للعبقرية السوداء الصورة بو.. آلان إدغار

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - دبأ -

يـوافـق الـذي الـوحـيـد هـو الأسـلـوب هـذا

ورغائبه. بعدها ثـم قصائد، خمس نشر ١٨٣٢ سنة وفـي فكان الأدبـيـة، المـجـلات مـن للعديد مـحـررا عمل عمق إلـى نـفَّـاذا كـالـسـيـف، حـادا صـارمـا، نـاقـدا والـحـجـج بـالـنـقـد يـواجـهـهـا الأدبـيـة، الأعـمـال تزوج المادية، ظروفه تحسنت إن وما والبراهين، سرعان لكن ،«فيرجينيا» تدعى صغيرة فتاة من بعد فماتت السل، داء النحيل جسدها في دب ما لدفنها، مالا يجد لم أنه ويُحكى سنوات، خمس

الجنازة. بمراسيم للقيام جيرانه فتطوع معاقرة فأدمن المفجع، الحدث لهذا بشدة بو تأثر وفق الكحولي التسمم نتيجة مات حتى الخمر، أسـبـاب ظـلـت وإن حـتـى الـصـحـف، أعـلـنـتـه مـــا أسهمت المـأسـاويـة الـحـيـاة هـذه غـامـضـة، مـوتـه مـهـزوزة، ونـفـسـيـة هـشـة، شخصية تـكـويـن فـي والـشـعـري، الـقـصـصـي عـالمـه عـلـى انـعـكـسـت السوداء الصور نحو الجنوح هـذا نلمس حيث مسألة جـعـل مـمـا الـجـنـائـزي، الـبـوح وخـلـفـيـات في غاية الملغزة طلاسمها وفك مجاهيلها اقتحام النزق، الشاعر مثال بو آلان إدغار فهو الصعوبة، سترِ هاتكُ والمشرد، والمتشرد الشريد السوداوي، السابح الحصينة، النثر أسوار ومهدِّم القصيدة، والـقـوانـين، الـنـوامـيـس مـن المنفلت الـتـيـار، ضـد المجنون والمتألم، الكئيب الحزين، القيثارة عازف

¨ نفسه. الآن في والعاقل

ميوله

بو

آلان إدغار ثم والـسـوداويـة، بـالـضـبـابـيـة الـقـصـصـي عـالمـه ولعل ووظيفة، وبيت مدرسة من أكثر على تردده مدرسة في به زجت حين ماري العمة مع حكايته أطـواره وغـرابـة تـصـرفـاتـه سـوء نتيجة بـلـنـدن بوهيميته على أيـضـا دلـيـل طبائعه، وصـلابـة الـعـسـكـريـة، بـالـخـدمـة الـتـحـاقـه وعـنـد وتـــمـــرده، نفس على والقصص الأشعار كتابة في استمر كأن والنكوصية، التشاؤم في الإغراق أي المنوال

الخديري رشيد هامدة جثة بـو آلان إدغـار وُجـد ،١٨٤٩ سنة فـي إلى بعد يصل لـم وهـو الـشـارع، فـي مقعد فـوق تكالبت الذي العبقري المبدع هذا الأربعين، عامه حياته طـوال رسـم جـانـب، كـل مـن الأحـزان عليه والـقـتـامـة بـالـجـنـون مـسـيَّـجـا عـالمـا الـقـصـيـرة مـعـزولـة قـارة فـي يـعـيـش وكـأنـه والـغـمـوض، ومـشـاعـره الـسـوداويـة بـرؤاه مـفـزعـة مـوحـشـة، وشخصيته، حياته في الاضطراب هذا الملتبسة، ولعل الأدبـي، نتاجه فـي واضـح بشكل انعكس أنابيل» الخالدة وقصيدته «الأسود القط» قصته مجمل طبعت التي البوهيمية تلك على دليل «لي

إبداعه. الصورة تلك ترسم الأدبية الأعمال هذه أن لاشك سـوى المــــوت يمهله لـم عـبـقـري، لمـبـدع الـــســـوداء ذهب مـن اسمه لنقش كافية كانت سنة أربـعـين عُرف بو آلان فإدغار الكونيين، المبدعين خانة في الحادة طباعه أن المؤرخون ويجمع بسوداويته يستطع لم أنه حتى استقراره، عدم في سببا كانت استطاعت ولا الحاد، العصبي مزاجه تحمل أحد معمولا كـان التي القاسية الجسدية العقوبات تمرده موجة من تحد أن الدينية المدارس في بها ذات «إرفـــين» مـدرسـة فـي الـشـأن كما وعصيانه، الناشئة، تربية في الصارمة المحافظة الطبيعة شحن في واضح أثر الدينية للطقوس يكون وقد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.