اللغة شوائب من للنص تفريغ النانو قصيدة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب -

ذلك وتأثير الدانمارك؟ إلى متجها العراق، الأم وطنه ترك

الشعرية؟ التجربة الفواكه من أو شعري شأن الاغتراب بأن أعتقد لا مغترب هو بنظري الشاعر الأدبية، للأكسدة المضادة الـجـغـرافـيـات وداخــــــــل نـصـوصـه أرض عـلـى دائـــــــم استثمار على قادراً الشاعر كان ومهما كلها، الكونية لا فـإنـه الأدبـيـة، مـؤلـفـاتـه تـمـويـل فـي الـنـوسـتـالـجـيـا ما عــــادة الــــذي الــجــوانــي الاغــتـــراب ذلـــك عـن يـنـفـصـل يكون أن قبل للغة وتقدمه الداخلية، مكوناته تفرزهُ الأدبــــــاء يـخـصّ الاغـتـراب يـعـد لـم الآن مـصـطـلـحـاً، نفسها الـبـلـدان دخـلـت بـعـدمـا والـفـنـانـين، والمـؤلـفـين آخـر، بـمـعـنـى المـخـتـلـفـة. وتـجـاربـه الاغـتـراب طـقـوس يُعلق كـان طالما التي الاغـتـراب شماعة خسر الشاعر الـتـعـاطـف، انـتـهـى بـالمـنـافـي. المـعـانـاة أكـاذيـب عليها البدائل هي اليوم، الاغتراب أراضـي أصبحت أن بعد والمـغـتـربـين والمـنـفـيـين المـهـجـريـن لـحـريـة المـوضـوعـيـة الشعري النص الهائلة. وحرائقها الحروب نيران بفعل بالتفوق، يستمر كي الاغتراب، إلى يحتاج لا الجيد، في مـوجـودة فلزات والاغـتـراب والغربة التغريب لأن

للشعر. العصبية الجملة عنكِ أمـسـكُ كيف شـامُ/ يـا» :لـك شعري مقطع فـي تقول على عمودٍ على كمصباحٍ تتدلى مقصوصةٍ/ بيدٍ الطاعونَ أوبئةٍ/ على حطبٍ على مدرعة/ عربات على مارةٍ/ على شارعٍ اليوم، دمشق عن تختلف عشتها التي دمشق ..«وحوشٍ على

عنها؟ عشاقها كلام كاهلها أثقل مدينة في تقول ماذا ويحدث حدث ما لدمشق يحدث أن مؤسف لأمر إنه أو بالشيخوخة الياسمين يُصاب فلن ذلك، ومع الآن. ورق من أو الأفـق من عطره ويُمحى الله شجر يندثر مـجـرى هـي كـشـاعـر، إلـــي بـالـنـسـبـة دمـشـق الـتـاريـخ، للأوكسجين مانحة وهـي بالضبط، الـدمـويـة الـدورة المنافي. ورعايا والمهاجرين للمهجرين بالنسبة

القادمة؟ مشاريعك عن ماذا ٢٣» العربي للشعر موسوعة لأول ناشراً أجـد أن أقـطـار جميع فـي الـشـعـر حـركـة تـرصـد «أنـطـولـوجـيـا قرن. نصف خلال العربي العالم

الحلم؟ في تقول ماذا ¨ رّمقي. يسدّ أن يمكن حلم من ما

على الرقم فيها وكان العراق، في الحكم لنظام معارضة خلية من شخصًا عشر بتسعة الإعدام حكم نُفذ إن ما متخذا الأول، الشعري كتابه بطباعة قراره حتى دمشق إلى بهجرته وحيدا، الموت من نجا الذي )٢٠) «نيوسفسكي» مستعارا فنيا اسما مستخدما ،١٩٧٧ عام «الحلم ذبحت هل الوردة.. ذبحت» عنوان له شعراء أهم من واحدا نوبل، لجائزة المرشح الدانماركي العراقي الشاعر الجبوري، أسعد بعدها ليصبح أولمبياد مشاكسة، طيور صخب أيضا: الشعر في للجبوري صدرالماضية. العقود في النثر قصيدة النهار، فوق طيران الأولى، الذهب نسخة شاشة، للخطيئة ليس فواصل، للرسم ليس المؤجلة، اللغة متى الإسبرين، وشك على ،sms رسالة ١٠٠٠العاشقين، قاموس الملاك، المخطوط، يقطع العطر الإمبراطور، ديسكولاند، نوبل، اغتيال المسلحة، الحمى الليل، طبقات بين التأليف الرواية: وفي للنوم؟ ساعتي تخلد

