التعادل يسيطر على ديربي الكويت.. والعربي يهاجم التحكيم

الأردني هايل يرفض مبادرة تكريمه

Al-Sharq Sports - - عربي وعالمي - الكويت - هاني محمد

فتح الـعـربـي الـنـار على التحكيم بعد انـتـهـاء مـبـاراة الــديــربــي الـتـي جـمـعـتـه مـع غـريـمـه الازلــــي الـقـادسـيـة بالتعادل بهدفين لكل منهما، في الجولة الافتتاحية لـلـدوري الكويتي لـكـرة الـقـدم أول مـن أمـس.وارتـضـى الـــفـــريـــقـــان بـنـتـيـجـة الــــتــــعـــادل، حـيـث بـــــــادر الـعـربـي بالتسجيل بواسطة محترفه الاردني الجديد محمود المـرضـي، قـبـل ان يـدرك الـقـادسـيـة الـتـعـادل بـواسـطـة المـهـاجـم الـبـرازيـلـي الـجـديـد تـيـاغـو، ثـم عـــاد الـعـربـي ليتقدم فـي النتيجة مـجـددا عـبـر لاعـب الـوسـط علي مقصيد، ثم جاء الـدور على القادسية ليدرك التعادل برأسية مساعد ندا. واعـــتـــرض الـعـربـي بـشـدة عـلـى قــــــرارات الـحـكـم عـمـار اشـكـنـانـي، ســـــواء فـيـمـا يـتـعـلـق بـاشـهـار الـبـطـاقـات الصفراء للاعبي الفريق في وقت مبكر من زمن الشوط الاول، مما وضـع اللاعبين أمـام ضغط كبير في بقية فترات المباراة، الى جانب حرمان العربي من التغيير الـثـالـث بـداعـي وجــــود عـطـل فـي لــوحــة الارقــــام.وقــــال محمد ابراهيم مدرب العربي في تصريحات صحافية بانه ولاول مرة في تاريخه ينتقد التحكيم مبررا ذلك بـاشـهـار البطاقة الـحـمـراء لـلاعـب الـعـربـي النيجيري بـوبـي كـلـمـيـنـت فـــي الـــوقـــت الـــــذي تـحـلـى فـيـه الـحـكـم بالصبر على لاعب وسط القادسية رضا هاني.وأشار ابراهيم الى ان الحكم منح مهاجمي العربي بطاقات صـفـراء فـي بـدايـة المــبــاراة على الـرغـم مـن ان ادوارهـــم هجومية، مما قيد مـن تحركات اللاعبين، كما انتقد عدم نجاحه في اجراء التغيير الثالث وانتظاره لاكثر من 3 دقائق من دون فائدة بسبب عطل فني في لوحة التغييرات على حد قول الحكم. فـي شـــــأن مــخــتــلــف، رفـــــض الأردنـــــــي أحـــمـــد هـــايـــل أن يخصص دخـل مـبـاراة العربي مع القادسية، كتكريم لعطائه مـع الأخـضـر طـوال الـسـنـوات المـاضـيـة. وكـان مـجـلـس ادارة الـعـربـي اسـتـقـر عـلـى تـخـصـيـص دخـل مباراة الديربي لصالح هايل، كحل ودي لازمة الطرفين بسبب عـدم صـرف المستحقات المالية للاعب الاردنـي قبل ان يتعرض لاصابة خطيرة أجبرته على الاعتزال. وقـال هـايـل على حسابه فـي »انـسـتـغـرام«: »جمهور الـعـربـي الـغـالـي عـلـى قـلـبـي، لـكـم مـنـي كـل الـحـب والاحـتـرام، أرفـض ان تكون مـبـاراة الـيـوم تكريما لي، لعدم حصولي على مستحقاتي.« وأضـاف: »وأيضا لـعـدم وجـــــودي فـــي المـبـاراة، أرفـــــض تـكـريـمـي، بـهـذه الـطـريـقـة، وشـكـرا لجمهور الـعـربـي على مـا قـدمـه في الفترة الماضية «

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.