رواياتي في المرأة تناول أرفض فقط نوثة ا نطاق ضمن

بيطار: هيفاء

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الصفحة الأولى - الفلاح خلود - حاورتها

في البداية نود أن تحدثينا عن روايتك امرأة»

في ؟«الخمسين هذه الرواية صدرت نهاية ،٢٠١٤ وكان الإقـبـال عليها كـبـيـراً فـي مـعـرض بـيـروت لـلـكـتـاب، وبـرأيـي أنـنـي أول كـاتـبـة عربية تــطــرح إشـكـالـيـة مـرحـلـة مـنـتـصـف الـعـمـر لــدى المـرأة، فهناك نـظـرة مجحفة للنساء فـي سـن الــخــمــســين كـمـا لـو أنـــهـــن صـرن كائنات لا جنسية، أو تـلاشـت أو ضمرت أنـوثـتـهـن ويُـفـتـرض بـهـن فـقـط أن يعتنين بالأحفاد والأسـرة ويـكـنّ سنداً للأهل في شيخوختهم، وأنـا أتـحـدث بشكل عـام، إذ لا يجوز التعميم، لكن النظرة الاجتماعية لـرجـل فــــي الـخـمـسـين تـخـتـلـف كـلـيـاً عـن مـثـيـلـتـهـا لامـــــــرأة فـي الـخـمـسـين، فـيـمـكـن لـــرجــل فـي الــخــمــســين أن يــفــكــر بـالـزواج مـن شـابـة فـي مـنـتـصـف عـمـرهـا ويـكـون زواجـه مباركاً اجتماعياً ومـقـبـولاً. روايـة امـــــرأة فـي الـخـمـسـين هـي خـلـخـلـة ورفـض للمفاهيم الاجـتـمـاعـيـة والـفـكـريـة للنساء في الخمسين، ومن خلال منتدى الخمسين الأشـبـه بـجـمـعـيـة أسـسـتـهـا مـجـمـوعـة من النساء الخمسينيات نتعرف على التجربة الحياتية لكل امـرأة، فعمر الخمسين هو عـمـر زوال الأوهـام والـتـحـرر مـن عبودية الغريزة إن أمكنني استعمال هذا التعبير رغم قسوته، وأعترف أنني فاجأت نفسي في مستوى جرأة طرح مواضيع إشكالية مسكوت عنها. إن عمر الخمسين هو عمر الـــــــذروة بـالـنـسـبـة لـلـمـرأة، ذروة الـحـكـمـة العمر هذا في المرأة لأن والحرية، والمعرفة أسرتها تـجـاه واجـبـاتـهـا أنـهـت قـد تـكـون حياتها، وتقيم ذاتها تواجه أن ويمكنها تبقى فيما أفعله أن أريد الذي ما وتتساءل: وتحلل الـروايـة تـرصـد كـمـا حـيـاتـي؟ مـن في الرجل مع المـرأة علاقة في الشرخ ذلـك المتشكل الـشـرخ هـــذا الــعــربــي، مجتمعنا المـرأة حـق فـي الإجـحـاف مـن سـنـوات عـبـر والتقاليد والـعـادات الـقـوانـين نـاحـيـة مـن

وغيرها.

سورية حكايات

النساء عن كتاب «سوريا من وجـوه» كتابك عن الجثث، عن الخوف، عن والأطـفـال، والـرجـال الكاتب لعين يمكن كيف الجميع، يطول الذي الموت

الدمار؟ وسط التفاصيل تلك كل تلتقط أن الـسـاقـي دار عـن هـذا كـتـابـي صـدر الـسـوريـة الـثـورة بـدايـة بـعـد أي عـام، مـنـذ شـهـادات عـن عـبـارة وهــو سـنـوات، بـثـلاث أسماءهم تركتُ سوريين لأشخاص حية الـــســـوري، الألـــــم لـهـول احـتـرامـاً هـــي كــمــا الأحـداث نقل في تماماً موضوعية وكنتُ تحدثت السوريين، أحبائي مآسي وتأريخ تحت الُمـعـتـقـل فـي مـات الــــذي الـشـاب عـن حلب مـن الـنـازحـة الطفلة وعـن الـتـعـذيـب، والـبـرامـيـل الـصـواريـخ شـاهـدت أن بـعـد تحدثت وحـارتـهـا، بيتها تـهـدم المتفجرة الـسـوري الـجـيـش فـي سـوريـين شـبـان عـن نـعـي أوراق إلــــــى ويـــتـــحـــولـــون يـمـوتـون وهـذا الـبـطـل، الـشـهـيـد تـحـتـهـا: مـكـتـوب آلاف ننسى لا كي وحق، ألم صرخة الكتاب مـتـألـم سـوري وكـل الُمـعـذبـين، الـسـوريـين الكل الـدرجـات، اختلفت لـو حتى وخـاسـر مع كـان سـواء انـتـمـاؤه، كـان مهما خـاسـر وأنا أحد، لا مع أو النظام، مع أو المعارضة يتحول لا كـي « سـوريـا مـن وجـــوه» كتبت كي أرقــــام، إلـى الـسـوريـون الأحـبـاء هـؤلاء العيش لـهـم يـحـق وبـشـراً وجـوهـاً يـبـقـوا

الكريم. الحر

الرواية والحياة

الـروائـيـة الـكـتـابـة عكست حـد أي إلـى بـرأيـك

المعاش؟ واقعنا وعن الحياة، عن تعبير أصدق الرواية واقــعــاً وتــخـلــق الـــتـــاريـــخ، وعــــن الإنــــســــان، أحيانًا، عنه وبديلًا الُمعاش للواقع موازياً فمثلاً الـتـاريـخ، كتب مـن أهـم بـرأيـي وهـي مـحـفـوظ نـجـيـب ثـلاثـيـة نـقـرأ أن يـكـفـي المجتمع فــي الـتـحـولات فـيـهـا رصـد الـتـي أربـعـة أو ثـلاثـة خـلال خـاصـة المـصـري، السياسية الحياة بعمق نفهم حتى عقود، تلك في السياسية والأحزاب والاجتماعية عـشـرات قـراءة عـن تغنينا وهـي المـرحـلـة، الـحـقـبـة، لـتـلـك تــــؤرخ الــتــي الـتـاريـخ كـتـب لـقـراءة اسـتـشـرافـيـة قـدرة لـلـروايـة أن كـمـا في دوراً لعبت روايـات من فكم المستقبل، والاجـتـمـاعـيـة، الـفـكـريـة الـثـورات انـدلاع في كـونـديـرا مـيـلان يـقـول كما بالنتيجة، تستطيع مـا :« الـــروايـــة فـن» الــرائــع كـتـابـه آخر فـن أي يستطيع لا تقوله أن الــروايــة أن أحب لأنني الرواية أكتب وأنا يقوله، أن أعيش الذي الزمن على عصر شاهدة أكون وطني فـي ويـجـري جـرى لمـا خـاصـة فـيـه،

سوريا. الحبيب

بأقفال نساء

تريدين الـذي ما المهملات، النساء عن كتبتِ

قوله؟ فأنا الـسـؤال، صيغة فـي مـعـك أخـتـلـف أركز ولا الإنساني بُعدها في المرأة عن أكتب المرأة عن أكتب فقط، الُمهملات النساء على

امرأة» في «الخمسين ترصد الشرخ بين المرأة والرجل في

مجتمعنا العربي شهادات «سوريا من وجوه» بأسمائهم شخاص2 حية

الحقيقية

الكاتبة هيفاء بيطار في محاضرة لها بالدوحة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.