جميل وحافظ تمام أبو الموصل وبريد

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الوراقيـن دكان - عبود باسم د.

j الكبير الــعــراقــي الـشـاعـر وهو توفي جميل حافظ ،( ١٩٨٤( الثمانين في شــــــاعــــــر وهـــــــــــــــو أقـــــــــــــرب غـــــــــــــــــزل له المـجـون، إلــــى جميلة قـصـائـد غـنـاهـا مـا مـنـهـا فيها: يقول الغزالي، ناظم المطرب تزدني ولا أكدارا الأكدار على زدني تين يا

وأعذارا تعلات نوارا خديك وهب مزارا هبني أزهارا شم طير يضيرك فهل عنب يا رمان يا توت يا تين يا بموقف ذاكـرتـي فـي الـشـاعـر هـذا ارتـبـط وقد رأيته صغيرا، شابا كنت حين جميل، الممتلئ بجسده تمام أبي مهرجان في وقف قال: قصيدته يقرأ أن وقبل قصيدته، ليقرأ وكلانا شاعر كلانا أن تمام بأبي يجمعني

الموصل. لبريد مديرا كان بـمـصـر ولـد عــــربــــي، شـاعـر تـمـام وأبـــــــو على مشرفا ليجعله الخليفة واسـتـقـدمـه العرب كان وقت في بالعراق، الموصل بريد لم مـنـا ومـــن بـيـنـهـا. حــــدود لا واحــــدة أمـــة تمام: لأبي البيتين بهذين يسمع

َ حـدهِ فـي الـكُـتُـبِ مِـنَ إنْـبَـاءً صْـدَقُأ الـسَّـيْـفُ لاَ الصَّفائحِ بيضُ والـلَّـعـبِ الـجـدِّ بـينَ الـحـدُّ الشَّك جـلاءُ مُتُونِهنَّ في الصَّحائفِ سـودُ

والريَبِ أقيم الـذي تمام أبـي تمثال أن نسمع اليوم الحقيقي الاهتمام كان وقت السبعينات في دمر أيديولوجية، بحسابات ولـو بالثقافة، أن ورغـم المـوصـل، فـي مـكـانـه مـن ونـسـف مقابل الـتـمـثـال قـيـمـة مــا سـيـقـول أحــدهــم هنا يـوم كـل يـسـقـطـون الـذيـن الـضـحـايـا تنتقم أمة إن نقول العرب، أرض في وهناك تستحق لا الـطـريـقـة بــهــذه مـبـدعـيـهـا مـن يحترم لا تـاريـخـه يحترم لا فمن الـحـيـاة،

نفسه. والـشـعـراء الـعـرب المثقفين أن الأغـرب لكن نـدري ولا الأمـــــر، بــهــذا يـبـالـوا لـم تـحـديـدا يعد لم تمام أبي شاعرية لأن هل لذلك سببا طبيعيا، أمــرا صـار المــوت أن أم قيمة؟ لها الذين البشر مقابل تمثال مـوت قيمة فما وحتى ودينهم جلدتهم أبناء بأيدي يقتلون

أحيانًا؟! بلدهم

basim٣٤٨@yahoo.com

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.