الجائزة تستحق الهامش على عروض

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - وارح -

طقوس " ومنها: الرباط، في العربية الهيئة مهرجان من السابعة الدورة في الجائزة عروض عن حديثنا نكمل العدد هذا في راهن المهرجان وفي المتحدة، العربية الإمارات دولة في الأولى للمرة شاهدته عندما العمل هذا عن تحدثت أن وسبق الأبيض"

تجري لكن القاسمي)، محمد بن سلطان الدكتور الشيخ جائزة( مسرحي عمل أفضل جائزة العمل هذا حصد على الجميع بعد: فيما الأسئلة فكثرت العمل، هذا مصلحة في تصب لم التحكيم لجنة توصيات أن والأغرب السفن، تشتهي لا بما الرياح عندنا. المسرحية المهرجانات حال هذه لكن المقاييس، بكل صدمة كانت ولماذا؟ كيف العراق؟ في أم المغرب في المعنية الوزارة هي هل التساؤل ويـطـرح الـخـاصـة فلسفته يحمل نـص أعمال بجانب الـجـائـزة، عـروض مـن كـان مـا هـذا والميلاد، الموت قوامها ذكية لعبة عبر الوجودي تكون أن والأجدر الأولى كان الهامش على قدمت وشائج يخلق أحدهما وزوجته، رجل عبر وذلك من" الكويتي العرض مثل الجائزة، عروض ضمن دفن في عمله يمارس والآخر الداية)،( الحياة مع ماكبث، ليدي نـمـاذج: ثلاثة ويجسد هـو"، منهم ومع للقبور، وحفار قابلة امرأة بين تضاد الموتى، في والرغبة الحقد وتمثل اوفيليا، سالم، الزير وكفن المولود قماط"" بين الأبيض اللون كان هذا رجـل" المـغـربـي الـعـرض وأيـضـاً والانـتـقـام، الـثـأر والمزج الأسرة تبادل مشهد ولعل متوازياً، الميت الـكـاتـب بـين الـعـلاقـة طـرح فـقـد الـحـافـي"، الـخـبـز خلقها التي المشاهد أبـرز من والميلاد المـوت بين أن يـرى من هناك أن من الرغم وعلى ونموذجه، العامري. محمد المبدع استطاع كيف قدّرت أنني إلا قيمة، يحمل لا العمل فقسم السينوغرافيا، وكذلك رائعاً، التمازج كان المغلف محيطه من خرج كاتب سيرة يقدم أن المعد عبر واحد آن في اللعب وكان قسمين، إلى المسرح الرحب، العالم هـذا إلـى والجهل والجوع بالفقر أحمد كـان والـتـمـيـز، الـحـضـور يملكون ممثلين والصورة الأصل يقدم أن المخرج استطاع وكيف أبـو مـحـمـود والمـؤلـف نـجـمـاً، كـعـادتـه الـجـسـمـي شـكـري مـحـمـد الـكـاتـب أن خـاصـة رائـــــع، بـشـكـل حميد وكذلك رائعاً، الدور قصر مع كان العباس سيرته استحضار عند الـروايـة مفهوم مـن غيّر من إطار هذا كل وغلف وأشجان، وملاك سمبيج زمنية لـفـتـرة الـــتـــداول مـن مـنـع وكـيـف الـذاتـيـة، شخصيات بـالـتـراجـيـديـا، المـمـزوجـة الكوميديا إلـى الـهـجـرة مــوســم" الـصـالـح الـطـيـب روايــــة مــع أنها إلا الـلـوحـات بعض عبر مهزومة بـدت وإن اللاتيني"، الحي" إدريس سهيل وروايـة الشمال" الحياة. في دورها أداء وتواصل تعتاش والظلم القهر كهف من شكري محمد خرج وكيف ومـع مــــرة، مـن أكــثــر الـعـرض هـذا شـاهـدت نـعـم كبار مع علاقات وبنى لامعاً وأصبح الاجتماعي في كـثـيـراً أفــــرط المـخـرج أن إلا مـتـمـيـزاً كـــان أنـــه

