الكتابة.. الحياة في وأهميتها

اليومية وطقوسها هواجسها عن يتحدثون مغاربة ونقاد مبدعون

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - حقيقت - علوش إدريس – أصيلة ƒ

ضرورة المساوي: جمال والتحرر التوازن لاستعادة اليومي سطوة من المنقذ السليكي: خالد الشتات من الوحيد نسان+ ا إلى بالنسبة المغترب

والفعل اليومي التقاطع حيث من بل فحسب والتعريف الفهم حيث من لا لآخر، كاتب من تتفاوت للكتاب الحياتي المسار في الكتابة أهمية سائغة مادة يجعلها ما وهو وتناقضاتها، وسبلها الحياة مع الأخيرة هذه تتقاطع حيث معا، ومعناها مبناها في ذاتها للكتابة الممارس

بالكتابة. الشغف هذا سر عن والإفصاح بها الانبهار لحد الكتابة وشغف الحرف بتجليات المهووسين الكائنات هؤلاء شهية تفتح الكتابة أهمية عن تحدثوا الذين المغاربة والنقاد المبدعين من لعدد والمتنوعة المختلفة والتصورات الآراء من مجموعة سجلنا التحقيق هذا في الحياتي. مسارهم في مهمة وستبقى تزال ولا كانت الكتابة أن على أجمعوا فإنهم آخر أو بشكل اختلفوا وإن والإبداعي، الحياتي مسارهم في تجيب أن يمكنك لا «؟سأموت كيف» صارت بقع بخلق عليه بالتحايل إلا السؤال هذا عن

الكتابة. هي قل المكتوب.. القلق من

وسكينة فرح

الكتابة تعد فهي الدبي صباح الشاعرة أما الحياتي مـسـارهـا فــي كـبـيـر حــد إلـى مـهـمـة من الـفـراغ يصبح حـين تـقـول: إذ والإبــداعــي وسـكـيـنـة، فـرحـا الــــداخــــل فـي يـعـتـمـل نـص على اللغوية تجلياتها في الذات تجد وحين وحين الوجود، أشكال من آخر شكلا البياض حينئذ بـهـوائـهـا.. الـشـعـوريـة الـرئـة تتنفس الحدود. كل إليها والحاجة أهميتها تتجاوز الكتابة أن بوعزة محمد الناقد يرى جهته من المراحل وتاليها الحلم شكل تأخذ البداية في بـقـولـه: عـنـهـا عـبـر الـتـي المتسلسلة الأخــــرى الحلم. شكل الكتابة تأخذ البدايات زمن في فعل فـي الـتـورط يـحـدث الـزمـن مـرور مـع ثـم الكينونة، إيـقـاع مـن جـزءا فتصبح الكتابة، السياق من فقط تنبع لا الكتابة أهمية لكن الــعــام، الـثـقـافـي الــســيــاق مـن ولــكــن الـذاتـي، في لـلإسـهـام ثـقـافـيـة ضــــــرورة تـمـثـل حــيــث صارت وإنما فقط، مهمة، الكتابة تعد لم إليَّ حتى الكتابة، عـن يـومـا أتـوقـف لـم ضـرورة. القراءة عن فيها «انحرفت» التي اللحظة في حياتي). محطات إحدى في أقصد( والكتابة الكتابة فعل من تجعل الهجرة تجربة ولكن يعيش الذي الفرد أن أعتقد لا تماما. آخر أمرا الإلـحـاح نـفـس يـنـتـابـه وفــضــائــه وطـنـه فـي الـداخـلـي. منفاه يحيا الـذي اللهم والـرغـبـة، يحياه الـذي الشتات من الوحيد المنقذ إنها تفقد فـحـين الـتـاري. فـي الـرحـالـة الإنـسـان مـكـانـك، هــــو مـكـان الـلا ويـصـبـح الأرض، يتضخم قبضتك.. من منفلتا الزمن ويصبح تاريخك، شيء.. كل وتفقد بالفقدان، شعورك ذاكـرتـك وتــصــبــح ومـسـتـقـبـلـك، وحــــاضــــرك، من لك ليس آنذاك بالضياع.. مهددة الفردية حين وحـتـى الـكـتـابـة.. ســوى وطــن ولا ملجأ تبحث لكي تـقـرأ أو لتكتب، تـقـرأ فـإنـك تـقـرأ الكتابة.. على تساعدك «جماعية» ذاكـرة عن الـرحـالـة، - المـنـفـي – المـهـاجـر عـنـد فـالـكـتـابـة، محاولة فهي مستواها، كان أو تنوعت، مهما فيه يـتـعـدد الـذي الـيـومـي الـهـم عـن لـلإجـابـة معني غير أنني مادام سأموت؟ كيف سؤال: عندي المركزية القضية فإن ،« سأموت لماذا» بـ واقـع مـع يربطها فهو ذلــك إلــى وبـالإضـافـة بحيث الانتظاري وأفقها الغربة أو الهجرة مـقـارعـة أشـكـال مـن شـكـلا الـكـتـابـة تـصـبـح بالنسبة للتنظير: وأفقا فلسفة قل أو الغربة، لكنها مهمة يعدها المـسـاوي جمال الشاعر الكتابة يـقـول: حيث الخبز، مـن أكثر ليست والتحرر التوازن، استعادة أجل من ضرورية تعيدني الكتابة البغيض. اليومي سطوة من الحياة طاحونة في والانصهار التلاشي من الكائنات بـين المشتركة المبتذلة الاعـتـيـاديـة يستعين أفق إلى الهروب يتيح مواز عالم إلى الـشـاعـر يـــرى فـيـمـا أجـمـل. لـيـكـون بـالـخـيـال وجـوده بل كينونته أن المساوي عبدالسلام كائن أنـا يـقـول: وهـو الـكـتـابـة بفعل مـرتـبـط لها ومنتظراً وكاتباً قـارئـاً للكتابة: يعيش أنــواع كـل تصيبني لـذلـك قليلا. تـأخـرت إذا فيه عـلـي تـعـذرت زمـن عـلـي مـر إذا الإحـبـاط ولم مدة عنها انقطعت إذا أو الكتابة أسباب من الـشـبـاب فـي أمـارسـهـا كـنـت لـقـد تـأتـنـي.. الـيـوم أمـارسـهـا وتـرانـي الـذات، إثـبـات أجـل المجهول. وقهر وجودي لتبرير

