يوسف حليم سوري وقاص روائي

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - شهادات -

المـنـصـرم، الـقـرن ثمانينات بـدايـة فـي ذلـك كـان لـروايـاتـه الـعـربـيـة الـتـرجـمـة لـنـا حملت عـنـدمـا بقربها فـوجـئـنـا وشـخـوصـا أجــــواء وقـصـصـه بـلاد مـن قـدومـهـا رغـم الـتـمـاهـي، حـد الـى مـنـا الجغرافيا. كتب من أسماءها نعرف بالكاد كنا عـلـى الـهـائـمـون الـشـخـوص قـادنـا أن وبـعـد دهاليز إلـى والقصص الـروايـات فـي وجوههم البعيدة البلاد بأن اكتشفنا المتشعبة، حياتهم هي اللاتينية أمريكا بلدان تسمى والتي هـذه بأن اكتشفنا الزمن ومع ظلالنا، من إلينا أقرب نعيش وأننا بيننا يعيشون الشخوص هـؤلاء يكن ولـم الإطــلاق. على نرها لم بـلاد أجـواء في مارقين، رجال بين يجمع الذي الوادع المكان ذلك الـفـراشـات يـشـبـهـن ونـسـاء الأطـــــــــوار، غـريـبـي المـكـان مــــاكــــونــــدو، سـوى مـذهـولـين وأطـــــفـــــال هي ما البلدة ماكوندو بأن وفوجئت المخترع، فيها ولــدت التي عـامـودة لبلدتي آخـر اسـم إلا مائة» رواية فيها صدرت التي نفسها السنة في بلدة وفي العالم من ما مكان في « العزلة من عام

بها. الشبه شديدة عالمية بأن لنا ليروي عاش الذي ماركيز جاءنا المواضيع عـن الكتابة فـي كامنة ليست الأدب عـن تـكـتـب أن هـي وإنـمـا والـبـعـيـدة الـعـالمـيـة وتتغلغل فيه تتواجد الـذي المكان وعـن نفسك الـنـاس أن لـنـا وروى أعـمـاقـك. فـي تـفـاصـيـلـه بشرتهم وألوان لغاتهم اختلاف رغم يتشابهون أن نستطيع ولكي بكائهم، وطريقة وملامحهم الـذي المـتـوحـش الـعـالـم هـذا فـي الـبـقـاء نتحمل من لابد كان والهذيان؛ والكآبة بالعزلة يغص الأدب.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.