الغرب. أدباء نماذج إلـى الشخصيات بعض وحــول الإضـاءة شكري محمد المؤلف كان الحافي" الخبز رجل" في خـاصـة المـوضـوع، جـديـة حـسـاب عـلـى هـزلـيـة تجوالنا خـلال مـن حـاضـراً طيفه وكـان حـاضـراً، هـذا يـظـل ولـكـن سـمـبـيـج، حـمـيـد الـقـديـر الـفـنـان وفترة والـده، وقسوة الطفولة، منذ مأساته مع المخرج ورصـيـد الشارقة فرقة رصيد فـي العمل شكري محمد لشخصية المـــؤدون كـان الـضـيـاع، أجمل مـن واحـداً ويعد الـعـامـري، محمد المتميز درجـة عـلـى الـطـيـف)( شـكـري ومـحـمـد المـؤلـف)( وجمهور أولاً الجمهور إشادة ويكفي العروض، مراحلها، كـل فـي الشخصية بـأبـعـاد الـوعـي مـن طـارت لـو وحـتـى بــه، وبـاحـثـين نـقـاد مـن المـسـرح للشخصية، المـخـتـلـفـة الأبـعـاد بـصـدق وجـسـدا هذا استبعاد في لعب من ولعب بأرزاقها الطيور الفكري، أو النفسي أو الإنساني الإطار في سواء طقوس" بــ كـان المهرجان نجاح إن نقول العمل، تـدرج لـم وإن حتى بحق مسرحية فـرجـة كـانـت إنتاج وهو اكسكلوسف"،" يكفي. وهذا الأبيض"، شكري محمد لعنة فهل الجائزة، عـروض ضمن الفنان الصديق كان والعراق، المغرب بين مشترك المسرحية؟ احتوت هـذا عـبـر بـجـولـة يـقـوم بـأن يحلم منعثر حـيـدر وكمعظم العربية، البلدان من العديد إلى العمل استحضار فإن الرافدين ببلاد المرتبطة الأعمال هو المـسـرح خشبة فـوق وطـرحـه المـعـاش الـواقـع خيوط إن ويـقـال الجيل، لـهـذا الأسـاسـي الـهـدف وقـد عـامـاً، ١٣ مـن أكـثـر مـنـذ قـدمـت الـعـمـل هـــذا وما الإرهـاب صـور استحضار إلـى المـخـرج لجأ في المبالغة عبر الـعـراق فـي دمـويـة لوحة يشكل هـذه لـكـن الـحـالـة، لـتـأكـيـد والـسـاديـة الـوحـشـيـة كـان إجـمـالاً. الـعـمـل عـلـى وبـــــالاً كــانــت المـبـالـغـة لعبة وهـي الـقـمـاش)،( عـبـر الافـتـتـاحـي المـشـهـد منذ التجريبي المسرح مهرجان عبر شاهدناها بوعي استعملها التقنية وهـذه طـوال، سـنـوات هذا فـي استعمالها لكن الرميحي، حمد الفنان

مجاني. شبه كان المسرحي العمل الرؤية ما العمل: هذا مشاهدة عند المهم والسؤال عمله؟ خيوط المخرج عليها بنى التي الإخراجية اللحظة منذ المتلقي إلى وصلت قد الفكرة أن ذلك الجائزة، عـروض ضمن كـان العمل هـذا الأولـــى. وإدراجه، اختياره عن المسؤول عن السؤال وتكرر عبدالكريم الدكتور عند قرأنا كما العروض، هذه الفواصل تكون وقد الارتجال، على تعتمد برشيد، سمات أبرز بالفارس المرتبطة والمشاهد الغنائية على الإسـقـاطـات بـبـعـض يـغـلـف وقـد الـعـرض، وفـكـريـاً، واجـتـمـاعـيـاً سـيـاسـيـاً المـعـاش، الـواقـع مجالاً الساحات من تتخذ التي العروض وهـذه الـشـريـك هـو المـتـلـقـي ويـكـون لـهـا، ديـكـور لا لـهـا

الأهم. مسرحية عـرض لمشاهدة التسابق كـان وأخـيـراً وإخــــراج تـألـيـف مـن فـاصـل"، صـفـر الـلـيـل كــــلام" مـجـالاً المـشـرحـة اتـخـذ الـعـمـل الـجـبـالـي. تـوفـيـق وقـد الـجـثـث، فـي الـحـيـاة وبـعـث الـفـكـرة، لـطـرح نـقـرأ كـنـا جـمـيـعـاً لأنـنـا كـبـيـر بـشـكـل أتـعـبـنـا مـتـابـعـة الأول خـيـاريـن: أمـام ونـحـن المـــوضـوع عبر يضحكون هـذا يفعل مـن وبـعـض الـعـرض، في كـالأطـرش الآخــــر والـبـعـض لـلـهـجـة، فـهـمـهـم بين التنسيق تـحـاول أن الثاني والـخـيـار الـزفـة، جزءاً وتشاهد الخشبة أعلى في المكتوبة الكلمة الـعـربـي الـعـرس انـتـهـى وهـكـذا الـعـرض. مـن مـا المسرحي الصديق طرحه ما أثارني وقد للمسرح، في طـرحـه وكـان خـلاف، عـبـدالـنـاصـر الـجـزائـري تختلط ما خاصة اللهجات، حـول الأهمية غاية فجوة يخلق الأمـر فـهـذا بالفرنسية، مـفـرداتـهـا من العديد معنى يعرف لا الـذي المتلقي فهم في للكلمة، الخلود الملآن: بالفم هنا وأقول المفردات، مثلاً أنـنـا يعني لا وهـذا الـضـاد، للغة والـخـلـود والشامية كالمصرية الأخـرى، اللهجات نعرف لا كـورنـيـه لـغـة سـطـوة لـكـن والـيـمـنـيـة، والـعـراقـيـة كبيرة، فجوة خلقت الأمـور مقاليد على وراسـين عبر تــحــاول لـلـمـسـرح الـعـربـيـة الـهـيـئـة أن وبـمـا شرطاً تضع لا فلماذا وشائج، تخلق أن رسالتها

العربية؟ باللغة العروض كل تُقدم أن

بالرباط المهرجان عروض أحد

الرباط في العربية الهيئة لمهرجان السابعة الدورة في

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.