الحوار: هذا معه أجرى « » ملحق .«الأعمى الحرب سائق» رواية صدرت ومؤخرا الفيلم إنتاج أخـرت التي الترجمة عوائق لولا أعـوام، على فنحن الآن، أما ترير. فون لارس المخرج قبل من رواية أن بالذكر والجدير العثرات، تلك لتجاوز الطريق الحساسية بالغ موضوعا تتناول «المسلحة الحمى»

للفرد. الدولة إرهاب يخص بقية عليه تعيش الذي الأوكسجين هو الشعر» إن تقول أصدق الكلمة تكون أن الممكن من هل ،«العالم في الأدبية الفنون هل بالأحرى أو الصورة)؟ كتابة عن أتحدّث هنا( الصورة من أكبر انفجارا الكلمة مع الناري التّماس يحدث أنّ الممكن من إلى الموجّه النقد كان لطالما إذ الصورة؟ تحدثه الذي ذلك من وصلت الرواية بـأنّ عالمية روايـات من المأخوذة الأفـلام بعض الكلمة تحويل في المشكلة أنّ أم الفيلم؟ من أكثر المتلقي إلى

طريقة؟ وبأفضل صورة إلى كل نـواة هـو بـرأيـي فالشعر خطأ، ذلـك فـي أجـد لا مختبر عبر للصورة الأول الصانع الشعر أن أو فـن، أجل مـن تـارة الشعر، وراء تهرع الفنون كـل المخيلة، الغرائز، لمختلف الُمشبعة الشهوانية برائحته التعطر بشيء غيارها قطع تشحن أن أجـل مـن أخـرى وتـارةً تفعل لا الـروايـة والـجـمـالـي. الأسـطـوري سـحـره مـن لا والسينما الشعر. «فتافيت» على تعيش لأنها ذلك، دون عاطفياً، أو عقلياً اضطراباً يُحدث فيلماً تصنع الأخير باعتبار الشعري، «التخيّل» فـن على الاتـكـال الصورة تمنح التي الجنونية والطاقة الثراء مصدر الأقـوى الـبـعـد إلـى بـالإضـافـة هـذا الـثـلاثـيـة، أبـعـادهـا السينوغرافيا يغطي الذي الموسيقي بالبخار المتعلق

عام. بشكل الشعرية؟ للسحرية مفهومك هو ما ويـقـوم لـلـغـة، الـسـريّـة الـغـرف الـشـاعـر يـقـتـحـم أن - أي هناك، تعيش التي المخلوقات مع المباشر بالتعامل القاموسية الأنماط على الاتكاء عن الشاعر يكفّ أن الـدخـول لأنــظــمــة وفـقـاً الــشــعــر إلــــى بـــه تـذهـب الـتـي صـحـراء مـن تـهـرب أن ليست فـالـسـحـريـة الـقـانـونـيـة، شيطان تستبدل أن في هي ولا المعنى، مدن إلى المبنى حليب عن بالثرثرة مختصة دانماركية ببقرة الشعر للهايكو مضاد ياباني بروبرت أو المهيبين، ثدييها الشعر تجعل لا أن السحرية الاستهلاكي، الكلاسيكي

أبداً. الخلفية حديقتك

وروائـي، كـشـاعـر إلـيـك بالنسبة الاغـتـراب أهـمـيـة هـي مـا

أقل.

ولا أكثر لا وجرير والشنفري المـجـال هـو بـل لـلـنـوم، سـريـراً لـيـس الـشـعـر إنّ تـقـول بدأ أين بالنار، اللعب مغرميّ بين العلاقات لتكوين المغناطيسي

الطاقة؟ هذه تأتي أين من بالأحرى أو بالشعر؟ شغفك ليلي كائنٌ أنـه على الشعر إلـى أنظر لمـاذا أدري لا يبدو قد الشمس، وأقـارب بالنهار له علاقة ولا فقط، فالشعر بالفعل، كـذلـك ولكنه وصـادمـاً، غريباً الأمـر وبإناثه وبـأمـراضـه وبطغاته برياحه يغرقني الـذي لـلـجـمـالـيـات فـضـاء غـيـر لـيـس بـالـسـحـر، المـنـقـحـات الأعـمـاق مـن تـأتـي مـا عـادةً الـتـي تـلـك الـلامـتـنـاهـيـة، المتبادلة الشعرية التأثيرات منشأ من وليس السحيقة، تأتي هناك من الأرض. هذه على الخصوم الشعراء بين لاستجلاب حطباً النفسُ تصبح بعدما الكتابة، طاقة وتُكثف تؤلف التي الغامضة المغناطيسية بتلك اللغة الـتـأمـل مـصـانـع فـي كـلـهـا الــتــاريــخ أحـــــداث وتـخـتـزل الُمدمِر للخلق ناراً الشعرَ أرى لذلك الرأس. في المنتشرة لالتقاط تعبئة محطة والـشـاعـر والـسـكـون، للتقوقع وإعـادة والـشـيـفـرات، والإشـــــارات والـرمـوز الأسـاطـيـر للكسل المـضـادّة بالطريقة النصوص على توزيعها

