة بجامعة لأعود والتلفزيون، الإذاعة مجاَلي في الإعلام والتخصص والـدراسـة العلم اكتسبت وقـد إعلامية أنـا السابقة. والتجربة الخبرة مع فالإعلام بـشـيء، ذلـك يضرني ولا ومـبـدعـة، مسيرتي أواصل زلت وما الكثير، إليّ أضاف إذاعة في الصباحي برنامجي مع الإعلامية إلي يضيف والذي ،« الصباح عصافير» قطر وهذا يـوم، كل الصغار المعجبين من العديد من المعجبين بهؤلاء جدا سعيدة يجعلني ما وأحـاول حقا، أحبّهم فأنا الأطـفـال، جمهور كان وإذا مفيداً، شيئا يـوم كـل لهم أقـدم أن الكتابة عن حاليا عزوفي حول سؤال هناك البرنامج، هذا فبسبب الأخرى؛ مجالاتي في مني سـرق فـالـبـرنـامـج بـذلـك، أعـتـرف فـأنـا الكافي الـوقـت أجــد أعــد لـم حتى كـلـه، وقـتـي

الأخرى. لإبداعاتي

في العوضي حصة إبداع يتوزع ثانية جهة من - القصة – القصيدة ( وثقافي أدبي ماعون من أكثر أين وشعر)، قصة من الطفل أدب - الأسبوعية المقالة

نفسها؟ العوضي حصة تجد

تحب صغيرة، كشاعرة الحقيقة في بدأت f تـلـقـيـت ثـم طـويـل، لـوقـت وتـحـفـظـه الـشـعـر كتابة بتجربة صديقاتي إحـدى من اقتراحاً للبحث دفـعـنـي مـا وهـو الـقـصـيـرة، الـقـصـة بداية فـي وأنـا القصة هـذه كتابة كيفية عـن ألا خـائـفـة وأنـا فكتبتها الإعـداديـة، المـرحـلـة كنت فـقـد ولـلـعـلـم.. إلـيـهـا، وصـلـت قـد أكـون حيث حينها، أشعاري نشر في حتى خائفة طويلة ولسنوات مستعار باسم أنشرها كنت إبـداعـاتـي حـمـل الـــــذي « الـخـلـيـج بـنـت» هـــو شعرية مسرحية أعـمـالا كتبت ثـم السابقة، لـلإذاعـة درامـــيـــة أعـمـالا وكـتـبـت لــلــمــدرســة، قـلـمـي، أضـع وحـيـثـمـا أيـضـاً. ولـلـتـلـفـزيـون في هناك أكون فإني السطور، فوق به وأخطّ فأنا المـسـرح، أو المـقـالـة أو القصة أو الشعر كل وبـين والـفـواصـل، الـنـقـاط بــين مـوجـودة ولا ذلك، لكل التنكر أستطيع ولا وآخر، حرف لا فقلمي واحد، ميدان ضمن البقاء أستطيع البوح، في برغبته يشعر حيث التوقف يمكنه من أنا ولست هو، ويختاره يريده شكل وبأي

يختار.

العنكبوتية الشبكة وفتوحاته النت عالم عن ما شيئاً بعيدة تبدين الاجتماعي، التواصل مواقع في خصوصا العجيبة المطبوعة يؤثر مازال الرواد جيل إن القول يمكن هل

الورقية؟

فأنا الـنـت)؛( جـيـل عـن حـقـا بـعـيـدة لـسـت f إبداعاتي ويخص يخصّني فيما النت أتابع سهلت الـحـديـثـة الـتـكـنـولـوجـيـا فـهـذه فـقـط، الاتصال لي وأتاحت المهمات، من الكثير لي دون مـكـانـي فـي بـقـائـي خـلال مـن بـالآخـريـن محبي من أنني يعني لا ذلـك لكن أبرحه. أن لـسـت( فـأنـا الاجـتـمـاعـي، الـتـواصـل مـواقـع الخروج حاولت وكلما بطبعي، اجتماعية) مع والــتــواصــل الانـعـزالـيـة الـبـوتـقـة تـلـك مــن قوقعتي، إلى شديدة بسرعة أعود الآخرين؛ ما بسبب أكـثـر، بشكل منعزلة نفسي وأجـد بحقي، جائرة ومكائد طعنات من يصيبني أفـضـل ولـهـذا مـعـهـم، أتـواصـل مـن قِـبَـل مـن لي يسبب أن يمكن مـا كـل عـن بعيدة البقاء سواء تنتهي، لا التي النفسية والأوجاع الألم تكنولوجية، أو شخصية طرق عن ذلك أكان واحدة مرة الإلكتروني بريدي أفتح أنا فقط وعدا لذلك، الملحة الحاجة عند أو أسبوع، كل بي الالـتـقـاء يـحـاول مـن كـل فليعذرني ذلـك؛ حاليا لأني الاجتماعي، التواصل مواقع عبر

الغامضة. المرحلة لهذه استعداد على لست

نـدرة قطر فـي الأدبـــي للمشهد المـتـابـع يـلاحـظ ما السابقة، الأجيال لإنجازات الرافدة الشابة الوجوه

رأيك؟ في الظاهرة هذه سبب

هوة الرواد والمبدعين الشابة الأجيال بين f إلى التعرف وعدم التواصل، عدم من عميقة المبدعين لانـزواء ذلـك يـعـود ربـمـا بـعـضـهـم، عدم هـو الأهـم السبب يـكـون وربـمـا أحـيـانـا، كـان مـا أيّـــــــاً( أو رابـطـة أو جـمـعـيـة وجـــود معا المـبـدعـين هــــؤلاء تـجـمـع هـيـئـة المـسـمـى) هـنـاك كـانـت فـقـد ولـلأسـف وكـــبـــارا، صـغـارا لـلـكـتـاب جـمـعـيـة لإنـــشـــاء كــثــيــرة مـحـاولات المحاولات تلك كل ولكن البلاد، في والمبدعين تـلـك فــــوجــــود دائــــمـــــاً. إجـهـاضـهـا يـتـم كـــــان الجدد المبدعين لقاء يدعم أن يمكنه الجمعية نطاق على التواصل لهم ويتيح بـالآخـريـن، تسهيل لـهـم يـتـيـح وربـمـا وأفـضـل، أوســـــع الجماهير إلـى وإيـصـالـهـا إبـداعـاتـهـم نـشـر على الـحـصـول لـهـم سـيـسـهـل كـمـا المـعـنـيّـة، لهم اللازمة والخبرات والإرشادات النصائح ورش قيام وسيسهّل الإبداعية. مسيرتهم في جميع وفي الجدد، للمبدعين كثيرة إبداعية الثقافية الجهات من والكثير الإبداع. مجالات الوصول كيفية عن تتساءل الأخرى الدول في هيئة توجد لا حيث القطريين، المبدعين إلى وتــكــون عـلـيـهـم، وتـــشـــرف تـرعـاهـم مـــحـــددة الثقافية والأوسـاط الـجـهـات أمـام مـسـؤولـة ترشيحهم وعـن عـنـهـم، الأخـــــرى الـــــدول فـي والمـهـرجـانـات الـفـعـالـيـات فــي ومـشـاركـاتـهـم الأرض، هذه على مبدع كل حلم إنه الثقافية. والجمعيات الهيئات من الكثير وجـود رغـم تقريباً، الهوايات لجميع الأخرى المتخصصة

الكتاب. إلا

الأمسيات إحدى في العوضي حصة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.