العسال فتحية

شجار2كا واقفة ترحل

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - سرحم - النمر عاطف

مـوجـات نـتـيـجـة الـتـقـلـيـديـة الأشـكـال مـن بيرندللو"" بدأها التي المتعددة التجديد من وغـيـرهـم بـرشـت"و" بـرنـاردشـو"،و" ، ومـن والـغـضـبـي، الـعـبـثـي المـسـرح كـتـاب النادر من فأصبح والتجريبيين المجددين مسرحية يقدم كبيرا كاتبا نجد أن اليوم

التقليدي.. البناء إطار في أقنعة بلا نساء أقنعة" بـلا نـسـاء" الأولـى مسرحيتي فـي المـسـرح"، داخــــل المـسـرح" صـيـغـة اخـتـرت المسرح في مألوفة أصبحت التي الصيغة بـصـرخـة مـسـرحـيـتـي بـــــــدأت الــــحــــديــــث، حبلى أنـــي أشـعـر كـنـت لأنـنـي وبـــســـؤال, مــئــات مــــن بــــل لا عــــشــــرات مــــن بـالـكـلـمـة أن المـخـاض لآلام الأوان آن فهل الـسـنـين. للوجود.. بكلمتي وتدفع أعماقي تعتصر ابـنـتـي، طـفـولـتـي.. حـبـيـبـتـي.. كـلـمـتـي.. الآهـات كـل عـن المـخـتـلـف صـوتـهـا أسـمـع المـقـهـورة المـكـبـوتـة المستضعفة والإنـــــاث عبر صـداهـا يـتـردد والـتـي والمـــهـــزومـــة، المخزون، وبكل بها، وينوء وأجيال أجيال التاريخ ضمير والتبعية، للقهر رفض من واحـدا حـرفـا أخـط أن رفـضـت الإنـسـانـي.. أعماقي، من نابعا يكن لم ما الـورق على على وقـدرتـهـا المـرأة حقيقة عـن ومـعـبـرا يتوقف بأن قلمي استحلفت لذلك العطاء، أو مـسـتـضـعـفـا واحـــــدا حــرفــا يـسـطـر ولا قول عـن جبنت قـد أنـي شعر إن مقهورا، يـسـاعـدنـي أن مـنـه طـلـبـت ثـم الـحـقـيـقـة، مـن عـددا الـوجـود. إلـى أخـرج أن عـلـى متكلمة منهن وأتـقـرب أعايشهن النساء أمـــام تـمـامـا نـتـعـرى بـذلـك بـألـسـنـتـهـن.. في ونصرخ السنين صدأ ونجلو أنفسنا حرمتنا الـتـي والأوضـــــاع الـظـروف وجـه أؤمن إنني البشرية. طاقاتنا تفجير من ينير الـذي الـضـوء هـو المـسـرح أن أخـيـراً، مع الـتـواصـل ويـؤمـن الـطـريـق. لـلإنـسـان بيننا الدفء يولد الذي التواصل المشاهد. أمـام أم المـسـرحـي الـنـص أمـام أكـنـا سـواء

المسرح. خشبة الصوت صاحبة العسال فتحية الله رحم الواعي، والعاقل الحاني، والقلب الصارم،

 المتمردة. والابتسامة الأول عشقي له، إهـداء كتبت لذلك اثنان. يميز مـــا أهــــم بــــأن آمـنـت لــقــد والأخــــيــــر، برسالة روحه امتلاء هو المسرحي الكاتب من الناس بين ينشرها سامية إنسانية من وتـحـريـرهـم بـحـيـاتـهـم الارتـقـاء أجـل وانـتـهـاك والاسـتـغـلال الـقـهـر عـوامـل كـل رسالته الكاتب هذا يبلغ ولكي الكرامات، إتقان من له لابد الناس، حياة في ويؤثر التعبير أساليب على والسيطرة صنعته الرياح إدراج رسالته تتبدد وإلا الفني، تحقق أو أثـــــرا وراءهـــــــا تـخـلـف أن دون اقـتـرنـت الـفـنـيـة الأعـمـال كـل فـفـي هـدفـا.. بنضج العادلة الإنسانية الرسالة دائماً الخطأ من لذلك وأصالته. الفني التعبير الـعــنــصــريــن أحـد أهـمــيــة مـن نـزيـد أن كفن المـسـرح إن يـقـال الآخـر. حـسـاب على كل من الخالي المحكم البناء على يعتمد عن البعيد المكثف المركز والحوار زيادات، التي المـرأة طبيعة مع يتلاءم لا الثرثرة، وبالتالي ذاتها، عن الانفصال تستطيع لا المـوضـوعـيـة الـنـظـرة تـقـديـم عـن تـعـجـز تعرف التي المرأة إن أجيب: وهنا اللازمة. تبني أن قادرة أشهر، تسعة طوال الحمل شـرط ومـتـمـاسـكـة، مـحـكـمـة مـسـرحـيـة لحسن مـسـرحـيـة، كـاتـبـة حـقـا تـكـون أن تـحـررت الـحـديـثـة المـسـرحـيـة أن ، الــحــظ

