عبدالناصر على القبض ليلة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب -

سرت التي القشعريرة من خالد جسد ارتجف في نحن» : نفسه محدّثا الحالة فعزا أطرافه، في «الكوفية» الحطّة وضع فأعاد ،» الشتاء بداية بـالـدفء يشعر عـلّـه وجـهـه ونـصـف رأسـه حـول جيش عن بعد كثيرا شيئا يعلم يكن لم قليلا. شاهده مـا سـوى أفـــراده، وسلوكيات الاحـتـلال واستعلاء عنجهية من للحرب الأولى الأيام في وسرعة المـقـدسـيـين، مـع التعامل فـي وخـشـونـة يـرتـابـون مـن عـلـى أسلحتهم نـيـران إطـــلاق وأبواب نوافد وعلى والأزقّة الشوارع في فيه شباب مـع يـخـرج كـان كيف وتـذكّـر الـبـيـوت، الـجـيـش مـــن الـشـهـداء جـثـث لـحـمـل الـحـارة قرب الرحمة باب مقبرة إلى والمدنيين الأردني لدفنها الأقــصــى للمسجد الـشـمـالـي الــســور الذكريات، بحر في غارق خالد وبينما هناك. خـلال عـايـشـهـا الــتــي الـدامـيـة الأحـداث وفـي المسجد لباحات الإسرائيلي الجيش اقتحام من المـشـاهـد هـذه خلّفته ومـا المـبـارك الأقـصـى يـصـل خـافـت بـصـوت وإذا لـلـمـقـدسـيـين، آلام من المـرة هـذه جـسـده فـانـتـفـض مـسـامـعـه، إلـى الكهرباء عمود حـول بجسمه فالتفّ المجهول، لاســتــيــعــاب بـبـصـره وجـــــــال ، أنـفـاسـه وكـتـم كي أذنـيـه وأرهـــــف شـيـئـا، يــــرى عـلّـه المـجـهـول أن إلـى عـايـشـهـا، صـعـبـة لـحـظـة .. أكـثـر يـسـمـع منه يطلب نضال هو الصوت صاحب بأن تيقن

الحال. في البرج على من والنزول المهمة إتمام سـلـك خـاصـرتـه وعـلـى مـــســـرعـــا خـالـد هـــبـــط هي ومـا ، بالجدار ونضال واحتمى ، التفجير التفجير صـاعـق ربـط خـلالـهـا جـرى دقـائـق الاّ الـهـدف عـن ابـــتـــعـــدا حـتـى الـتـوقـيـت، بـسـاعـة مع ثلاثتهم والتقوا ، الحكم أبي باتجاه وركضا القديمة السيارة يقود كان الذي عبدالناصر

المتهالكة. بصوت واذا تقريبا، ساعة نصف بعد وشـرار المـنـطـقـة يـلـفّ كـبـيـر انـفـجـار أعـمـدة مــــن الـكـهـربـائـيـة الأســــــــلاك وتتطاير تتقطّع الـكـهـربـاء وأبـراج السيارة بجانب الأرض على وتـقـع الـقـدس إلـــــى أدراجـــــهـــــا تـــعـــود وهـــــي

سرعتها. بأقصى صــــــرخ ،«نــــــــجــــــــحــــــــنــــــــا.. نــــــجــــــحــــــنــــــا» والـفـرحـة يضحك وهـو عـبـدالـنـاصـر منتصف بعد وتفرّقوا ، القلوب تغمر طـرف عـلـى الـسـيـارة تـــاركـــين الـلـيـل

الحي. في الرصيف خضع ذاتــــه، الـشـهـر مـن 29 مــســاء الـشـديـد لـلـتـعـذيـب عـــبـــدالـــنـــاصـــر عقب بـالـقـدس المسكوبية مـقـر فـي تـنـظـيـمـي أمـر فـجـاءهـم اعـتـقـالـه، إلـى الـــــقـــــدس مــــــغــــــادرة بــــــضــــــرورة عـنـد تـسـلّـمـهـم حـيـث فـورا عـمـان وهـذا ..«الـدكـتـور» اّلـلـنـبـي جـسـر الأهـل تـوديـع دون وحـتـى ، تـم مـا حدث مما شيئا يعلمون لا الذين