الغربة مقارعة نحو ينحو السليكي خالد والكاتب الناقد يـؤكـد سـاعـة المـــســـاوي عــبــدالــســلام الــشــاعــر حياته، فـي وضـرورتـهـا الكتابة أهمية على

المساوي: عبدالسلام إذا حباط+ا يصيبني مدة عنها انقطعت

تأتني ولم تجليات الدبي: صباح على اللغوية الذات آخر كشكل البياض

للوجود

حياة حمامة: لحسن أعيش تجعلني موازية عيشه أستطع لم ما

تأخذ بوعزة: محمد البداية في الحلم شكل

ورطة إلى تتحول ثم

لولا الدرقاوي: حنان استطعت لما الكتابة صعوبات مواجهة

كثيرة

الحياة توابل الكتابة الحروف. بعض حـــضـــورهـــا دون طـعـمـهـا يـــحـــلـــو لا الشاعر رأى فيما الــغــذاء. مـائـدة على الــكــتــابــة أزغــــــــاي عـزيـز والـتـشـكـيـلـي مزيد لاستنشاق إضافية رئـة بمثابة بعيدا يـقـول: حـيـث الـنـقـي الـهـواء مـن أعتبر نعم، الكبير والكلام الادعـاء عن لاستنشاق إضافية رئة بمثابة الكتابة لمواصلة الـلازم النقي الهواء من مزيد مــلــوثــة، الـحـيـاة بـــاتـــت لـقـد الـركـض. أو الـعـامـة الـعـلاقـات مـسـتـوى عـلـى إن تصادفه ما مستوى على أو الصداقات ذلك كل اليومية. مشاهداتها في العين كل لتبخيس أداة الـكـتـابـة مـن يـجـعـل

