الغيم خلف يزهر نهار الحضرمي: محمد

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الوراقيـن دكان -

خلفه من تشرق غائم، لأفق لوحة النص مع تتوافق وردية، شمس الأخـيـر الــــغــــلاف فــــي الـمـنـشـور من مقطع وهـو الـمـجـمـوعـة، مـن بعنوان المجموعة داخل قصيدة

:«غمام من ظلل» يتيمة شجرة هناك عالية تلة في أقدارها غرستها جـسـدهـا يـغـسـل مـن تـنـتـظـر

المتخشب أوراقها. ويبلل نراها لا كائنات هناك

المخيلة في تحلق الهادر صوتها ونسمع يطقطق الـتـي الـلـحـظـة فـي

المطر الصغيرة بقطراته المشهد سيذوب حين بعد وحيدة تلتها في الشجرة وتبقى

الغمام. من ظلل يحفها منازل» :للشاعر صـدر أنـه يذكر سـرديـة نـــــصـــــوص) «تـنـسـى لا يشدو الـسـهـل فـي«و ومـــقـــالات)، شـعـريـة)، مـجـمـوعـة) «الــــيــــمــــام مـجـمـوعـة) «صـغـيـرة أســـــــــرار«و

u سردية).

فيها

ونسيان سنين بعد دخلته أسقفه من تتدلى أشباحا فرأيت

النوافذ بثيابها كست العناكب تــســكــن الــــــــجــــــــدران وتــــمــــاســــيــــح

شقوقه خيوط ارتـسـمـت جـذوعـه وحـول

وخطوط متخشِّب. جسم كشرايين ابـنـة الـغـلاف لـوحـة رسـمـت وهـي الــحــضــرمــي، ريــــم الـشـاعـر الـعـمـر، مـــن الـعـاشـرة فـــي طـفـلـة الطفولية بريشتها أبدعت حيث

ألفناه مما طــيــرنــاهــا الـتـي الــضــحــكــات

الفراشات الفجر بندى المغسولة الصباحات في وأحـرقـتـهـا الـــــــــريـــــــــاح ذرتــــــــهــــــــا

الهاجرة.. المجموعة مـن آخـر مستوى فـي الحضرمي محمد الشاعر يعُرج أصبح الـذي الـقـديـم الـبـيـت عـلـى قائلا: رأى ما فيسرد مهجورا

منزل أول القديم بيتنا طفولتنا حجراته في أهرقنا

مع

الحضرمي محمد والــــصــــحــــفــــي لـــــلـــــشـــــاعـــــر صـــــــــــدر سـلـيـمـان بــــن مـحـمـد الـــعُـــمـــانـــي شـعـريـة مـجـمـوعـة الـحـضـرمـي خلف يزهر نهار» بعنوان جديدة والثقافة التراث وزارة عن ،«الغيم الانـتـشـار دار مـــــع بــــالــــتــــعــــاون

ببيروت. العربي ٦٢ عـلـى الـمـجـمـوعـة تـحـتـوي والـتـفـعـيـلـة، الــنـثــر بــيــن قــصــيــدة مـن صـفـحـة ١٦٧ عـــلـــى تـوزعـت زاخرة جاءت وقد الصغير، القطع ما مـنـهـا عـــدة وجـدانـيـة بـحـالات وحـيـاة الـشـاعـر، بـطـفـولـة يتعلق بـمـفـرداتـهـا الـبـسـيـطـة الــــقــــريــــة لغة موظفا وتشكلاتها، وصورها

بالحنين. طافحة غنائية بـيـن رفـــــــرفـــــــة» نــــــص فــــــي يـــــقـــــول

:«الأقواس أحلامنا زرعنا القرية في عـالـقـة تـــــــــزال لا خـطـواتـنـا

الدروب الطرقات بها ضمخنا روائحنا

الأيام بددتها طفولة روائح شيء تـذكـر على قـادريـن نعد لـم

فـي

بوغانمي هاجر v

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.