البشرية الذئاب وسط المرأة معاناة

الشوك.. نزرع لا نحن

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - سـينما - ƒ ƒ

حمدي. أحضان في بالموت الأحداث مـزدوجـة تركيبة إلـى الفيلم ينقلنا تـدور الـتـي المـتـلاحـقـة الأحــــــداث مـن الـزمـن ذاك فـي المـــــــرأة مـــحـــور حـــــول ونظرة المجتمع ظلم من تعانيه وما ذكـوريـة وذئـاب واسـتـغـلال دونـيـة منها، والاســتــفــادة لنهشها تسعى لا هـــامـــشـــي ضـعـيـف عـنـصـر فـــهـــي الرجل ظل في ويعيش القرار يمتلك من لـهـا الـحـامـي المـتـسـيـد المـتـسـلـط الـــفـــوارق وبــســبــب الآخــــريــــن، شـــــرور لقمة تبقى التعليم وغياب الطبقية

ودب. هب من لكل سائغة من واحداً شادية أدت الفيلم هذا في السينما، شاشة على أدوارهـا أعظم الفيلم هذا ويعد ،«سيدة» دور وهو السينما تاريخ في الأفلام أجمل أحد شـاديـة، تمثيل وبـــمـــوازاة المـصـريـة، الأغنية بأداء الشجي صوتها حضر يا والـــلـــه» وهـي لـلـفـيـلـم، الـرئـيـسـيـة في كبير بشكل أسهمت التي ،«زمـن المآسي لإحـدى الفني العرض نجاح

الأغنية: مطلع ويقول الاجتماعية،

زمن يا والله

الشوك زرعنا بايدينا لا زمن يا والله

زمن يا وأنت زمن يا روينا ولا

حوالينا

شوك بتبروا علينا قاسي

علينا

زمن يا زمن يا

مكتوب زمن يا والله

انكتب واللي فين مصيره عارف ومين

زمن يا بعينينا بنشوفو عالجبين أهالي لينا لا» الفيلم في غنت كما حنين قـلـب ولا عـلـيـنـا، يـسـألـوا يـابـا وبـنـبـكـي حــوالــيــنــا، الـلـي فـي واحـد عنيننا، فـي دمعة ولا يابا بقلوبنا

.«يابا كــان شـاديـة، أداء إلــــى وبـــالإضـــافـــة تـلـك وراء آخــــــــران ضـلـعـان هـنـالـك والأحـداث، الـشـخـوص مـن التركيبة يـوسـف الــــكــــبــــيــــر الـــــكـــــاتـــــب وهــــــمــــــا حسين الـعـمـلاق والمـخـرج السباعي، شـاديـة مــع أيـضـاً أبـدع الـذي كــمــال، من شـــــيء» الـــذكـــر خـالـد الـفـيـلـم فـــي

.«الخوف

الشوك نزرع لا نحن فيلم في وشادية ياسين محمود ابنها يموت الإهمال وبسبب الطاعة، ويـطـلـقـهـا، عـبـاسً فـيـتـأثـر الــوحــيــد، ابنها، طبيب مع ممرضة هي وتعمل حمدي حبيبها أمـــام نفسها لتجد لمـرض الـطـبـيـب لـعـيـادة يــأتــي الــــذي بالحصبة، مصاباً ابنه ويكون ابنه، على الـقـائـمـة المـمـرضـة هـي وتـكـون وتنتهي بالعدوى فتصاب رعايته، عدة في معه وتعاون ،«تريما تيرا لا»

.«بيليسيما» أبرزها أخرى، أفلام فرانشيسكو فيلم لقي ١٩٦١ عـام فـي «هـجـولـيـانـو سـالـفـاتـوري» روزي جائزة ١٩٦٣ عام ونـال عالمياً، نجاحاً البندقية مهرجان في الذهبي الأسـد ،«تشيتا سـولا مـانـي لـي» فيلمه عـن الجائزة تقريباً سنوات ١٠ بعد وحاز فيلمه عـن كـان مـهـرجـان فـي الـكـبـرى جائزتين مُـنـح كـمـا ،«مـاتـيـي قـضـيـة» ٢٠٠٩ عام أولاهما مسيرته، مجمل عن جائزة( السينمائي برلين مهرجان في ٢٠١٢ عـام وثـانـيـهـمـا الـذهـبـي)، الـــدب الأسـد جـائـزة( البندقية مـهـرجـان فـي

الذهبي). تقودها التي الـهـوى بائعات إحـدى وهناك بالدعارة، الخاصة المنازل إلى المـــال، عـلـيـهـا يـغـدق شـخـصـاً تـلـتـقـي فيقنعها عـبـاس)( تقابل مـدة وبـعـد منه وتـنـجـب ويـتـزوجـا تـغـيـر بــأنــه يـأخـذ أنــــه تـكـتـشـف ذلـــك بـعـد ولــــــداً، وعندما بـهـا، ويـقـامـر الأمـوال منها بـيـت فــــي يـطـلـبـهـا الـــــطـــــلاق تـطـلـب فـي وتـأثـر تـوفـي.. حـيـث رومــــــا إلـــــى الجديدة الواقعية بمخرجي بـدايـاتـه وبـدأ الـثـانـيـة، الـعـالمـيـة الـحـرب بـعـد المخرج بمساعدة السينمائية مسيرته فيلم إخـراج على فيسكونتي لوكينو البحث فـي ويـبـدأ ،«كـازوزة» وبـائـع وحـلـيـهـا، مــصــاغــهــا اسـتـغـلال عـن فأم أخرى، مرة هنا الحظ ويعاكسها وتستغلها وقاسية شـرسـة زوجـهـا تصطدم حتى والتنظيف الخدمة في أنــهــا بـلـة الـطـين ومـايـزيـد مـعـهـا، عليها، تـزوج قـد عـلام)( أن تكتشف يـد فـي لـتـقـع المـنـزل مـن فـيـطـردهـا

