مفخرة بقطر الطفل أدب جائزة الضاد بلغة الناطق بداع ل

الهاشمي: الدين نور

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الصفحة الأولى - عبدالرحمن طه - حاوره

الطفل إلى الموجه الأدبية الكتابة في المتخصصين أبرز من واحدا الهاشمي الدين نور السوري الكاتب يعد ساحة» عمله عن وذلك المسرحي، النص مجال في بقطر، الطفل لأدب الدولة جائزة يحصد جعله ما العربي،

.« وحرف كلمة» عمله عن الشرقاوي فتحي محمد المصري الكاتب مع مناصفة ،» الأحلام في إجازة ويحمل ،١٩٤٥ عام حمص في ولد العرب، الكتاب باتحاد الأطفال أدب جمعية في عضو هو والهاشمي كما السورية. والمجلات الصحف في الأولى أعماله من العديد نشر ،١٩٧١ عام دمشق جامعة من العربية اللغة

للكتابة. ليتفرغ ١٩٩٥ عام استقال أن إلى العربية، الدول وبعض سورية في العربية للغة مدرسا عمل عدا ما للأطفال، مسرحيا عملا العشرين أعماله فاقت حتى الأطفال، إلى الموجه الأدبي إنتاجه يتعاظم وقتها ومن زيارته وخلال والعربية. المحلية الجوائز من عددا عنها نال والتي الأطفال، إلى الموجهة القصصية المجموعات بجائزة الفائز المسرحي عمله وأهداف أعماله، أبرز عن للحديث « الثقافي الشرق» ملحق معه التقى الدوحة إلى

التالي: النحو على جاءت أخرى مجالات إلى بالإضافة الأطفال، إلى الموجهة للآداب وتقييمه الطفل، أدب الـكـتـابـة إلـــى تـوجـهـكـم فـي بـدايـات تـذكـرون هـل

للأطفال؟ الــقـصــة بـكـتـابـة كـانـت الـبـدايـة نـعـم.. الـقـرن مــن الـسـبـعـيـنـيـات عـقـد فــي الـقـصـيـرة المــــســــرح، إلـــــــى بـعـدهـا لأتــــجــــه الــــعــــشــــريــــن، الـكـبـار مـسـرحـيـات مـن الـعـديـد كـتـبـت حـيـث المسارح من العديد قدمتها والتي والأطفال، هـذه تـجـاوزت حـتـى وخـارجـهـا، سـوريـا فـي الى إضافة مسرحيا، عملا العشرين الأعمال لي صـدرت والـتـي الـقـصـيـرة، الـقـصـة كـتـابـة

مجموعات. عدة منها

وقيم أهداف يتمحور التي الجوهرية الفكرة أو القيمة هي ومـا بجائزة الفائز ،« الأحلام ساحة» المسرحي عملك حولها

الطفل؟ لأدب الدولة قصدت التي القيم من العديد يحمل العمل رأسها على يأتي العربي، الطفل إلى تقديمها إلـى تـتـحـول أن يـمـكـن الـصـغـيـرة الأحـــــلام أن فـيـمـا الـتـأنـي ضـــــــرورة مـع كـبـرى، إنـــــجـــــازات ينظر أن عليه وأن لمستقبله، الطفل يخططه في الأفـضـل فـعـل عـلـى لـيـحـرص فـعـل مـا إلـى تقديم عـلـى الـعـمـل خـلال وحـرصـت المستقبل. لـجـذب الأغـنـيـة مـن إطــــار فـي وأهـدافـه فـكـرتـه كــان ولـــذلـــك الـعـمـل، هــــذا قــــــراءة إلــــى الأطـفـال العمل فـي لقيمتها إدراكـا بـالأغـانـي الاهـتـمـام عن فـضـلا الـطـفـل، ومـسـرح عـمـومـا، الـدرامـي على ومـسـاعـدتـهـم الأطـفـال لـوجـدان جـذبـهـا حرصت كما لـهـم. الـوجـه العمل مـع الـتـواصـل حياتنا فـي مـرحـلـة لـكـل أن إلـى الإشـارة عـلـى وأن لـهـا، والـتـخـطـيـط الـتـفـكـيـر يـسـتـدعـي مـا على قـادرون ونحن خاصة الأفـضـل، لها نقدم مسرحي عرض خلال من ذلك كل وقدمت ذلك، وقصدت جميلة، حكاية صـورة وفــي مـشـوق، الأطفال، من هم العمل أبطال كل يكون أن فيه إلى ١٠ من العمرية الفئة أصحاب من وخاصة

