تآمرت ضدي مونديال استثنائي العالم بانتظار ثورة حقيقية في كرة الطاولة

Al-Sharq Sports - - ملاعب قطرية -

المشرف للرياضة القطرية، وأعتقد أن هناك بعض الأفكار التي سيتم طرحها في المواسم المقبلة من خلال الاتحاد الدولي بما سيمثل مفاجأة للعالم في إحداث ثورة حقيقة في كرة الطاولة ..« وحول مستوى البطولة هذا الموسم في ظل غياب نــــادي الـجـيـش قـال المـهـنـدي »صـحـيـح أن نـادي الجيش يعد من أقـوى الأندية في تنس الطاولة باعتباره قد قام باحتكار البطولة لسنوات وهو ما أحدث قفزة في الدوري بالإضافة إلى حصوله على كـأس سمو الأمـيـر فـي المـوسـم المـاضـي، لكن في المقابل سترجع المنافسة القوية للأندية كلها خاصة لـدوري الـرجـال، وأغلب الأندية استفادت مـن لاعـبـي الـجـيـش سـواء فـي الـفـئـات أو الـرجـال وأكثرهم نـادي قطر الـذي تمكن مـن ضـم العديد مـن لاعـبـي الـجـيـش خـاصـة عـلـى مـسـتـوى الـــــرجـــــال، وعـــــلـــــى رأســــــهــــــم أحـــمـــد خـلـيـل المـهـنـدي قـائـد العنابي بالإضافة إلــــى ضـمـه رئـيـس جــــــــــــــهــــــــــــــاز كـــــــــــرة الــــطــــاولـــة خــالــد الـكـواري الـذي أحــــــــــدث قـــفـــزة كـبـيـرة بـنـادي الـجـيـش وهـو مـا يـعـد بـأن نـــــــــــــــــــادي قــــطــــر سـيـكـون مختلفا هذا الموسم ..« وبخصوص تفضيل أحــــــــــــمــــــــــــد خـــــلـــــيـــــل المـهـنـدي لـنـادي قـطـر بـــــــــــدلا مـن العربي بعد دمج الـجـيـش، قـال المهندي »نادي العربي لم يقدم أي عرض لأحمد خليل المهندي ولم يسع إلى استرجاعه، وأعتقد أن العربي إذا قام بالسعي نحو جلب أحمد خليل فمن المؤكد أنه سيفضله على أي فريق ثان، لكن رغبة نـادي قطر فـي بناء إستراتيجية متكاملة من أجل التتويج جعلته يتعاقد مع كل من أحمد المهندي وخالد الكواري«.. وعن موقعه بعد سحب ترشحه لرئاسة الاتحاد الـدولـي لـكـرة الـطـاولـة، قـال المهندي »الـقـرار جاء فــي إطـار مـعـين وهـو مــن أصـعـب الـــقـــرارات التي اتخذتها في حياتي الرياضية، حيث كانت هناك 3 جبهات، جبهة خليل المهندي وتـرأس الثانية رئيس الاتحاد الحالي فيما كانت الثالثة تحت إشـراف البلجيكي ميشيل سيف، وعلى العموم طموحي برئاسة الاتحاد ما زال قائما لكنني في المقابل أعتبر قراري صائبا بدخولي لمجموعة توماس فايكرت من أجل إحداث تغيير في

