رحــلات البصرة هل ا وطيبة المربد عبق

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الوراقيـن دكان -

جاءتني يومًا، 6599 دام البلاد عن غياب إثـر الشاعر عـبـر الـبـصـرة، أدبـاء اتـحـاد مـن دعـوة معي تـواصـل على بقي الـذي الـسـامـر، حبيب باستقبالي كان حيث للبصرة، وصولي حتى اسـتـضـافـنـي بـيـنـمـا بـبـيـتـه، واسـتـضـافـنـي

الأخيرة. الليلة في الوائلي جبار الشاعر البصرة، إلـى كـربـلاء مدينة مـن رحلتي كانت كـربـلاء مــرآب وصـلـت فـحـين بـالـجـديـد، مليئة في مقعدي على جلوسي أثناء وفـي المـركـزي، المطلوب بـالـعـدد تمتلئ أن بانتظار الـسـيـارة أربعة من عائلة جاءت البصرة، إلى ننطلق كي ثلاثة، إلـى بحاجة سيارتنا بينما أشـخـاص، مجالاً أفسح كي السيارة من بالنزول فتبرعت لكنها خلفها، التي للسيارة وتوجهت للعائلة، حبيب الـصـديـق دعـا مـا وهـذا كـثـيـرًا، تـأخـرت حتى الطريق، طوال اتصالاته يكرر أن السامر حميمية هي للأمر. انتبهوا معي المسافرين إن

البصرة. أهل بها عُرِفَ الشعرية الفعاليات أجمل من أصبوحتي كانت ينصتون بمبدعين، مليئة قاعة أحييتها، التي عبدالوهاب محمود وأتأمل أقرأ كنتُ بخشوع، الـذي عـبـدالـعـزيـز وطـالـب الـحـجـاج وكـاظـم ليلة، قـبـل سـوريـة إلـى رحـلـة مـن عـاد قـد كـان ومع اليدين، أصابع على تعدّ ساعات وربما المـتـواضـعـة الـشـعـريـة تـجـربـتـي عـن تـكـلـم ذلـك التي المدينة هـذه أمــام دهشة زادتـنـي بمحبة وحـين الإبـــــــــداع. جـمـرة عـلـى تـقـبـض مــــازالــــت وسلّمَ الحجاج كاظم الشاعر جاءني انتهيت مـحـمـود والـكـبـيـر إنــصــاتــك إن لـه قـلـت عـلـيّ، كرمًا أكـثـر جـوابـه فـكـان أربـكـنـي، عـبـدالـوهـاب

وإحراجًا. ودفئًا البصرة، في محبتهم لمست الذين هم كثيرون هيثم الـبـصـري، عـبـدالـسـادة جـخـيـور، كـريـم هـؤلاء تـذمـر أسـمـع كـنـت وعـلـيـه بـامـتـيـاز، تعبيرهم، حسب العالية رطوبتها من الجنود المدينة، وثـراء أهلها، طيبة على يثنون لكنهم ثراء» جملة تعنيه ما يجهل بعضهم كان وإن حـيـاة عـن بـإعـجـاب الـحـديـث لـكـن «المـديـنـة مغلقة، صغيرة دينية مدينة عليه عمّا تختلف وبـحـر أنـــهـــار عــلــى مـنـفـتـحـة الـبـصـرة بـيـنـمـا شرقًا، امتدادها عن بعيدة وليست وصحراء حـدود ثمة فـصـارت السياسة فرضته والـذي حدودها هي التي الجبال عن مؤخرًا تفصلها

التاريخية.

البصرة أهل حميمية فـي الــــعــــراق مـــغـــادرتـــي قـبـل الـبـصـرة أزر لـم 2011 عـام فــي عــودتــي بـعـد لـكـن ،1993 ربـيـع مفتوحة هـي للعراق، انتمائها بقدر البصرة الـهـنـد، إلـى وصــــــــولًا الـخـلـيـج امـــــتـــــداد عـلـى المفارقة لكن عديدة، حضارات رحيق اعتصرت حضارات من تتعلم لم التدوينية البصرة أن التدوينية فعلاقتها الـعـراق، خـارج تدوينية الـذي مطبخها عكس الـعـراقـي، بالعمق كانت فـارس حـضـارات خـارجـيـة. بـمـؤثـرات يـعـبـق العراقي العمق كان كما تدوينية ليست والهند من استمدت ثم ومن وآراميًّا؛ وأكديًّا سومريًّا الحيرية وباللهجة العربية، الأبجدية الحيرة التدويني، الـعـربـي الـلـسـان على عُـمّـمَـت الـتـي عـبـقـريـة عـن يـقـلّ لا إبـداعًـا الـبـصـرة أبـدعـت

لاحقًا. بغداد ثم ومن والكوفة الحيرة العالم مشاتي أجمل في قـدم دائـمًـا: أردّد وكـمـا إذًا، بـيـتـي فـي أنـا أسترجع إفريقية، فـي وأخـرى العربي العالم رحلتي وأيــــام خـصـوصًـا الأربـعـة المـربـد أيـام وعـلاقـتـي المـربـد عـلـى سـأركّـز لـكـنـي عـمـومًـا. الكثير، عنها قرأت التي المدينة هذه بالبصرة، المـرحـلـة فــي مـدرسـيٍّ كـتـاب فــي أقـرأ أن وقـبـل مشاتي أجـمـل مـن أنـهـا الأســــاس)( الابـتـدائـيـة مؤسسي مبدعيها عبر بها لقائي وكان العالم. الـسـابـع الـقـرن فـي الـكـبـرى الـعـربـيـة الـنـهـضـة وغـيـرهـم، الـحـديـث الـشـعـر رواد ثــم المـيـلادي، من مـديـنـتـي أبـنـاء عـبـر أخـبـارهـا تـوالـت ثـم زرعـوا الـذيـن مـن وجـيـران، وأصـدقـاء أقـــــارب سـنـوات، الــثـمــانــي حــــرب فـــي شـبـابـهـم زهـــــرة عقد أغـلـب امـتـداد عـلـى الملتهبة جبهتها فـي

الثمانينات. والصحراء. الفرات تتوسط مدينة أبناء نحن مائية مدينة هي الماء، تتوسط البصرة بينما حيث والأردن، للعراق رحلة ختمت ساعات قبل تحفل شعرية احتفالية المربد مهرجان كان

الفعالية هذه أن ورغم والمحبة، بالأصدقاء مقترحات وتفعيل تشذيب إلى تحتاج المهمة

اللجنة تتجاوز كي ومربدها، البصرة محبي التي الكثيرة السلبيات الفعالية لهذه المنظمة

مكانتها. يغمطوا كي للأخرين الفرصة تمنح أشهر على القائمين دور تجاهل يعني لا هذا لكن

تاريخية روابط لها العراق، في شعرية فعالية التي البصرة سحيقة. قرون قبل البصرة بماضي سنة ألف من أكثر قبل العربية للغة أنجبته ما الكثير تتمكن لم الأولى، العالمية الحرب على واللغات والأمم والشعوب والبلدان المدن من ثمة بل خلت، سنة تسعين حتى مثله تنجز أن

ُ المدينة هذه منجز من يسيرًا جزءًا نجز ت لم لغات القرن منتصف حتى التدويني

العشرين.

فرات باسم ’

2 السنة - 52 العدد / م 2014 نوفمبر 16 الأحد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.