هويان لينا

الحسن: داخل متخيلا تاريخا أكتب الحقيقي التاريخ

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب -

أيـن وألمــــــاس". نـسـاء" الأخـيـرة وروايـــتـــك منذ السوريون له يتعرّض الذي القسري اخـتـلاف مـع الـجـوهـريـة مـقـولـتـك تـكـمـن المهجر يشكل حـد أي إلـى سـنـوات أربـع

وتنوعها؟ المطروحة المواضيع للكتابة؟ حافزًا مشروعي الذاكرة"" كانت البداية منذ * تصورٌ العالمية)،( الكوزموبوليتانية * المنسية، الجماعات آثار تتبع أحب الأثير، فـجـأة نـفـقـد لــلــغــايــة، بـالاحـتـرام جـديـر تفنى الـتـي الــضــائــعــة، الــثــقــافــات وتـلـك نُبقي أن بوسعنا لكن الجغرافي عالمنا الــــذي الـــهـــائـــل الـتـقـنـي الـــتـــطـــور بــســبــب وبالوقت الروحية، معالمنا من شيء على إلـى تـحـنّ أن الـرائـع مـن الـعـالـم. يـشـهـده تتخلص حداثة نبتكر كيف نتعلم نفسه تأثير لها يكون أن شرط الفترات، بعض المـاضـي. أوثـــــان وعـبـادة انـغـلاق كـل مـن إيجابية علاقة وبناء التفكير طريقة على أوطـانـهـم لمـغـادرة الـبـشـر يضطر عـنـدمـا لأن سببا كان إذا الحنين ولكن بحاضرك. جـاؤوا بـشـر مـع يـلـتـقـون سـوف فـإنـهـم للحاضر، متفهم وغـيـر عـدوانـيـا تـكـون الأرض، جهات كـل مـن مختلفة بقاع مـن دائما أردت مـا هــذا اسـتـبـعـاده، مـن لابــد كيف الإنـسـان سيتعلم الظرف هـذا وفـي كتبت. ما كل في قوله الـثـقـافـات اخـــــتـــــلاف الاخــــــتــــــلاف، يـقـبـل مصونة تكون أن تستحق الحياة وأنماط جوهر هـي الـتـعـدديـة حـيّـة، ومـحـفـوظـة واحـتـرام الآخـر تقبّل نفسها، الـحـضـارة في هـنـاك الــحــضــارة. مــبــادئ هــي الـغـيـر المـتـبـادل، الإخـصـاب مـن حـالـة المـهـجـر أن نـــظـــري وجـــهـــة مــــن أبـــــين أن حــــاولــــت ترجع ولا الجميع إلى تنتمي الحضارة

بعينه. فرد إلى نساءك تنتظر البائسة النهايات لماذا *

المتمردات؟ عـرفـتـه مــبـكــر ذكـوري تـواطـؤ ثـمـة * إذا الرجل سيقتلها المـرأة، ضد البشرية الظنون، بها ظن إذا أو الغيرة اجتاحته ومـا فـيـه، تـفـكـر أن يـمـكـن مـمـا يـخـشـى ذلك على ترتب له، تخطط أن يمكن الذي مركزية على قامت المجتمع فـي هيكلية وإخـضـاعـهـن، الـــنـــســـاء، وتـطـويـع الأب أن الـعـربـي المـجـتـمـع اعــتــبــر الـــوقـــت مـــع وجودها وتحجيم المـرأة على السيطرة فلا الأبـــــــوي، الـنـظـام فـــي الــــزاويــــة حـجـر الذكر تـفـوق بتأكيد إلا لـلأنـوثـة وظيفة خطر الـخـطـر، وهـنـا هـيـمـنـتـه، وتـثـبـيـت لا التي الـواحـدة الحقيقة امـتـلاك ذهنية الظروف هذه ظل في ويحدث الشك، تقبل حولها، مـن كـل وتبلبل امـــرأة، تتمرد أن

ونساء. رجالا تـلـك عــــن لــلــكــتــابــة دفـعـك الـــــــذي مــــا * البعيدة والـــبـــوادي المـهـمّـشـة الـصـحـارى أم البيئة، سحر أهـو الـرمـل". سلطانات"

الأولى؟ البراءة الـذي الـنـسـغ الأثـيـرة، حكايتي هـنـا * عدة كتبتُ الأدبـيـة، تجربتي قـوام شكّل روايتي: لكن المـزيـد، وسأكتب نصوص الـذي الـنـص ستظل الـرمـل" سـلـطـانـات" العواطف من جارفة حالة ظل في كتبته الـشـخـصـي، مـاضـيـي تـجـاه المـتـنـاقـضـة والـصـحـراوي. والـعـشـائـري، القبلي، أي الإيـجـابـي الـجـانـب عـلـى ركــــــزت لـعـلـي القادمة؟ مشاريعك عن ماذا * بسبب ربـمـا الـبـدويـة، الـشـخـصـيـة فـي الاختلاف، أعشق نفسي، أشبه ألا أحاول * الـبـداوة شـهـدتـهـا الــتــي الانـدثـار حــالــة على بقسوة أطبقه وهـذا التشابه، وأمـقـت وأنـا عنهم كتبت الـسـوريـة. الـبـاديـة فـي الصحافية سـواء كتاباتي وكـل نصوصي العنقاء طائر بذيول أتمسك أنـي أعـرف أحببتها. بقعة من النفور أحب الأدبية. أم الخرافي.