الروح. يجرح الذي القرف هذا

للتحرر فسحة

الكتابة اعـتـبـر حـمـامـة لـحـسـن الـنـاقـد الـيـومـي: شــــــرك مــــن لـلـتـحـرر فـسـحـة أتـحـرر فـسـحـة إلــــيّ بـالـنـسـبـة الـكـتـابـة إنها يلاحقنا. الـذي اليومي مـن فيها قل البقاء. في ورغبة الذات، عن تنفيس عبدالعزيز الكاتب أمـا وامـش. كلمتك حــيــاة الـكـتـابـة يـرى فـهـو الـراشـدي ذات يقول: وهـو ذاتها للحياة موازية الحياة أهمّ، أيهما صديق: سألني يوم فأجبتُ طريا وقتها وكنت الكتابة؟ أم غـادر وعندما الكتابة. وقـلـت: بسرعة يضعني تركته لأنني ندمتُ الصديق أفـكّـر الـــذي الــجــواب الـخـيـار. هـذا أمـــام مـوازيـة حـيـاة الكتابة أن هـو الآن فيه عيشه أسـتـطـع لـم مـا أعـيـش تجعلني عيشه تمنيت ما أو العادية الحياة في

الخ. الخ الخ أعيشه ألا تمنيت ما أو الـفـعـل صـعـيـد عـلـى مـحـصـلـة.. فـــــي الـكـتـابـة، تـظـل والـتـنـظـيـر والمـمـارسـة استشهادات من قرأناه ما إلى واستنادا والـنـقـاد المـبـدعـين مــن الـكـتـاب لـبـعـض فـي قــــصــــوى أهـمـيـة ذات المـــــغـــــاربـــــة،

الحياة. أشكال مواجهة عبر ،«المـعـرفـة إنـتـاج» على تعمل التي الشمولية الخطابات الـوعـي. وتـسـطـيـح الـكـيـنـونـة تـشـيـيء الدرقاوي حنان الكاتبة اعتبرت فيما أهمية تسرد وهي نجاة طوق الكتابة حياتها: فـي العميق وأثــرهــا الـكـتـابـة الـوحـيـد الـــنـــجـــاة طـــــوق هــــي الـكـتـابـة أزمـات إلـى تعرضت عليه، أعـول الـذي أكتب ولهذا حياتي في كثيرة عصبية إلى بالنسبة ضرورية فهي للاستشفاء لولا أنه وأعتقد والـهـواء، المـاء ضـرورة صعوبات مواجهة استطعت لما الكتابة

حياتي. في كثيرة

الموت مقاومة

الـكـتـابـة اعـتـبـر عـابـد مـحـمـد الـشـاعـر قـــال: سـاعـة المـــــوت ضـــد مـقـاومـة فــعــل كاتبا ولست الكتابة، من أعيش لا أنـا بـالـنـسـبـة الـكـتـابـة وأهـمـيـة مـحـتـرفـا، وأعيد عبرها، المــوت أقـاوم كوني إلــيّ وتـخـلـق خـلالـهـا، مـن لـذاتـي الــــتــــوازن مـبـتـذل هـو مـا لـكـل مـغـايـرا أفـقـا لـي أمـاش جـمـال الـشـاعـر أمــــا وسـطـحـي. الموازي بفعلها الكتابة فعل ربط الذي تبدو أحـيـانـا فـقـال: الـقـراءة هـو الـــذي لا مـجـتـمـع فـي لـهـا أهـمـيـة لا الـكـتـابـة نـرى، مـا حـسـب بـالـقـراءة، لـه عـلاقـة الـــــدراســـــات بـه تـخـبـرنـا مـا وحـسـب المغاربة علاقة حـول السوسيولوجية عوامل هناك عنها، وعزوفهم بالقراءة يتعلق ما منها الظاهرة، لهذه متعددة الـــيـــوم، المـغـربـيـة المـدرسـة بـوضـعـيـة في للدولة إستراتيجية غياب ومنها في الأسـرة دور ومنها الـقـراءة، مجال عناصر إلى بالإضافة بالقراءة، الولع أهمية عن أتحدث لا لي بالنسبة أخرى. والحاجة ضرورتها عن ولكن الكتابة الحياة. عناصر باقي مثل مثلها إليها، لا كما الكتاب، عن الاستغناء يمكن لا وتسويد القلم أخذ دون العيش يمكن

أماش جمال

السليكي خالد

الدرقاوي حنان

المساوي جمال

الراشدي عبدالعزيز

بوعزة محمد

المساوي عبدالسلام

عابد محمد

أزغاي عزيز

الدبي صباح

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.