الاعتذار أبواب على العرب الشعراء

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - جـداد%ا كنـوز -

مَرَخٍ بذي لِأفْراخٍ تقول مَاذَا شجرُ ولا ماءٌ لا الحواصل حمرِ مُظْلِمَة قَعْرِ في كَاسِبَهُمْ غَيَّبْتَ

ياعُمَرُ اللّه سلامُ عَلَيْكَ فاغْفِرْ صَاحِبهِ بَعْدِ مِنْ الذي الأمِينُ أنتَ x البَشَرُ. النُّهَى مَقَالِيدَ إليْكَ أْلقَتْ عَمَدْأنُِميوُللأَلوِْه ه وللِل ا سَروُسَلنَْردَُنَّعوأأَُوْنالِبئَْعفُْتُ

اِ وَُل رَ

عَْمتَقْذُِبرًالمُِهلاهِلوالِلسوُسَلنرَدعُِتأَْذتَُرْيوَواَقلدُْع صَليةُلفْنَافِاَوكَتعَأيعْظٌطَ ي لَمذَِواااهفَِدياهَك لا اَمْلقُْهرْآً

نِ يوَُلَلمْشااةِواُولأََقَيل ا افِلكبُِثأَرقْتَْو ي خوَذَلنِّْونَِتأْبأُلاَْذ فهو زهـيـر، مـدرسـة أبـنـاء مـن الحطيئة زهير، شعر روايـة في كعب بعد التالي الأمصار إلـى العربي الشاعر لحق وقـد العراق في زعمائها أحد فهجا المفتوحة، زهير لأبيه الشعري الوريث كعب ويعد الـبـدويـة الـنـشـأة ورغـم سـلـمـى، أبـي بـن زهـيـر، أبــيــه حـكـمـة فـي المـتـبـصّـر أن إلا عـقـلاً أنـتـجـت بـدورهـا الـبـاديـة أن يـرى العبثية، الـحـرب عـواقـب يـرى متبصراً من خافوا الجزيرة أهل كأكثر كعباً لكنّ وكان العداوة، وناصبوه الجديد الدين المسلمين، هـجـائـه فـي كـبـيـراً كـعـب ذنـب الـرسـول أن يـدرك كـعـب يـسـلـم وعـنـدمـا الـشـاعـر فـإن ولـذلـك مـتـسـامـح، الــكــريــم مستعيراً ويدافع فيتغزّل مطمئناً يبدو

ذاتها: النابغة لغة وبين بينه الجفاء طال وقد والغساسنة، زعم الغزل، من شعر أبيات إثـر النابغة في قـيـلـت أنـهـا الـنـعـمـان خـاصـة بـعـض بعدة الـنـابـغـة فاستعطفه المـلـك، زوجـة فمدحه المشهورة، البائية منها قصائد ونـقـض قـــــوي، مـهـاب بـمـلـك يـلـيـق بــمــا تميّز مدينية شعرية بلغة الادّعاء، أقوال

النابغة: بها لمتني أنك اللعن أبيت أتاني وأنصب منها أهتم التي وتلك ريبة لنفسك أترك فلم حلفت مذهب للمرء الله وراء وليس خيانة عني بلغت قد كنت لئن

وأكذب أغش الواشي لمبلغك عاطفياً مـسـاراً الأدبــــاء دفـوعـات أخـذت الـعـربـي الـشـعـر طـفـولـة مـنـذ مـــــؤثـــــراً، وافرة الدفاع قصيدة كانت فقد المبكّرة، يقدمها التي الدفاع كنصوص العناصر الحالية، الـعـصـر مـحـاكـم فـي المـحـامـون وطـرح الــقــاضــي، اسـتـعـطـاف حـيـث مـن الـبـراءة، تـؤكـد الـتـي المـنـطـقـيـة الـحـجـج للأسباب الحكم تخفيف إلـى والـدعـوة

المخفّفة. الـعـلامـات مـن الــذبــيــانــي الـنـابـغـة يـعـد اشتهر وقد الجاهلي، الشعر في البارزة المـنـاذرة المـلـوك؛ مـع بـصـداقـتـه الـشـاعـر

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.