± الجديد. اكتشاف لأجل ١٩٩٨ الــــشــــمــــس" مـعـشـوقـة" بـــــين *

الحاج أحمد - حاورها * شيئاً تضيف لن الروايات، أو الشفهية الحكايات السوري.. الوضع عن روايات اكتبي لي: يقولون" الشجن: من بكثير تقول

سحيقة وديان من عمقاً الأكثر المديدة جراحنا من سنتيمترات بضع ولو نشفى لعلنا نكتبها إنما الموتى، هؤلاء إلى وبعد السورية البادية من القادمة الحسن هويّان لينا والروائية الكاتبة طويلة".. سنين عبر الأرض بطن في الزمان شقها القصيرة القائمة إلى ونساء" ألماس" الأخيرة روايتها وصلت مؤّلفات. عشرة من لأكثر طويل مضن وتعب جهد تراكم

الحوار: هذا فكان المناسبة بهذه معها التقى الثقافي" الشرق" ملحق العربية.. البوكر لجائزة

عام؟ بشكل السوري ثـريـة، تـجـربـة الــســوريــة، لـلـروائـيـة * روائـــيـــات الـشـابـة، الـتــجــربــة تـحـديـدا الـخـارطـة عـلـى مـكـانـهـن عـن يـبـحـثـن مـتن يـحـمِّـلـن أن اسـتـطـعـن الأدبــــــيــــــة. كـيـف الــــتــــالــــي: الــــــســــــؤال نـصـوصـهـن تــجــاه الــــيــــوم مـسـؤولـيـتـنـا تـتـأسـس

ومستقبلنا؟ ماضينا التهجير عن نص ونساء" ألماس" رواية *

القارئ؟ أم الإحساس كتابتك، في أكتب، فيما كبيرة حصة للإحساس * الأوردة، فـي يـجـري دمٌ حـبـره فـالأدب فيكتب، الكاتب يجتاح سيل الإحـسـاس الكاتب تدفع التي العظمى الـزلـزلات كل إحـسـاس كـحـالـة تـــأتـــي نـصـه لـتـدويـن

عارمة. الروائيات نظيراتك تجارب ترين كيف * النسوي الأدب تجدين وكيف سورية؟ في رواياتك إحدى ترشيح لك يعني ماذا * لجائزة القصيرة ثم الطويلة القائمة إلى

العربية؟ البوكر انـتـشـار فـي تـسـهـم عـمـومـا الـجـوائـز * أكـيـدا مـعـنـويـا دفـعـا وتـشـكـل الـروايـة، أما المـاديـة.. قيمتها إلـى إضافة للكاتب، فهو وألمـاس" نساء" روايـتـي ترشيح عن الحظ، ابنة لست فأنا بـه، أحتفي تقدير أو روايـة يكتبون الـذيـن أولـئـك مـن لست عشية بـين نجوما فيصبحون روايـتـين في صـدرت الأولـى روايـتـي وضـحـاهـا. على طـالـبـة أزل لـــم وقـتـهـا كـنـت ١٩٩٨ في والآن الـجـامـعـيـة، الــــدراســــة مـقـاعـد بين مــؤلــفــات عـشـرة مـن أكـثـر رصـيـدي الـبـاديـة عــــن الـتـوثـيـق وكـــتـــب الـــــروايـــــة حـضـوري إن الـقـول ويـمـكـنـك الـسـوريـة، نتيجة كان الأدبية الساحة في كروائية وسأرحب الكتابة، من طويل جهد تراكم قيمة ولــلــبــوكــر مـحـتـمـلـة، جـائـزة بــكــل الثقافية الأوســـــاط بــين كـبـيـرة مـعـنـويـة

والأدبية. مـصـداقـيـة هـنـاك أن تـجـديـن هــــل *

والعالمية؟ العربية للجوائز وتـخـضـع نـسـبـي، أمـــــر المـصـداقـيـة * حول والنقاش أصحابها، نظر لوجهات عربيا سواء أبينا، أم شئنا سيدور ذلك للبوكر المـرشـحـة الـروايـة فـي عـالمـيـا، أم وتـلاقـحـا خـلـطـا نـجـد ونــــســــاء" ألمـــــــاس" المحكية واللغة التاريخية الوثيقة بـين

السردية. عليها تعتمدين التي الأسس هي ما *

السرد؟ تقنيّة في فـرديـة اسـتـخـلاص إلـى أعـمـد * الـتـاريـخـي الـطـابـع مــــن الـشـخـصـيـات الكبير المجال وأتـرك لعصرهم، الخاص تـظـل بـيـنـمـا الـخـيـالـيـة، لـلـشـخـصـيـات البعيد الأفق في التاريخية الشخصيات تاريخا أكتب إنني القول يمكنك للنص. البوصلة تكمن أيـن * ال داخـل متخيلا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.