الواحد. والمعنى والتصحر فيلم إلـى «المـسـلّـحـة الـحـمـى» روايـتـك تـحـويـل حقيقة مـا الاستثنائي الدنماركي المـخـرج بـأنّ وخصوصا سينمائي؟ يثير الـذي وهـو لها، التصدّي ودّ من هو «ترير فـون لارس»

حل؟ أينما الجدل منذ زيـتـروب شـركـة مـع يـحـدث أن هـذا عـلـى كـان

Jتعيش الرواية الشعر فتافيت على تتكئ والسينما

خياله على

الحاج أحمد – حاوره

شمولية عدوى أصبحت المتقدّمة «النانو» نصوص إن تقول وفضحا والاختزال، الخيال بقوة للغة تطهيري فيضان لأنها فذهب الحداثة، تحجيم حاول الذي الكاذب التسامي ذلك لكل أفلاك في صيد النانو فقصيدة الهاوية، أسفل إلـى بالشعر المستويات أي وعلى حقيقة؟ النانو هـو مـا كتابة، لا النفس

تعبيرك؟ حد على للشعر القديمة المستعمرات عن يختلف خرج الـذي الـضـاّل الطفل هـو حقيقته، فـي النانو المستقلة شخصيته ليؤلف اللغة، رحـم مـن يـوم ذات جينوم أي مـن ولا الـعـائـلـة شـجـرة عـن الـبـحـث دون

يكون. أن بـنـفـسـه، نـفـسـه بـتـكـثـيـف يـتـمـتـع أن يـريـد الــنــانــو انطلاق مـطـار بمثابة لـه تـكـون بنقطة اللغة يختزل .«الوقواق عش فوق الطيران«و الآخرين اختراق نحو متواليات تكون ما عادة القديمة، الشعرية المصنفات شعر عـن الـحـر الـشـعـر عـن الـنـثـر قـصـيـدة مـتـوارثـة: الأعـمـدة بـمـخـتـلـف الـعـمـودي الـشـعـر عـن الـتـفـعـيـلـة فليست هـنـا مـــن والمــــلابــــس. والمـــوشـــحـــات والأوزان هو مـا بـقـدر مـضـغـوط، نـصّ مـجـرد الـنـانـو قـصـيـدة القاموس إشـعـال على الـقـادرة الـحـمـراء الليزر نقطة للنص تفريغ النانو قصيدة أدق: بعبارة كله. المحيط بالغبار المكللين حراسها وملاجئ اللغة، شوائب من مدن في مطعم لها يوجد لا التي الجاهلية وعصيدة أيضا. الشارع كلام في ولا الشعر،

فقط؟ للنخبة نصوص النانو هل من لـقـطـيـع مـحـمـيـة يـكـون عـنـدمـا كـذلـك يـصـبـح بـأنـنـي قـلـت لـو فـيـمـا الـحـال سـيـكـون فـكـيـف المـــاعـــز، لهذا تهويّل ثمة أصلاً؟ النُخب تلك مثل بوجود أشك سلك فـي يـنـتـظـمـون الـذيـن لأن الـنـخـبـوي، المـصـطـلـح حداثوي نشاط لأي معادية غالبية هم المصطلح، ذلك إلى بالنسبة الأمـر سيكون فكيف العربي، العالم في ومدارسها الشعرية السكك عـن الـخـارج النانو نـص الإرهاص وعن للتأليف الملفقة القوانين وعن المختلفة بـالإسـلاف، الشعر تـربـط أخـلاقـيـة قيمة أصـبـح الـذي العرب الـشـعـراء مـن الكثير المـقـبـرة. لطقوس احـتـرامـاً «الهايكو» في وجدوا وكأنهم يابانية، تابعية هم الآن، والزراعة الثلج في الشعرية جيناتهم ألغاز أهم أحد الطبيعة، منمنمات عـن والـحـديـث المــواشــي وتـربـيـة لنمط العميان المقلدين مـن بأنهم يـعـرفـوا أن ودون المعاصرة الشعرية الأجيال لدى حداثة يمثل لا شعري عقب، على رأسا الصورة قلبنا لو وفيما اليابان. في عنترة يـقـلـدّون هــؤلاء أدق: بعبارة الـقـول لاستطعنا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.