المرأة حذف ضد حارة لونية صرخة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - تشكيل -

عكاشة عبدالرازق د. – باريس † جاسم منى السودانية الفنانة تطل

من «الحرملك» الجديد بمعرضها رحب أفق على المفتوح الوجدان شباك قسوة لتؤرخ يومية، صحراء على المبدعين على العربية المجتمعات والإبداع المرأة خاصة والأفارقة، العرب

والصحراء الفراغ لكن النسائي، إلهام مصدر يعدّان ذاته الوقت في

البصيرة لأصحاب إبداعياً وكنزاً تحدق التي المفتوحة والعين المعمقة والنظر للخيال، أفق عبر الفضاء في

المبصر فيها يلتقي نقطة أبعد إلى بالمشهد السماء تلاصق فعند بالحلم، عنه، يحكى ولا يفسر لا لون عن تسفر

المعطر بالوجدان ويحس يرى إنما أو الشروق، أو الغروب لحظة بالشوق

ممتد. لوني مساء في هـذا عـلـى الـقـبـض أحـيـانـاً تـحـاول جـاسـم مـنـى باللحظة، بـالـفـكـرة، بـالـحـلـم، والإمـسـاك الـلـون تتركه حـتـى الـلـون عـلـى تـقـبـض إن مـا لـكـنـهـا سنوات عطش من صحراء تروي وكأنها يسيل، التلوين فكرة عن الإمكان قدر وتبتعد طويلة، الذين الـسـودان فناني من العديد عند المعتاد الصحراوي الأحمر اللون على العزف يجيدون

الأزرق. النيل ألوان أو فناني من العديد أعمال أعشق أنا الحقيقة وفي لأنـهـم مــمــيــزة، لـونـيـة مـكـانـة فـلـهـم الــــســــودان، في الـفـن مـدارس بـين الحقيقي الـربـط يمثلون المهمين، كينيا دولة فناني مع خاصة إفريقيا، يُعرف لا الإفريقي الإبداع لكن وغانا، وأوغندا، أن العربي المبدع يعرف لا وربما القليل، إلا عنه عدد من أكثر نيروبي في العرض قاعات عـدد في دكار بينالي وأن مصر، في العرض قاعات بيناليات يفوق عالمي تصنيف له كان السنغال الأنجلو الصراعات عليه تقضي أن قبل أوروبا،

فون. والفرانكو فون المباشر التماس خـط على هـم الـسـودان فنانو عربي شعب أنهم وبحكم الإفريقي، الإبداع مع العربية المـدارس بـين التقاء نقطة فهم أصـيـل، في نـادرة إبــداعـيـة خـلـطـة وهــــذه والإفــريــقــيـة، اللون في رائع فنان لصنع العربية المحترفات مكانة لـه الـسـودانـي الـفـن الـرسـم. فـي ومـمـيـز كـامـلاً عـنـه يـرفـع لـم الـحـجـاب لـكـن جـداً، مهمة ما يــــوم فـــي سـويـاً نـجـتـهـد أن وأتـمـنـى بـعـد، العربي. والعالم مصر في لائق بشكل لتقديمه العربي اللقاء هذا ثمار إحدى هي جاسم ومنى بـلـون وتـلـون الـسـودان، أرض عـلـى الإفـريـقـي

جاسم منى الحفار خليل عـمـر محمد فـعـل كـمـا مـخـتـلـف،

دياب. راشد والدكتور الملهم، كل فـي بجديد منى عند والـرسـم الـلـون يـأتـي إنما وجهاً، ولا شخصاً ترسم لا فهي مرحلة، الرسم، هو فاللون وحلمه، اللون عمق ترصد النفس، هـو عـلـيـه، المـشـتـغـل هـو المـرسـوم، هـو صحراء لصبار الأمل هو والواحة، الراحة هو

طويل. صوم بعد الإفطار يطلب «الحرملك» الـجـديـد معرضها فـي تـعـود منى عبقرية بفكرة الصحراوي المجتمع هذا لتنقد حـذف فـي الـتـصـحـر الـلـون، فـي الـتـصـحـر هـي خـلـف أنـوثـتـهـا اغـتـيـال اخـتـبـاؤهـا، الأنــــثــــى، لأنوثة انحياز الحالمين، تهاجم عنيفة شمس عربية مـبـدعـة كـل تـشـعـر لـــذا الـكـثـيـر، تـعـانـي في «فــــريــــدا» المـكـسـيـكـيـة الـفـنـانـة تـشـبـه أنـهـا «فـريـدا» لـكـن والاضـطـهـاد، لـلـظـلـم تـعـرضـهـا والنخب المبدعين ومجتمع مجتمعها نصرها أحد، ينصرها فلا العربية المبدعة أما الثقافية، على حـصـلـت لـو حـتـى مـنـزل وربـة أمـاً وتـظـل ترصدها أخـرى معانٍ وهـذه الـشـهـادات، أعلى في ونـاقـدة ثاقبة متأملة فاحصة بعين منى مجموعات فيه تقدم الـذي الجديد، معرضها لا كانت وإن فرنسيس، سام أعمال تشبه لونية بالألوان العزف في الموسيقي النبع لكن تعرفه، ليسعد المـبـدع وجـع لـلـعـالـم يـقـدم الإنـسـانـيـة حتى موجود التشابه ذلـك والمشاهد، المتلقي وتسييل الإبـــــداع، وصـفـاء الـزمـن إشـارات فـي إنساني رابـط وهـو الـخـط، مـع وعـنـاقـه الـلـون لونياً وحـضـوراً خـصـوصـيـة لمـنـى لـكـنّ فـقـط،

جديداً. ابتكارياً

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.