الـسـيـنـمـا عـــــمـــــالــــقـــــة آخـــــــــــر تـــــــوفـــــــي وكاتب المخرج الإيطالية الكلاسيكية فرانشيسكو الإيطالي السيناريوهات في الكبرى الجائزة الحائزعلى روزي، ١٩٧٢ عـام السينمائي كـان مـهـرجـان عمر عـن ،«مـاتـيـي قـضـيـة» فيلمه عـن السبت يـوم رومـــا فـي عـامـاً ٩٢ نـاهـز بعدأسابيع الحالي، الشهر من العاشر بسبب الـفـراش طـريـح وهـــو قـضـاهـا

رئوية. التهابات الثقافة ووزير روما بلدية رئيس وقال ونشأ ولـد روزي إن بيان فـي السابق الـوسـطـى الـطـبـقـة بـيـوت مـن بـيـت فـي طويلاً عانت التي نابولي مدينة فـي انتقل ثم والفساد، المافيا عصابات من الزمن نتاج هما والظلم القسوة هل الخلق بدء فمنذ الإنسان؟ أم البيئة أم الأرض، هـذه عـلـى مـوجـود والـظـلـم لأخـيـه الإنــــــســــــان ظــــلــــم خـصـوصـاً والطمع الجشع عدة، بدوافع الإنسان تجتمع وحين وغيرها، والاستغلال تكون الإنسان ظلم مع البيئة قسوة بالإنسان تدفع وقد أصعب، النتيجة كـارثـيـاً يــكــون قـد مـا خـطـأ لاقـتـراف يـتـعـرض مــــن أكـثـر ولـعـل أحـيـانـاً، عندما خـاصـة الأنـثـى، هـي هـذا لمثل الطفولة سن في وهي والديها تفقد عليها فـتـتـكـالـب مـعـيـل، لـهـا ولـيـس ربما والإنسان، والزمن البيئة قسوة المتقدمة المجتمعات في ذلـك لايؤثر في لكن للإنسان، الرعاية تكفل التي التضحية تكون العربية مجتمعاتنا

أكبر. تـلـك عـالـجـت المــــصــــريــــة الـسـيـنـمـا الأفـــــــــلام مـــــــن بـالـعـديـد الــــــظــــــاهــــــرة والأحـــــــداث الـواقـع مـن المـسـتـنـبـطـة والقصص الـروايـات ومـن الـيـومـيـة، في المصريين الكتاب جيل أبدع التي القرن من والسبعينيات الستينيات الكثير ظهرت صياغتها، في المنصرم عالجت التي السينمائية الأعمال من والاجـتـمـاعـيـة، الإنـسـانـيـة المـشـكـلات لا نــــحــــن» فـيـلـم الأفـــــــــلام هــــــذه ومــــــن روايــة مـن أُخـذ الـذي ،«الــشــوك نـزرع وقد السباعي، يوسف الكبير للكاتب للفنانة وحـقـق كـبـيـراً، نـجـاحـاً لاقـى بريق من زادت واسعة شهرة شادية البطولة شـاركـهـا وقـد نـجـومـيـتـهـا، وهو قابيل، وصلاح ياسين محمود حـسـين الــكــبــيــر المـخـرج إخـــــــراج مـن

.١٩٧٠ عام الفيلم وأُنتج كمال، فتاة شخصية تتناول الفيلم قصة الــــعــــذاب تـــعـــانـــي «سـيـدة» اســـمـــهـــا أبيها زوجة معاملة نتيجة والقسوة أبيها وفاة وبعد والدتها، وفاة بعد لكن رعايتها، لأبيها صديق يتولى وكــــان كـخـادمـة، تــعــامــلــهــا زوجــــتــــه يـــتـــورع لا عــــبــــاس اســــمــــه ابــــــن لـــهـــم عباس منها ويـنـال مـلاحـقـتـهـا، عـن مـنـزلـه مـن تـهـرب قـــابـــيـــل)، صــــــلاح( حمدي أسـرة لـدى بالعمل وتلتحق تعاملها أسـرة وهـي الـسـمـادونـي، هـوى فـي سـيـدة تـقـع وعـطـف، بـحـب ويـتـطـور يـاسـين) مــحــمــود( حـمـدي أن تـعـرف وعـنـدمـا حــب، إلــى المـوقـف يـتـزوج سـوف أحـبـتـه الـذي حـمـدي الــــــزواج تـــقـــرر غـيـرهـا، أخــــــرى فـــتـــاة بـلـطـجـي وهـــــــو مــــرغــــمـــة، عـــــــلام مـــــن

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.