الحامدي 3عبدا

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - وارح - alhamdi@hotmail.com

أقصى بـأن مقتنعًا مـازلـت الغياب، في يكمن الحضور أنــــــــــــواع أشــــــــــــد وأن حـضـورًا الــحــضــور ثم ومن غيابًا، أكثره

تأثيرًا.. أدلّـتـي أحـد فـيـروز الشطح هذا على القويّة والمقتضب المـخـتـزل ظـهـورهـا فـبـمـقـدار الـذوقـيّ، كل في حضورها بمقدار إعلاميًا، جدًا والشحيح ومساء. وصباح وإذاعة وقلب بيت

مساء.. نعم العالم في الوحيدة المغنّية أنها ورغـم فيروز، لأن رديفًا ليصبح الصباح عـرش على استولت التي وعذوبة الفجر نقاوة من المشتق الملائكي لصوتها التي الفريدة المطربة هي السريرة، وصفاء الهواء وحنين بحنو الليل، من الأخير الهزيع إلى تأخذك في الموغلة والإنسانية الوجدانية المواجع كل يفجر

أمل. بمسحة ليغلّفها الذكرى اليوم، أوقات من وقت في فيروز اختصار يمكن لا فنجان فـي حتى ولا طقوسه، مـن طقس فـي ولا تضاهيها لا التي الذكية برائحتها العربية القهوة فسحة مـن الانـتـقـال على دلالـة أخـرى، رائـحـة أي عالق حلم أيّ عـن المـنـزّه الصحو ردهـة إلـى الـنـوم قليل.. بعد سيجتاحك مزدحم واقع أو المخيلة في لم المـعـنـى فـي فـارغـة مـسـاحـة فـيـروز تـتـرك لـم بصيغته المـعـنـى فـبـات تــــرى، لا بـخـفّـة تـشـغـلـهـا الـجـديـد، الـخـرافـيّ المـبـنـى عـلـى عـبـئًـا الـتـقـلـيـديـة بالموسيقى المتشحة وشحناته وإيقاعاته بحروفه على تـفـصـيـلًا تـدع فـلا حـــــدود، تـحـدّهـا لا حـين بإحداثيات وتموقعه تقييمه تعيد أن دون تفصيل ذاتـه، القهوة فنجان مـن بـدءًا الحياة، فـي مغايرة هدير عـلـى» الـعـمـل إلـى الـيـومـي بـالـذهـاب مـرورًا «؟إنـتَ كيفك» المـكـرور الـعـادي والـكـلام «البوسطة ومكة والقدس والشام «البعيد الجبل» إلى وصولًا

والوطن. والأندلس بشفافية فـيـروز غنّتها فصاحة القصائد أكـثـر القادمة تلك حتى ألّفتها، الـتـي هـي كأنها بـالـغـة، لم وإن الـعـذريـة.. وأشـعـارهـا الـبـاديـة عـمـق مـن بالحنجرة «ليلى مجنون» رائعة فاسمع تصدق اسمها/ شابهَ ما الأسماء من أحـبُّ» : «الفيروزية»

ً ليلةٍ/ بعد ليلة الليالي أعدُّ دانيا/ منه كان أو ووافقهُ

.«اللياليا أعدُّ لا دهرًا عشتُ وقد سـوى عـلـيـك فـمـا حـيًـا الانـتـحـار أردتَ إذا أمــــا قـصـيـدة إلـى تـامّـة وجــــديّـة بـاهـتـمـام الإصــــغــــاء أنـا» رحـبـانـي الأخــــويــــن والمـلـحـنـين الـشـاعـريـن لنبينا «الأنـشـاد نـشـيـد» مـن المـطـوّرة «لـحـبـيـبـي

السلام؟ عليه سليمان مَن أدراك وما سليمان..

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.