حريب: صلاح

السكين! بحد وأشكّلها الملامح أرسم

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - شكيل ت - الآلات وإيقاع الفني التشكيل بين ما يمزج الموسيقى، مع حريب صلاح السوري الفنان ريشة تتناغم متوافقة توليفة عن عبارة هي أعماله والإسلامي. العربي التراث من مناخات في والحديثة، الكلاسيكية بحساسية تصميمها فيعيد تجريدي، بأسلوب والانطباعية التعبيرية والمدارس الفني

مثل مـديـنـة فـي لـوحـاتـه الـفـنـان يـعـرض أن يـعـنـي مــــاذا

بيروت؟ يوجد فيها. التوقف من بد لا محطة هي بيروت بـه، يُـسـتـهـان لا لـلـفـن حـقـيـقـي سـوق بـيـروت فـي إنما الـتـجـاريـة، الـنـواحـي على يقتصر لا والـسـوق وجامعي والمهتمّين المتذوقين من الكثير هناك الشباب أعمال ويشترون يرصدون أيضاً، لوحات

خصوصاً. المستقبل؟ في جديدة فنية بموضوعات تفكر هل نفسي أعـد ولا بـعـيـنـه، مـكـان فـي أعـلـق لا أنـا أغادره، فلا الموضوع هذا في فرادتي وجدت أنني عندي الجديد تلقائياً. نفسي بتكرار أبـدأ ثم ومـن ودمـجـه وتـجـريـده الـشـكـل تـبـسـيـط عـلـى سـيـرتـكـز

” عدّة. وتقنيات بأفكار اليوم « الثقافي الشرق » غلاف لوحة

حريب صلاح بريشة أنا لعملي. المشكّلة القوة عناصر أبرز هو اللون تحديداً؟ التشكيلي الموضوع هذا على ومهارة الفنان مهارة فيه تكمن الذي للون متعصّب التجريد على ارتكزت الرسم في الأولى تجربتي وسـمـاع الـمـشـاهـدة بـمـعـنـى بـالـلـوحـة، الإحـسـاس وركّـزت الــمــألــوف، الـشـكـل مــن والـهـروب والـكـولاج البورتريه أن كما نفسه. الوقت في الموسيقى صوت تحمل ولـم الشكل، سلطة من وتحريره اللون على وأنـنـي خـــصـــوصـــاً الــــفــــن، فــــي شـخـصـيـة مـنـحـنـي تركيزي انصبّ لاحقاً بعينه. موضوع أي لوحاتي أرسم أنني أي وحدها، السكين تقنية فيه أستخدم وإعــــادة الـيـومـيـة الـحـيـاة مـن مـشـاهـد رصــــد عـلـى يتطلّب النوع وهذا السكين، بحد وأشكّلها الملامح على وركّـزت الفني، العمل في وطرحها صياغتها

الأخرى. الفنية الأنواع عكس على واختزالا قوة لوحاتي في أصبح أكثر. الشكل تبسيط وعلى اللون للمتلقي، والمتعة البهجة إيصال في الفن شرط يكمن هل حـيـويـة، لـكـنـهـا بـسـيـطـة وصــــور وأنـــــاس شــخــوص المآسي حـول موضوعاتهم تتمحور فنانين نـرى حين في ودمجت الحساسية، من نوعا أعمالي على أدخلت

وغيره؟ العنف وصور للعين لأترك والتعبيرية، الانطباعية مع التجريدية هذا على موضوعاتها تقتصر الـتـي الـلـوحـات واللعب وتشكيلها الشخوص ورسم التجوّل حرية الـمـعـارض إطـار خـارج خصوصيتها تفقد الـنـوع وشعرت أولاً الغربية الأوركسترا رسمت بـالألـوان. شخص أي يقتني أن الـصـعـب مـن وأيــضــاً بــرأيــي، بالموسيقى تتعلّق لاقـتـراحـات ضـرورة هـنـاك أن لـدى الإحـبـاط مـن نـوعـاً يـوّلـد وهـذا لـوحـات، هـكـذا الفن فـي الـطـرب نـحـو تـلـقـائـيـاً فـاتّـجـهـت الـشـرقـيـة، إلـى هـذه أيـامـنـا فــي تـمـيـل الــنــاس أحــيــانــاً. الـفـنـان الأحمر الـطـربـوش الموسيقيين فألبست الـعـربـي، أن يريد منّا الـواحـد بالتفاؤل، المحمّلة المشاهد أضفَى وهـذا المستمع، والجمهور الراقصين وكـذا يشمّ أو إيقاعاً يسمع أن ويبتسم، لوحة أمـام يقف والفرح. للتراث الحنين من نوعا

النظر. في يسترسل وهو بالراحة يشعر أن عطرًا، التقنية؟ أو الموضوع أو اللون في عملك قوة تكمن أين

عطوي ثناء - بيروت

إحساسك المعمارية الهندسة في تخصّصك عمّق هل وصولاً فني، عمل أي إنجاز فيها يتم التي وبالكيفية بالفن

فيه؟ والتخصّص التشكيل إلى في بعيد حدّ إلى أسهمت العمارة لفن دراستي بين مـا تـلاقـح فـهـنـاك التشكيلي، بـالـفـن اهـتـمـامـي من يستفيد والأول المعماري، والفن التشكيلي الفن العمارة كانت ولطالما أيضاً، والعكس كثيرًا الثاني ومفهوم التكوين أسس الهندسة علّمتني الفنون. أم وساعدتني للفن، النظرية الأطـر وعلّمتني الشكل، بفضل تعرّفت بالفن. خاصة شخصية تكوين فـي أكـثـر، والـتـقـنـيـات والأدوات الـمـواد عـلـى الـهـنـدسـة والأبـعـاد والـزوايـا الـتـصـامـيـم أقــــــارب وأصـبـحـت a&a عنوان تحت أطروحتي وأعـددت والمساحات، الهندسة أسهمت لقد والهندسة. الفن قصة أي story المجالين أن وأعتقد لـدي، بصري وعـي تكوين في الاثنين بين الفرق لكن البعض، لبعضهما مكمّلان

.function وظيفة لها الهندسة أن الطربي الفن إيقاع يحمل موسيقي لوحاتك بعض مناخ التركيز يعني مـاذا الغربي، الكلاسيكي وأحياناً والتراثي،

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.