أمريكا حروب فرازات بليغة صورة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الصامتة المساحة لملء ناجعًا حلًا شكلت -

أرضه.. عن دفاعه سوى له ذنب لا ضحية فكرة يجسد الــذي « إيـلاه وادي فـي» فيلم ولعل أن فكرة على يركز الإنـسـان، لأخيه الإنسان قتل مجرد بل الضحية، عدو بالضرورة ليس الجاني على تمرّس أن بعد القتل شهوة به تتحكم إنسان

المتناثرة! والأشلاء والجثث الدم رؤية

إنسانية قضية وليست مهمة، إنسانية قضية يطرح الفيلم إن ضحيتا هما والمقتول فالقاتل عـابـرة، جريمة نـمـوذجـان وهـمـا رعـــــنـــــاء، وســــيــــاســــات أهــــــــواء وقــعــت.. وأيـنـمـا كــانــت مـتـى الـــحـــروب لإفـــــــرازات النفس أغـوار يـسـبـر إيـقـاعـه حـيـث مـن فـالـفـيـلـم الـعـلاقـات فـي الـتـرهـل حـالـة ويـفـضـح الإنـسـانـيـة الأمر وهذا الأمريكي، المجتمع لدى الاجتماعية الأم بين العلاقة مشاهدة خلال من واضحاً يبدو بمفرده. يعيش منهم كل كان حيث والابن، والأب حـالـهـمـا، عـلـى الــــوالــــدان يـبـقـى الــمــصــاب ورغـم الأمريكي.. المجتمع في عامة صفة يجسِّد مما وانـتـشـار الـمـدمـنـيـن كـثـرة إلـى بـالإضـافـة هـذا الشباب.. بـنـزوات الخاصة والأمـاكـن الـمـخـدرات فإن الأب، يعيشها التي الأحـداث هـذه كل وسـط حالة إلـى الختامي المشهد في ينقلنا المخرج الأمـيـركـي، للعلم رفـعـه خـلال مـن لـلـوطـن الـولاء المخرج استخدم حين أكبر كانت الرمزية لكن للمشاهد لتوحي ممزقة، وأطرافه مهترئا علما المجتمع. ذلك يعانيها التي التشرذم حالة مدى لي تومي النجم الممثل بأداء الإشادة من بد ولا بالذكر والجدير رائـع.. من أكثر كان الـذي جونز الحرب مناهضي من ولايـزال كان الفنان هذا أن

€ العراق. على الـجـثـة، تقطيع آخـر شـخـص بـمـشـاركـة واقـتـرح الأب مـن كـل لـدى الـصـدمـة هـول مـن يــزيــد مـمـا ورفيق الصديق القاتل أن خصوصا والمحققة، ويـتـأسـف شـــديـــدة، بـــبـــرودة ذلـك يـذكـر الـسـلاح يوحي مما المصدوم، الأب إلـى سمجة بطريقة وذلك عقلية، بلوثة مصابا يكون قد المجرم بأن الـحـرب فـي الـمـشـاركـة فـإن بـبـعـيـد. لـيـس الأمـر الأسـالـيـب مـــن الـعـديـد مـــورســـت حـيـث الــــقــــذرة، القاتل على آثـارهـا تـركـت والـسـاديـة، الوحشية والثاني نفسيا، ومريضا جانيا الأول والمقتول، محاولة في وذلك عليها، ترددا التي الأماكن في الجريمة حقيقة واكـتـشـاف الـمـعـلـومـات لـجـمـع وأصـحـابـه الـقـتـيـل تـنـاول بـسـبـب وقـعـت الـتـي

ليلتها.. في للمخدرات

عقلية لوثة صديق اعـتـراف فـي تبقى الـكـبـرى الـصـدمـة لكن الفيديو تسجيلات عبر الضحية مع يظهر مقرب، قتله، عـلـى أقـدم بـأنـه الـعـراق، داخـل الـحـرب فـي

ومن الـعـراق أحـرقـت قـد الـحـرب نـيـران كـانـت إذا الـولايـات أعـمـاق إلـى امـتـد لـهـيـبـهـا فـإن فـيـه، الـذي المبدأ هـو هـذا ربما الأمـيـركـيـة.. المتحدة وادي في» الأميركي الفيلم إنتاج أساسه على تم اسمه المقتبَس In The Valley Of Elah أو «إيلاه على تقضي الـحـرب ولأن الـمـقـدس، الـكـتـاب مـن من نـيـرانـهـا مـن يـسـلـم فـلا والـيـابـس، الأخـضـر

بها.. سمح من أو أوقدها هاجيز، بـول الكندي إخـراج مـن هـو الفيلم هـذا جونز لــي تـومـي الأمـيـركـي الـنـجـم بـطـولـة ومـن يـمـثـل حـيـث أوســــــكـــــــار، جـــــائـــــزة عـلـى الـحـائـز الـمـتـقـاعـد، الـعـسـكـري الـمـحـقـق الأب شـخـصـيـة رفاقه من اثنين يد على ابنه بمقتل يفجع والذي قضاها التي العسكرية الخدمة من عودته بعد دورها تمثل جنائية محققة فتساعده العراق. في من أصولها تنحدر التي( ثيرون تشارلز النجمة الجريمة، خيوط عن البحث في إفريقيا)، جنوب بشعة، بـصـورة تمت القتل عملية أن خصوصا تقع مـنـطـقـة وفـي أشـلاء، إلـى الابـن قُـطـع حـيـث بمحاذاة الأميركية العسكرية الممتلكات ضمن بقيام تكهنات يطرح مما المكسيك، مع الحدود بعملية بالمخدرات تتاجر مكسيكية عصابات لكن فـيـهـم، المشتبه عـلـى الـقـبـض ويـتـم الـقـتـل،

تورطهم. تثبت لا التحقيقات جـنـائـي كـمـحـقـق خــبــرة لـه الـضـحـيـة والــــد ولأن الـتـي الـفـيـديـو تـسـجـيـلات عـبـر يـصـل عـسـكـري، إيـجـاد إلـى الـعـراق، مــن ابـنـه إلـيـه يـرسـلـهـا كـان تلك في عسكرية جهة تـورط يثبت أسـاس خيط بها. القيام واحد فرد على يصعب التي الجريمة وبمساندة الحقيقة كشف على الأب إصرار ومع بـاسـتـجـواب الاثـنـان يـقـوم الـجـنـائـيـة، الـمـحـقـقـة ويبحثون القتيل بصحبة كانوا الذين المجندين

إيلاه وادي في فيلم بوستر

إيلاه وادي في فيلم من لقطة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.