عبدالقادر: ولد أحمد

مع حقيقيًا ثقافيًا تواصلًا شهدت موريتانيا الماضي القرن ستينيات في العربي محيطها

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الصفحة الأولى - الأمين أحمد باب وأحمد الشيخ ولد محمد - حاوره r

عبرت «الجماهير في» قصيدة الموريتاني الوجدان عن لفلسطين المناصر ديمي للفنانة المتميز داء'ا قصيدة شهرة في أسهم « الفن ريشة»

مستوى على ليس كبيرة شعرية قامة عبدالقادر ولد أحمد الموريتاني والروائي الشاعر يعدّ خلدها وطنية قصائد من به اشتهر لما نظرا العربي الوطن مستوى على وإنما فقط موريتانيا في الموريتانيين إلى بالنسبة يجعله مما المدارس طلاب وحفظها الموريتاني، الشعبي الوجدان الآثار مجال في باحث هو عبدالقادر ولد والروائي والشاعر العربي! الشعر وعمالقة الكبار مصاف حوالي تبعد التي «بوتلميت» مدينة ضواحي في ١٩٤١ مواليد من المروية، والتقاليد والمخطوطات

الكريم القرآن فدرس الموريتانية؛ المحاظر في تعليمه بدأ نواكشوط. العاصمة شرق كلم ١٥٠ والإسلامية، العربية للدراسات بوتلميت معهد في تعليمه أكمل ثم اللسان، وعلوم والفقه وعلومه؛

فترة خلال واليساري القومي والسياسي النقابي والعمل التعليم مدارس في عمل ذلك وبعد بالقضايا يهتم الذي الأدبي الخطاب ذلك في مستغلا الماضي، القرن من والسبعينيات الستينيات

والقومية. والسياسية الوطنية ،«الفن ريـشـة» قصيدة على ينطبق الـشـيء ونفس هذا في نجد فإننا المثالين موضوع اختلاف فرغم الراقصة الخفيف بحر » خفة» يـوافـق نصا المـثـال يـدغـدغ إشــــــــراق مــــن تــخــلــو لا مـتـلاحـقـة وصــــــــورا أعـلـن وقـتـهـا الـثـوريـة، الـسـبـعـيـنـيـاتـيـة الـعـواطـف الموريتانية الرابطة» تأسيس الموريتاني الشباب تـتـويـجـا الـفـن ريـشـة وكـتـبـت «والـفـنـون لـلآداب الجميلة الفنون وبوحدة الوليدة بالرابطة وتعريفا ودعوة الخ.. وتشكيل ومسرح وموسيقى شعر من الذي للمستعمر والتبعية المسخ عن الابتعاد إلـى وإضافة مجال، أي في الحقيقية السيادة لنا لايريد سابقتها جـانـب إلـى القصيدة لـهـذه كـان ذلـك إلـى إلى الموريتاني الموسيقي للفن خرجة أول تمثل أن فـتـاتـان شـاركـت حـيـث الـقـومـيـة، الـعـربـيـة الـسـاحـة كلثوم أم ومـسـابـقـة مـهـرجـان» فـي مـوريـتـانـيـتـان الوارد النصين بهذين تونس في «العربية للأغنية تمكن وقـد واضـح تـألـق لهما وكـان آنـفـا. ذكـرهـمـا ريشة» رفع من فال همد ولد سيمالي المرحوم الفنان التي الألـحـان مـن فـريـد موسيقي سلم على «الـفـن الموريتاني الغناء مقامات بين مبدعا تناغما مثلت الرصد مقام( الشرقية العربية والموسيقى المحلي النص هذا اشتهار أسباب بعض كانت تلك وغيره) ديمي المرحومة هي أدته التي المطربة أن خصوصا بمجامع الأخـــاذة الذهبية الحنجرة ذات آبـه بنت

القلوب. هذا جماهيرية عدم ماسبب ولكن الحر.. الشعر نظمت r

موريتانيا؟ في اللون بـدايـة مـنـذ الــتــفــعــيــلــة شـعـر كـتـابـة مــــارســــت r لآخر حين من كتابته إلى أميل ومازلت السبعينات العمودي مـع بالمقارنة ثانوية ممارسة أنها على ما شـعـرك فـي أسـهـمـوا الـكـادحـين)( أن بمعنى الجمهور

ذلك؟ حقيقة والقوميين النقابية الـهـيـئـات فـي نـاضـلـت لـقـد r كــــان وطــــبــــعــــا والـــــكــــــادحــــــين الــــيــــســــاريــــين الــــــعــــــرب إشــــادة بـــه المـعـتـرف دورهــــــا الأدبـيـة لإسـهـامـاتـي أم الجمهور)( المتلقي أفق ناحية من سواء وتقديرا أن أرى العموم وعلى أنفسهم، المناضلين جهة من أو الحد هذا إلى – له كان إذا الأدبي أو الفني الأثر عن السؤال فإن مستهلكون معجبون أنصار – ذاك الأديـب قبل الجمهور إلـى يوجه أن ينبغي السبب المقدرة بين المـوازي الناقد إلى يحال وأن الفنان أو