˜ بالطبع. حـلّ ومـا الـعـربـيـة، الــجــيــوش هـزيـمـة مـن أيـام سيحاولون اليهود أن وكيف بالفلسطينيين، للعالم يظهروا أن المجيد الميلاد أعياد قرب مع كـالأعـوام سـتـجـري الـعـام هـذا الاحـتـفـالات أن عليه المسيح مهد مـن نقلها وسيتم الـسـابـقـة، إلى الإسرائيلي التلفزيون شاشة عبر السلام

.. كلّه العالم دول وأحـس جـسـمـه، فـي تـدبّ فـجـأة بـبـرودة شـعـر تتملك المـشـوّشـة الـذهـنـيـة الـصـور مـن بـشـريـط العالي الضغط برج بخفة يتسلق وهو تفكيره، التي بـالـكـهـربـاء لـحـم بـيـت مـديـنـة يـغـذّي الـــذي محطة من المغلفة النحاسية الأسلاك عبر تسير منطقة في الرئيسية الكهربائية الطاقة توليد

بالقدس. الجوز واد كـــيـــف» :هـــــامــــســـــا قــــالــــهــــا ..«الــــــــلــــــــه يــــــــا» دوريــة اكتشفتنا لـو الـحـال يـكـون ماذا فشلنا ما وإذا ،«إسرائيلية

.«!؟مصيرنا سيكون الـثـلاثـة ورفــــاقــــه خـالـد كـان الـحـكـم وأبــــو عـبـدالـنـاصـر الرائد عاهدوا قد ونضال الـضـابـط عـبـدالمـجـيـد، الأردنــــــــــي، الـجـيـش فـــــي أوامر رفضوا الذين أحد مـنــطـقــة مــن الانـسـحـاب الـخـامـس حـرب خـلال الـقـدس قــد ، 1967 عــــــــام يــــونــــيــــو مــــــن الشبان مـن مجموعة تـدريـب سـرا تـولـىّ بمواد المتفجرات إعداد كيفية المقدسيين . استخدامها وكيفية ، بسيطة بدائية الـسـاعـة بــــحـــــدود وصــــولــــهــــم فـــــــور إلــى 1967/12/24 لـيـلـة 10,30 ســـابـــقـــا المـــــــــرصـــــــــودة المــــنــــطــــقـــة بـلـدة إلـى المـــــؤدي الـشـارع قـرب كـــيـــلـــومـــتـــرا 15( صــــفــــافــــا بــــيــــت أعـمـدة حـيـث الـقـدس) شـرق جـنـوب أشــــجــــار بــــــين مـــــــزروعـــــــة الـكـهـربـاء جنح تـحـت خـالـد تـسـلّـق الـبـسـاتـين، المجموعة أخـف وكـان المظلم، الليل الـرئـيـسـي الـكـهـربـاء بـرج ، وزنـا الصندوق الـى ليصل الضخم على يحتوي الذي الحديدي وفناجين الـرئـيـسـي الـكـابـل الــــدائــــريــــة «الــــــبــــــورســــــلان»

. الشكل جدار خلف نضال تمترس لـلـحـراسـة، الـــبـــســـتـــان فـي الـحـكـم أبـــــو تـخـفـى فـيـمـا لـيـراقـب شـجـرة تـــــحـــــت عـلـى الـــــــســـــــيـــــــارات مـــــــــــرور الــــواصــــل الـــــعـــــام الــــطــــريــــق ، لــحــم وبـيـت الـــقـــدس بـــين ابتعد فقد عبدالناصر أمـا للتحذير موقعنا عن قليلا لإعطاء طاريء، جدّ إذا فيما في عـلـيـهـا المـتّـفـق الإشــــــارة ذلك وكل ، الأحوال هذه مثل وضعها التي الخطة حسب ميدانيا. المجيد عبد الرائد مرور بانتظار خالد جلس ولـلـحـظـات الـوقـت، بــعــض طـويـل، زمـن كـأنـهـا مــــــرّت من دار ومـا والـــــده تـذكّـر عـدة قـبـل بينهما حـديـث

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.