الاتحاد الدولي وأنـا من أصحاب القرار أشـاد المـهـنـدي بـالـبـطـولـة الـعـربـيـة لـكـرة الـطـاولـة والتي أجريت مؤخرا في مسقط، وأضـاف المهندي »منذ 5 سنوات لا يتعدى عـدد الـدول المشاركة في البطولة العربية الـ12 دولـة، لكننا شهدنا مشاركة استثنائية فـي عـمـان بـتـواجـد 15 دولـة وهـو رقـم قـيـاسـي جـديـد يـثـبـت ثـقـة الاتـحـادات الـعـربـيـة في الـقـيـادة الـجـديـدة لـلاتـحـاد، ونـحـن عـلـى أعـتـاب البطولة العربية لـلأنـديـة بـلـبـنـان.. وأود أن أشير إلـى أن هـذه البطولة، والـتـي ستتخللها الجمعية العمومية ستقام بمشاركة ما لا يقل عن 17 دولة. الأوائل في الاتحاد الدولي، وحتى الآن مع سنوات عمري في كرة الطاولة سيأتي اليوم الـذي أنهي فيه حياتي الرياضية على رأس الاتحاد الدولي الذي يعد منصبا رياضيا سياسيا ..« وتـابـع المـهـنـدي »لــقــد أعـطـيـت لــهــذه الـريـاضـة أكثر من نصف عمري، والحمد لله وفقت في أن أكـون من أصحاب القرار داخـل الاتحاد الدولي للعبة، بـالإضـافـة إلـى تغيير دفـة الانـتـخـابـات إلـى طـرف بـعـيـنـه، وقـد شـهـد الـجـمـيـع ذلـك في دوســـلـــدورف حـيـث نـلـت ثـقـة أغـلـب الاتـحـادات الـعـربـيـة بـالإضـافـة إلــــى اتــــحــــادات مـن قـارتـي أوروبـا وآسيا، وأعتقد أن هـذه الثقة هي نتاج للعمل الكبير والـخـدمـات التي قدمها الاتحاد الـقـطـري لـكـرة الـطـاولـة عـلـى مـسـتـوى الـعـالـم وهـو مـا نـال تقدير وإشـادة الجميع.. وعموما سـعـادتـي لا تـوصـف بـتـشـريـف بـلـدي الحبيب الـذي وضـع اسـمـه فـي أعـلـى هـرم الـقـرار، فضلا عن الشركات الراعية والتجهيزات اللوجيستية التي عمت كل الأندية المحلية وأنا أتحدى خلال 20 سنة الماضية أن يأتي أحد الاتحادات ويقول إنـه اشـتـرى طـاولـة واحـدة، وبفضل الله تمكنا مـن تحقيق الاكتفاء الـذاتـي واتجهنا إلـى دعم بعض الدول العربية على غرار تونس والجزائر وغيرهم ..« وبـخـصـوص إنــــجـــــازات الـــطـــاولـــة الـقـطـريـة قـال المـهـنـدي »نـــحـــن نـنـتـمـي إلـــــى قـــــارة آســـيـــا وهـي الرقم الأصعب على الساحة الدولية، وحصولنا على البطولة العربية في تونس في ظل تواجد منتخب وفـرق مـصـر الـتـي تسيطر مـنـذ سـنـوات عـلـى الألـقـاب ســــواء عـلـى المـسـتـوى الإفــريــقــي أو الـعـربـي، وهـو مـا يـسـعـدنـي شخصيا وسنعمل على المنافسة على البطولة العربية في المستقبل بعدما سجلنا اسـم قطر في تاريخ التتويجات، ولا أنـكـر أن هـنـاك بــعــض المـواهـب فـــي الـفـئـات العمرية لم نشهدها خلال 10 سنوات سيكون لها اسم في عالم كرة الطاولة ..« أشـاد المهندي بـالأداء العالي لبطل الـوثـب العالي معتز برشم، مؤكدًا أن مسيرة هذا البطل هي رسالة نـجـاح أخــــرى فـي وجـــه الـحــصــار، وتـابـع المـهـنـدي »برشم جعل الاتحاد الدولي لألعاب القوى يرشحه لجائزة أفضل ريـاضـي لسنة 2017 وهـو مـا يؤكد مرة أخرى أن برشم ظاهرة رياضية لا تتكرر كثيرا. أشاد المهندي بالعناية الموصولة لرئيس اللجنة الأولمبية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني على مستوى الإحاطة بالرياضيين المتميزين، وهو ما لمسه الجميع خلال يوم التميز الرياضي الذي انتظم تحت إشرافه، وأشار المهندي إلى أن الاجتماع الذي انتظم مـع رؤسـاء الاتـحـادات الرياضية بمناسبة هـذا الاحتفال كـان له الأثر الطيب في نفوس الجميع.

كما أكد سابقا في أكثر من مناسبة شدد المهندي على أن غياب لاعبي دول الحصار عـن البطولات العربية لـن ينقص منها شيئا فـي حـين سيمثل خـسـارة كـبـيـرة لـلاعـبـي هـذه الـدول حيث سيفقدون الاحتكاك مع أبطال اللعبة، لذا كنا نتمنى لو أن هذه الدول تنأى بالرياضة عن السياسة. يعد المـهـنـدي مـن الأحـبـاء الـغـيـوريـن على نـادي العربي وفـي هـذا الحوار أكـد أنـه يأسف لما يحصل داخـل القلعة العرباوية من نتائج سلبية دامـت لعدة سنوات، وكانت كفيلة بإنزاله إلى الدرجة الثانية، مشيرًا إلى أن التفريط في ركائز الفريق جعله يفتقد للشخصية وتابع المهندي »العربي فريق بـطـولات ومـع احترامي لبقية الـفـرق فإن فـريـقـنـا لا يـقـارن بـهـم سـواء عـلـى مـسـتـوى الـشـعـبـيـة أو التاريخ والإنـجـازات.. وأعتقد أن غياب الاستقرار الفني أسـهـم بـطـريـقـة مـا فـي تـذبـذب نـتـائـجـه، وعـودة الـعـربـي مرتبطة أساسا بضرورة تأمين القواعد من خلال الفئات الـسـنـيـة مـع الـبـحـث فـي الأخـطـاء الـتـي تسببت فـي هـذا الوضع، ومحاولة تصحيحها .«

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.