عاما. ١٤ الكتابة صعوبات الطفل أدب كاتب تواجه صعوبة هناك أن تعتقد وهل

خاص؟ بشكل الأطـفـال، إلـى الكتابة فـي صعوبة هناك نعم إليهم، الكتابة ندرة أسباب أحد هذا يكون وربما أن عـلـيـه إلـيـهـم بـأعـمـالـه يـتـوجـه الـذي فـالـكـاتـب في وصـبـر مـتـوازنـة نفسية بنية صـاحـب يـكـون الاستسهال وعدم العمرية، الفئة هذه إلى الكتابة

عادي. غير كاتبا يكون أن وعليه الكتابة، في توفرها ينبغي التي المفردات هي ما وبرأيك *

الأطفال؟ أدب في المتخصص الكاتب لدى ينبغي الـتـي المــــفــــردات مـــن الـعـديـد هـنـاك أن ومـنـهـا لـلأطـفـال، يـكـتـب مـن فـي تـوفـيـرهـا الدهشة حـيـث مـن الـطـفـولـيـة، الأجـواء يعيش وأن ومخيلته، ذهنه في ذلـك ويضع والإثـارة، عادية، غير ذهنية يخاطب أنه حريصا يكون الخيال إلى وجنوح التفكير، في طموح لديها هذه كـل يـواكـب أن عليه ولـذلـك كبيرة. بـدرجـة الحسية العقلية اللغة أيضا يراعي وأن الأمور، الآخـريـن تـجـارب على والاطـلاع الأطـفـال، لـدى قـدمـه الــــــذي ذلـــــك عـن مـغـايـرا مـنـتـجـا لـيـقـدم ما بمكان الـذكـاء مـن لديه الطفل لأن البعض، جديد، هو وما السمين، من الغث يدرك يجعله

مكرر. هو وما الدهشة أجواء ما مع تتعايش الشخصي المستوى على أنت وهل

الأطفال؟ معه يتعايش الـتـي الأســـــبــــــاب أحـــــــد وهــــــــذا بـالـتـأكـيـد.. والــتــوجــه لـلأطـفـال الــكــتــابـة عـلــى تــســاعــدنــي الأطـفـال، أفـلام أشـاهـد مـا عـادة فـأنـا إلــيــهــم، الأفـلام، هـذه وأشـاهـد إلا أسـبـوع علي يمر فـلا وخاصة للأطفال، كتابته يتم مما والاستفادة الطفل إلى تتوجه لأنها العالمية، التجارب في المـهـم ومـــن كـبـيـرة. إبــداعــيــة ومـهـنـيـة بـحـرفـيـة يتعايش أن للأطفال الكتابة في للمتخصص الأجواء هذه تثيره وما بالأساس، أجوائهم مع وخيال والطبيعة الحيوانات حـول دهشة من خلال مـن يستطيع حتى الأشـيـاء، جميع أمـام هو والـذي الطفل، عقلية إلـى الوصول ذلـك كل من العديد لـديـه يـحـرك مـن إلـى مـاسـة بحاجة

الشجون. من الكثير معه ويثير الأحاسيس، بجائزة للفوز المرشحة الأعمال من الكبير العدد أمام المتقدمين بـين شـديـدة المنافسة كـانـت هـل الطفل، أدب

المساوي عبدالسلام

الهاشمي الدين لنور السلسلة مسرحية من مشهد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.