م(ا لغتنا تهدد العامية اللهجات

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - نـوزك جـداد(ا -

ذلك. من ومنعها العامية اللهجات الـعـربـيـة الـــــدول عـدد أن عـلـمـنـا مـا وإذا اثنتان هناك فإذن دولة، وعشرون اثنتان عـنـهـا تـتـفـرع عـامـيـة، لـهـجـة وعـشـرون وتـتـمـيـز لـهـا، حـصـر لا مـحـلـيـة لـهـجـات الـخـواص بـبـعـض الأخــــرى عـن مـنـهـا كـل على الآخر دون حرف وسيطرة الصوتية، والـعـشـريـن، الـثـمـانـيـة الـعـربـيـة الأحـرف عـن بـه تـتـمـيّـز مــــا الأحـــــــرف مــــن وفـيـهـا

الأخرى. العالمية الحيّة اللغات المحلية الـعـامـيـة فـإن مـشـاهـد هــو وكـمـا أبناء بين التفاهم تحقيق على قادرة غير التفاهم تحقق لا إنها بل العربية، الأمـة

الواحد. البلد أبناء بين حتى معالجتها مـن بـد لا الـقـادمـة، وأجـيـالـنـا عليها تلتقي عـديـدة آلـيـات وفـق بـحـزم جـامـعـة خـلال مـن الـعـربـيـة الـحـكـومـات العربية، اللغة ومجمعات العربية الدول بـالـقـرآن الـنـاشـئـة ربـــــــط مــــــن تـتـدرّج العربية اللغة دسـتـور هـو الـذي الـكـريـم، كونه ومـكـان، عصر كـل فـي ومرجعيتها والمـتـمـاسـك والـقـوي الـوحـيـد المـانـع هـو اللغة عـلـى يـقـبـلـون الـنـاس يـجـعـل الـذي بـتـدريـس المـعـنـيـين إلــــــزام إلـــى الـعـربـيـة، والـخـاصـة، الرسمية المـدارس فـي لغتنا والفضائيات التلفزة قنوات بمنع مرورا التخاطب، فـي لغة العامية تعتمد التي تعتمد الـتـي الأطـفـال بـرامـج وبـمـراقـبـة

في ضررا أقل تزال ما المكتوبة الصحافة

المجال. هذا التي الوسائل أخطر من أن أعتقد وهنا الـعـامـيـة اسـتـخـدام انـتـشـار عـلـى تـعـمـل الـعــربــيــة الإعــــــــلام وســــائــــل إلـى إضــــافــــة إن المـكـتـوبـة، وحـتـى والمـسـمـوعـة المـرئـيـة إلــى المـوجـهـة الــعــالمــيــة الإعــــــلام وســـائـــل فيها ويـفـتـرض الـكـبـيـر، الـعـربـي وطـنـنـا أصبح فصحى، عربية لغة تستخدم أن بلهجات العامية يستخدم منها الكثير الذي الأمر العربية، البلدان حسب محلية تساهم خبيثة أهداف من تبرئته يمكن لا

ولغتنا. هويتنا بإضعاف غيرها مع لمجتمعاتنا المدمّرة السلبية الظواهر هذه وسـيـادتـنـا وكـرامـتـنـا لـعـزّتـنـا ورمــــــــزا

أمّتنا. وحدة ومقوّمات القومية، الإعـلام وسـائـل أن الأسـى يـثـيـر ومـمـا أي مـنـهـا، المـرئـيـة وبـخـاصـة المـــتـــعـــددة، العربية، والفضائيات التلفزة محطات لـغـة» تـحـجـيـم فـي خـطـيـرا دورا تـلـعـب الـعـديـد مـــن بـالـهـلـع وتـــصـــاب ،«الــــضــــاد مـن الـتـلـفـزيـونـيـة الـبـرامـج مـقـدمـي مـن المـــــفـــــردات بـعـض يـقـحـمـون الـجـنـسـين المحلية الـعـامـيـة بـالـلـهـجـات والـعـبـارات المـشـاهـديـن إلــــــى الــــحــــديــــث ســــيــــاق فـــــي برامج مقدّم أو مذيع، فكل والمستمعين، في مؤثر دور له سياسي أو صحفي أو إن أقـول ولـلإنـصـاف الـعـربـي.. المـتـلـقـي انـتـشـارا الـعـامـيـة الـلـهـجـات تـنـتـشـر الـعــربــيــة الـلـغـة أبــــنــــاء بــــين صـاروخـيـا هـذه وتـتـنـوع مـشـبـوهـة، عـنـاويـن تـحـت لغة» الأم لغتنا لتهدد المحلّية، العاميّات ويتراجع للهدم، تتعرض التي ،«الـضـاد من الممتدة مجتمعاتنا في استخدامها الـعـربـي، الـخـلـيـج إلـى الأطـلـسـي المـحـيـط بالمصير التفكير إلى دفعني الأمـر وهـذا من الـعـديـد فـــي الـعـربـيـة لـلّـغـة المـتـوقـع الحال بقي مـا إذا الكبير، وطننا أقـطـار أو بـوعـي الـتـخـلـي أي المـنـوال، هـذا عـلـى عن التباهي، أو الإهمال، بسبب أو دونه، مكوّنات مـن مهم مـكـوّن هـي التي لغتنا مـزدهـرة يـومـا كـانـت الـتـي حـضـارتـنـا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.