المتجردة. والموضوعية العلمية

العمومية الذائقة «الـرمـال أصــــــداء» ديـــوانـــك مـن وطـنـيـة قـصـائـد هــنــاك r «المعجزات تكمن الجماهير في» مثل فارقة علامات كانت

برأيك؟ الديوان هذا شهرة سبب ما ..«الفن ريشة«و بسرعة الناس بين النصوص بعض تشتهر قد r نصوص حـسـاب عـلـى الأحـيـان بـعـض وفـي فـائـقـة لأنها بـبـسـاطـة والـسـبـب الـجـودة إلـى مـنـهـا أقـرب آفـاق إلـى تـسـرب أو ارتـسـم ومـا عواطفهم. لامـسـت

حدود. انتشاره لمجال يَبقي لا العمومية الذائقة أن إلا مـعـتـاد؛ نــــص « الـجـمـاهـيـر فـــــي» قـصـيـدة الـراقـصـة، الـخـفـيـف بـحـر ودنـدنـات الـلـغـة بـسـاطـة الفلسطيني الشعب تـجـاه المـوريـتـانـيـين ومـشـاعـر الجميع وانـتـظـام الـشـعـريـة الـصـور تـراجـيـديـا مـع أبوبا النص أمـام يفتح شجي، موسيقي قالب في الـذاكـرة إلـى ومـنـهـا الـقـلـوب إلـى مـؤديـة فـسـيـحـة

الجمعية. فتح مما الإذاعـات)( السمعية الترانزستور أجهزة والـعـالـم بـيـنـنـا مـا مـوصـدة ظـلـت واسـعـة أبـــوابـــا والـروحـيـة الثقافية بـتـأثـيـراتـه خـصـوصـا الـعـربـي على الإقـبـال بـدأ الـفـتـرة نـفـس فـفـي والاجـتـمـاعـيـة، اللغة إدخال بعد واسع نطاق على العصري التعليم فيما والثانوي أولا الأساسي التعليم إلى العربية يتضح « الـرمـال أصـداء» ديــوان يطالع من إن بعد. من الأولـى الـسـنـوات تغطي الـتـي النصوص أن لـه وبساطة الأداء فـي تعثر مـن تخلو لا الستينيات ذلـك ورغـــم لـلـمـحـاولات الـبـدائـي الـطـابـع عـن تعبر الواقع، هو التاريخ لأن إلغائها عدم على حرصت

تاريخ. هناك كان لما وإلا يعرفك أن في أسهم الوطنية للحركة انضمامك إن يقال r المـؤتـمـرات مـن الـكـثـيـر فـي بــــلاده عــبــدالــقـادر مــثّــل وتقلد .١٩٩٤ حـتـى ١٩٧٧ سـنـة مـن ابــتــداء الأدبــيــة الـرابـطـة عـام أمـين أهـمـهـا: مـن المـهـام مـن الـكـثـيـر بعد فيما آلـت الـتـي والـفـنـون لـلآداب المـوريـتـانـيـة تربع « المـوريـتـانـيـين والـكـتـاب الأدبـــاء اتـحـاد» إلـى ترأس حيث والتشريعية القضائية السلطتين في نائبا انتخابه وتم ٢٠٠٧ سنة وفي العليا المحكمة الشاعر حـاز وقـد الـوطـنـيـة، الجمعية فـي برلمانيا والـفـنـون الأدبـيـة لـلـدراسـات شنقيط جـائـزة عـلـى

. ٢٠٠١ سنة خلال من العربية المكتبة إثراء في شاعرنا وأسهم أصــــداء» : مـثـل الـشـعـريـة الــــدواويــــن بـعـض تـقـديـم الأعـمـال بـعـض إلـى إضـافـة «كـوابـيـس«و ،«الـرمـال المجهول، القبر المـتـغـيـرة، الأسـمـاء( مـثـل: الـروائـيـة

الشاخصة).. العيون مع التقينا نـواكـشـوط المـوريـتـانـيـة الـعـاصـمـة فـي تحت عبدالقادر ولد أحمد الكبير والأديب الشاعر فاستقبلنا منزله! في المضروبة التقليدية خيمته عــادة عـلـى وقـلـبـه ذراعـيـه لـنـا وفـتـح أريـحـيـة بـكـل النفوس كـرم ألـفـوا الـذيـن الشناقطة المـوريـتـانـيـين

التالي: الحوار فكان السجايا وطيب بـدأت؟ متى الشعرية، مسيرتك عن حدثنا البداية في r

معاصريك؟ من أكثر خاصة بشهرة حظيت ولماذا مع للشعر كتابتي فـي الأولـى الـتـجـارب بـدأت r بداية وهي الماضي الميلادي القرن ستينيات بداية وطنية أخرى تطورات – تواكب أن لها اللازم من كان ووجـود حـيـاة فـي ومفصلية حـاسـمـة وتـاريـخـيـة المحطة هـذه ففي مـوريـتـانـيـا).( الشنقيطي القطر المركزي الموريتاني الوطن مـرة لأول ظهر الزمنية استخدام الشعبية الأوسـاط في وانتشر المستقل،

عبدالقادر ولد أحمد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.