عودة!! اللا..

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب - الهاجري راضي

تـلـك هـي عـــــــديـــــــدةٌ فـي الـلـحـظـات والـتـي حـــيـــاتـــنـــا أن المـــمـــكـــن مـن بـأنـهـا نـصـفـهـا الــــــلا لــــــحــــــظــــــات

عودة.. خط على تتراقص التي النقاط تلك هي وكثيرة مطلقا تتشابهان لا حالتين بين لتفصل الزمن

التسارع.. أو الشكل في سواءً أو المـواقـف مــن يـتـخـذ مــن هــم كـذلـك وكـثـيـرون قد لا ما التعقيدات من يثير قد ما التصرفات فيصنعون الـبـشـر.. عند الإدراك حـدود تعقله

عودة.. لللا نقاطاً بأيديهم صباح، ذات للعمل مركبتي أقــود كنت فبينما فاجعة قصة الإذاعة أثير عبر تصاحبني كانت إلى بعيداً وشردت عنه.. الله رضي عثمان مقتل أهل على المتكالبة الـظـروف وتـلـك الـحـادثـة تلك لأمـور المتغالي الـتـمـرد وذلـك الـلـه رسـول مدينة ذا وقتلوا السور المتمردون تسوّر حتى الدنيا..

سعيدا. شهيدا.. النورين نبيه، لسان على له ربه ووعد بالشهادة سعيدا

وفرقة. فتنة من مقتله أعقب ما ير لن ولأنه نـقـاط مـن أخــــرى نـقـاطـا أسـتـحـضـر ومـضـيـت في تختلف اللاعودة.. نقاط من مشابهة أخرى

عودة. لا.. نقاط ولكنها وتأثيراتها أحجامها عندما إياها دخوله ولحظة وجنته قارون تذكرت لن جنته بأن ضمنياً اللحظة تلك في الله تحدى

فبادت!! تبيد جـــهـــرة.. الـــلـــه تـــحـــدى الــــــذي فـرعـون وتــــذكــــرت

عبرة.. وجعله دنياه علياء من الله فصرعه السلاح استخدام ولحظة 1945 عام تذكرت ثم ونـاجـازاكـي هـيـروشـيـمـا مــن كــل عـلـى الـنـووي السحابة بتلك نقلت والـتـي تلك الـرعـب ولحظة لا الرعب من جديد عصرٍ إلـى العالم المشؤومة

بالسلام. أنفسهم أوهموا مهما منه عودة المـاضـي الـعـام مـن المحتقن الـجـو ذلـك وتـذكـرت وتـراشـق الـعـدويـة ورابـعـة التحرير مـيـدانـي بـين وعندها اللاعودة، لحظة حانت حتى الكلمات)..(

الدماء.. سالت الأقـلام مـن الـعـشـرات ذهـنـي إلـى تـقـاطـر كـذلـك فبدأوا للشهرة والطامحين والمـرتـزقـة المـأجـورة وجـمـاعـات.. فـرادىً عـودة الـلا خـطـوط يـعـبـرون وضع من يفلح لا لعنة البشري للدم أن متناسين

حق.. بغير فيه يده الــســيــاســيــون يـتـجـنـبـهـا الـلاعـودة.. لـحـظـات .. والبصيرة الـرأي وذوي والحكماء المحنكون

هيّابين. غير الحمقى ويخوضها

@Radi_alhajri

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.