الحزن عليه يسيطر عزاء مشهد تصوير فيه يتم كان الذي الوقت ففي غريبة، مصادفات الأقدار تلعب الفنانة تلقت رمضان، مسلسلات خريطة على الموضوع النسا" سجن" مسلسل في والبكاء والوجوم والكآبة

فتحية المناضلة الكاتبة برحيل تبلغها تليفونية مكالمة المشهد تصوير في المشاركة العمروسي نهي حقيقية جنازة إلى الاستديو في التمثيلي المشهد تحول المسلسل عنها المأخوذ المسرحية صاحبة العسال سيدةو" الغلابة" أم" بلقب عرفت من لرحيل المسلسل وبطلات أبطال كافة من المفجع والحزن البكاء غلفها

النضال".. مفتحة" بنتا بـاعـتـبـاري عـلـيّ خـاف لأنـه حرمت شيء كل أعوض أن فقررت حبتين، شـيء وأول نـفـسـي، أعـلـم وابـــتـــدأت مـنـه، بعد فيما اسـمـي، كـتـابـة مـحـاولـة فعلته فبدأ العلم على وعنادي إصراري أبي رأى أول الـدراسـيـة، الكتب ببعض يساعدني لسلامة وعـقـلـك" عقلي" كــان قـرأتـه كـتـاب

موسى. إنسانية رسالة يحتاج العسال فتحية الكاتبة عن الحديث مـقـالاتـهـا تـحـتـوى ومـجـلـدات كـتـب إلــــى الـوطـنـيـة مـواقـفـهـا وتـسـرد الـصـحـفـيـة رفـيـق مـع الـطـويـلـة وسـيـرتـهـا ، الـثـوريـة السجن مـع وحـكـايـاتـهـا ، الــراحــل دربـهـا المـرأة أجـل مـن ونـضـالـهـا ، والاعـتـقـال مضمون وتحليل ، الشائكة وقضاياها وأود ومسرحياتها، مسلسلاتها درامـــا بتكليف كتبتها التي الكلمة هنا أنقل أن ٢٠٠٤ عـام لـلـمـسـرح الـعـالمـيـة الـهـيـئـة مــن الـتـي لــلــمــســرح الـعـالمـي الـيـوم لـرسـالـة في وقرئت الدنيا لغات كافة إلى ترجمت ، واحـد توقيت في العالم مسارح جميع المسرح رسالتها: في العسال فتحية تقول عليها يختلف لا حقيقة هذه الفنون أبو التحرير مـيـدان فـي لتتظاهر الـصـفـوف على الـشـبـاب تـحـث بـالمـيـكـرفـون تمسك ، ميدان في الفرح من تبكي رأيتها ، الثبات الرئيس تنحي عن الإعلان لحظة التحرير وقتها سمعتها ، مبارك حسني الأسبق انـزاح .. الـلـه الـحـمـد" قـائـلـة تتمتم وهـي للشارع نزلت أنها منها علمت الكابوس"، ١٩٥٤ عام حياتها في مرة لأول لتتظاهر عبدالله دربها ورفيق زوجها مع تضامنا المعتقلين الـيـسـاريـين ورفـــاقـــه الـطـوخـي تـظـاهـرة خــــلال بـأيـام بـعـدهـا اعـتـقـلـت ، العرفية الأحكام فرض ضد قادتها أخرى جانب إلى الماركسي، بزوجها ارتباطها ، في الشيوعي يناير" ٨" تنظيم في نشاطها لاتفاقية ومعارضتها عبدالناصر، عهد في الصهيوني الـكـيـان مـع ديفيد كـامـب ذهـبـت نـضـالـيـة خـيـارات الـــســـادات عـهـد المـعـانـاة وعـــن مـــــرات، ثـــلاث لـلـسـجـن بـهـا مسرحياتها أولى كتبت السجن وتجربة كتبت الـزنـزانـة داخـل ومـن ، المرجيحة" "

