فنان السلطة يعارض لا

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - تشكيل -

دهام فرج

† فـنـان كـلـي بـول أصـــــــــــــــل مــــــــــــــــــــــن ســــــــويــــــــســــــــري. اخـتـيـار يـجـيـد الـــــــلـــــــحـــــــظـــــــة المـــــنـــــاســـــبـــــة لـلـمـراوغـة الـجـاهـزة الـفـنـيـة الـقـوالـب تـبـعـيـات مـن والـنـفـور والتأمل الـصـورة لـقـراءة عليه. المحكمة والـحـدود الفنية نظره وجهة لمعرفة الوقوف يتطلب فيها،

الفنانين. من غيره عن تميزه التي الأسس كلي بول وضع الباوهاوس، مدرسه من حققه الشغف هذا المعاصر، الفن لتعليم النظرية في الذات تجربة عن للتعبير والطموح الرغبة عبر

ضجيج.. بلا ذلك أحقق أن أردت» له قول حالة بتجنب حياته طـوال عليها دأب حالة وهي مع المسافة وتقاسم المحافظة، الآراء مع الصدام المحافظة ذاتـه الـوقـت وفـي آنـذاك الـسـائـد الـذوق الأوروبي المجتمع كان وقت في استقلاليته. على تجاذب فـي بـالآراء مثقل أيـديـولـوجـي محك فـي دفة وإدارة لتوجيه الفلسفية الـتـيـارات قبل مـن

المجتمع. البصري منهجه بحيادية كلي بـول اخـتـار لقد الـواقـع مـــع الـصـدام بـعـدم الـــــــذات، عـــن لـلـتـعـبـيـر

السلطة. أشكال معارضة وعدم والأحداث، الـتـصـويـريـة نـظـره وجــــه حـسـب كـلـي اسـتـطـاع وحـدة بـين مـا المتكاملة الـوحـدة يتتبع أن اللونية الكون سـر لفهم مـحـاولـة وهــي والــــروح، الجسد المرئية العلاقات وتترجم لتفسر التأمل، وحيز

الخالص. الفني التجريد عن بعيدا والوقوف التأمل إلى تميل شاعرية بداخله فنان هـذا تـكـشـف المـوحـيـة. الـخـارجـيـة المـؤثـرات عـنـد المتوسط. البحر جنوب تونس فـي تجواله أثـنـاء ومنعطف تحول نقطة بمثابة كانت الرحلة هـذه أثـارت عليه.. جـديـد وجـغـرافـي إنساني بـصـري على يطلع أن الأدبـيـة والحياة الناس حركة لديه العمارة فـي ويتمعن « وليلة ليلة ألـف» نـصـوص الصحراء وبيئة العربي الخط ومفردات الإسلامية الـسـائـدة، الـغـربـيـة المـرئـيـات فـي الـنـظـر يعيد وأن والحياة زارها التي للمناطق البصري فالمخزون فهم على ساعدته الشعبية والمنمنمات تونس في دراسة في سجلها التي والإيقاع الوحدات تكرار الفنان فيها: يقول الطبيعة) دراسة طرق( أسماها هـذه مـن وجــــزء طـبـيـعـة ذاتـــه بـحـد وهـــو إنـسـان والـلـون أنـا السعيدة، اللحظة هـي هـذه الطبيعة.. بعيدا والإمعان الاقتراب لحظات إنها واحد، شيء ثوب في الشرق شاعرية إنها الحقيقة. أوهام عن

غربي.

farajd٥٦@hotmail.com

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.