العربي الشعر في الوطن

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - جـداد5ا كنـوز -

عـنـه/ بـالـخـلـد شـغـلـت لـو وطـنـي» :لـلاسـتـعـمـار فـيـه في بـالـفـؤاد وهـفـا نـفـسـي/ الـخـلـد فـي إلـيـه نـازعـتـنـي الله شهد شمس)/ عـين( من للسواد ظمأ سلسبيل/ .«حسي يخل ولم ساعة شخصه جفوني/ عن يغب لم قد الوطنية الـدولـة كانت الـبـاردة الـحـرب نهاية ومـع تحقق فلا المأمولة، المواطن أمنيات تحقيق في فشلت بعد المـوعـود الاجتماعي الـرفـاه ولا الأمـان ولا الأمــن التي الـوطـن فـكـرة مناقشة وبـدأت الاسـتـعـمـار، جـلاء هذا فـي كثير وكـتـب الفاقعة، الـشـعـارات استهلكتها مشحون لكنه جـداً قصير مقطع يـؤثـر ومـمـا المـجـال، أبـو فـتـحـي الـيـمـنـي لـلـشـاعـر لـلـخـيـبـة عـمـيـق بـمـعـنـى النصر:

وطططْْننن j طنْ. تفضل التي البداوة روح إلى جديد من يعود نكوصياً على يرْبَعْ مَنْ اْلخِضْرِ خَلِيفَة» : السكون على الحركة أهلي بالشام أوطاني/ العيسِ فظهورُ بلدة في وَطَنٍ/ إخواني/ وبالفسطاطِ بالرقتين وأنا/ الهوى وبغدادُ بي تطوحَ حتى صَنَعَتْ/ بما تَرْضَى النَّوَى أَظُنُّ وَما

.« خراسانِ أقصى العصور فـي بالقداسة تتشح الوطنية فكرة أن غير وتعرضها الـعـرب إمـبـراطـوريـة سـقـوط بعد الـلاحـقـة دول إلـى بلدانها انقسام ثـم غـازيـة، موجة مـن لأكثر فـكـرة فـيـه تـظـهـر مـتـواصـل عـالـم إلـى تـنـتـمـي كـثـيـرة، الدامية والصراعات عشر التاسع القرن في الوطنية الـثـانـيـة الـعـالمـيـة الـحـرب مـع تـتـوقـف الـتـي المـتـفـجـرة ناعمة صـراعـات فــي وتـخـتـزل الـعـنـيـف لـبـوسـهـا فــي مثل شاعر عنها عبر مقدسة فكرة فالوطن كالرياضة، المهتمين، بعض انتقاد أثارت أبيات في شوقي أحمد تتعرض كانت وقت في مذهب أيّ ذهبت الأبيات لكنّ أبيعه/ ألاّ آليت وطـن ولـي» :الصبا مرابع يضم لأنـه شــرخ بـــه عـهـدت مـالـكـا/ الـــدهـــر لـــه غـيـري أرى وألا ظلالكا/ فـي أصـبـحـوا قـوم كنعمة ونـعـمـة/ الـشـبـاب الشباب قضاها مـآرب إليهم/ الـرجـال أوطـان وحـبَّـبَ الصبا عـهـود ذكَّـرتـهـم/ أوطـانـهـم ذكـروا إذا هنالكا/

.«لذالكا فحنوا فيها دولـة فـي الـوطـنـيـة فـيـه تـتـجـذر الـذي الـوقـت وفـي النسبة وتغيب الأعراق فيها تمتزج الأطراف مترامية فيظهر الأمـاكـن إلـى الانـتـسـاب لـصـالـح الأجـداد إلـى نسب والذبياني والقرشي والأزدي التميمي من بدلاً والشامي والـبـغـدادي والـكـوفـي البصري هـي جـديـدة أبي مثل شاعراً أن غير والمغربي، والمصري والحلبي الرحيل يمجد وهو البدوي الوطن فكرة يستعيد تمام إلـى الـنـاس يـرحـل جـديـدة إمـبـراطـوريـة فـي الـجـديـد فأبو الأنــدلــس، إلــى خـراسـان مـن المـمـتـدة حـواضـرهـا تـيـاراً يـمـثـل مـنـزل، لأول الـحـنـين فـكـرة صـاحـب تـمـام جذر شكلها المعاصر عالمنا في كثيرة كلمات تتردد الوعي نـمـوّ مـع دلالـيـاً عمقاً اكتسبت الـتـي ن)، ط و( مكوّناتها، أهــمّ أحـد الأرض حيث القومية، بالهوية برغم انـتـجـاع، محل سـوى لـلـبـدويّ تعني تكن لـم إذ شبه جـغـرافـيـا عـلـى ثـبّـتـت الــتــي الـرائـعـة الـطـلـلـيـات والمــــاء الـكـلأ فـيـهـا يـلـتـمـس الـتـي الأمـاكـن الـجـزيـرة رغـم وغـيـرهـا، وتـثـلـيـث الـلـوى وسـقـط الــــرسّ كــــوادي الشاعر: قـول في تسمية دون من وطـن ملامح ظهور الوعي ذلـك فـي أسـهـم ،« نـجـيـره مـن يحتلّه جبل لـنـا» إلـى الـوطـنـيـة مـفـهـوم يـتـعـدّى الـذي الـجـديـد الـديـنـي إلـى تـدعـو آيـة مـن أكـثـر حـيـث أكـبـر إنـسـانـي مـفـهـوم و« واسعة الله أرض تكن ألم» الديار ومفارقة الهجرة مراغما الأرض في يجد الله سبيل في يهاجر ومـن» في بوضوح يظهر وطـن)( مفهوم لكن .« وسعة كثيرا ومـن نـصّ، مـن أكـثـر فـي الـعـبـاسـي، الـعـصـر منتصف بمال يقدّر لا الذي الوطن الرومي، ابن أبيات المشهور

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.