". النساء سجن" المؤثرة مسرحيتها راجعة مـرة ذات العسال فتحية لي قالت شهادة أي أنـل لـم" : الـــوراء إلـى بـالـذاكـرة لم ابـتـدائـيـة، شـهـادة حتى ولا أكـاديـمـيـة والدي أخرجني تعليمي، في أحد يسهم سنين عـشـر عـمـر فـــي وأنـــــا المـدرسـة مـن نـاهـز عـمـر عـن الـعـسـال فـتـحـيـة رحـلـت مـسـلـسـلا ٥٨ خـلـفـهـا تـــــاركـــــة عــــامــــا ٨١ ، المـيـزان رمـانـة" أشهرها من تليفزيونيا حرير، مـن حـبـال الـلـيـل، منتصف شمس لا حـتـى والمـسـتـحـيـل، هـي ، الـبـدور بـدر لحظة ، الـكـبـيـر حـبـنـا ، الـحـب يـخـتـنـق المسلسل فاز وقد ، " صدق لحظة ، اختيار مصري مسلسل أفـضـل بـجـائـزة الأخـيـر ١٠ أيـضـا وراءهـا وخـلـفـت ، ١٩٧٥ لـعـام ، المـــرجـــيـــحـــة " أهـــمـــهـــا مـن مـــســـرحـــيـــات ، أقنعة بلا نساء ، بين البين ، الباسبور كلام".. غير من ، الحنة ليلة ، النسا سجن العصامية المـرأة الـعـسـال فتحية رحـلـت في وهي التعليم من والدها حرمها التي نفسها تعلم أن فـأصـرت ، الـعـاشـرة سـن أميتها لتمحوَ الظروف وتحدت ، بنفسها الأديبات رائدة بعد فيما لتصبح بنفسها والروائية القصصية للدراما الكتابة في

والتليفزيونية. والمسرحية الاشتراكي الفكر اعتنقت عتيقة مناضلة الـتـجـمـع حــــزب إلــــى انــضــمــت الـــيـــســاري، النسائي، التقدمي الاتحاد رئاسة لتتولى اتـحـاد إدارة مـجـلـس عـضـويـة نــــالــــت الخمسينيات في السجن عرفت الكتاب، المسرحي الكاتب دربها رفيق جانب إلى ابنتها منه أنجبت الذي الطوخي عبدالله أديبة أوّل كانت الطوخي، صفاء الممثلة الهيئة من تكليفها يتم وعربية مصرية بكتابة ٢٠٠٤ عـام فـي لـلـمـسـرح الـعـالمـيـة لتكون " للمسرح العالمي الـيـوم " رسـالـة المـهـمـة هـذه إلـيـهـا تـسـنـد عـربـيـة ثـانـي الـسـوري الـكـاتـب بـعـد المـسـتـوى الـرفـيـعـة ونوس. سعدالله الراحل نادرة شجاعة فـي تـزامـلـنـا عـنـدمـا قـــــرب عــــن عـرفـتـهـا للمسرح القومي للمهرجان العليا اللجنة الـنـادرة الشجاعة فيها عـرفـت ، المـصـري ومبادئ فكر مـن تعتنقه عما الـدفـاع فـي فيها عـرفـت تـغـيـرهـا، أو عـنـهـا تـحـد لـم القهر ومجابهة الطغيان وجه في الثبات الـتـي الـحـانـيـة الابـتـسـامـة فـيـهـا عـرفـت ، الأزمـــات أشـد فـي وجـهـهـا عـن تختفي لا تجاه التام الانحياز فيها عرفت ، والمحن تتقدم رأيتها ، ظالم كـل ضـد مظلوم كـل

النسا سجن مسلسل من لقطة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.