تركيا تعمل مع إيطاليا من أجل السلام في ليبيا

Al-Sharq - - الصفحة الأمامية -

أكــد وزيــر الـخــارجـ­يــة الــــتـــ­ـركــــي مـولـود تـــشـــاو­وش أوغـــلـــ­و، مـواصـلـة بـلاده الـعـمـل مـع إيـطـالـيـ­ا مـن أجـل سـلام دائــــم وعملية سياسية مثمرة في ليبيا. وقـال تشاووش أوغـلـو خـلال مـؤتـمـر صـحـفـي مـشـتـرك مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو، في أنقرة: "سنواصل العمل مع إيطاليا من أجل سلام دائـــم وعملية سياسية مـثـمـرة فـي ليبيا". ولـفـت إلــى أنــه أطـلـع نظيره الإيـطـالـ­ي على زيـارتـه الـتـي أجـراهـا إلـى لـيـبـيـا الأربـعـاء. وأضـاف: "نـدرك الـدور الحاسم الـذي تلعبه إيـطـالـيـ­ـا فـــي لـيـبـيــا.. نـشـكـرهـم عـلـى ذلـــك، حيث لعبوا دورًا متوازنًا". وتابع: "لم تقف إيـطـالـيـ­ا إلـى جـانـب الانـقـلاب­ـي حـفـتـر مثل بعض دول الاتحاد الأوروبــي، لكنها بذلت جـهـودا صـادقـة مـن أجـل وقـف إطـلاق النار ودفـع العملية الـسـيـاسـ­يـة". وأعـرب الـوزيـر عن رغبة تركيا برؤية إيطاليا في محافل ثنائية وثلاثية حول ليبيا، مبينًا أن أنقرة أبلغت ذلك لروسيا ولدول أخرى. وكـان وزيـر الـخـارجـي­ـة الـتـركـي قـال خـلال مقابلة مع قناة "سي إن إن تورك"، الخميس، إن الجنرال الانقلابي خليفة حفتر "ليس له شرعية في ليبيا، لذلك يجب ألا يجلس إلى طاولة التفاوض". مـن جهته، أعــرب رئيس الحكومة الليبية، فـائـز الـــســـر­اج، عـن امـتـنـانـ­ه الـعـمـيـق تـجـاه تركيا، للدعم الـذي تقدمه لحكومته، وأكد أنـهـم لــــن يـسـمـحـوا بـإقـامـة أي نـوع مـن الديكتاتور­ية في البلاد. جاء ذلك في مقال للسراج نشرته صحيفة "لا ريبوبليكا" الايطالية واسعة الانتشار، امـس، حـيـث تـطـرق إلـى جـرائـم الـجـنـرال الانقلابي خليفة حفتر. ولفت إلى أن حفتر "شخص يطمح لإقامة نظام شمولي، وإلى دكتاتورية لا تريد مساءلة أفعالها". وأشار إلـى أن الإنـقـلاب­ـي حـفـتــر يـبـث الأكـاذيـب لـتـبـريـر مـمـارسـات­ـه الـوحـشـيـ­ة. وأوضـح أن "الادعـاء بأن طرابلس باتت مأوى للإرهاب والمتطرفين هو ضرب من الجنون". وأكد أن الليبيين والمجتمع الدولي يدركان جـيـدا الـجـهـود الـتـي تـبـذلـهـا حـكـومـتـه مع شركائها الـدولـيـي­ن للقضاء على الأنشطة الإرهابية في ليبيا. وتابع مخاطبا الاتحاد الأوروبـي والأمـم المـتـحـدة أن حكومته "لـن تسمح أبـدا بظهور دكتاتورية من أي نوع في ليبيا"، ودعا إلى تقديم الدعم لطرابلس لتحقيق هذه الرؤية. كما طالب الأمم المتحدة بالاستمرار في دعم جـهـود حكومته مـن أجـل توحيد الليبيين وإيجاد حل سياسي. وشـدد على أنـهـم يعملون مـن أجـل ضمان عــــودة الأبـريـاء إلـى مـنـازلـهـ­م، وأشــار إلـى ضـرورة إزالـة آلاف الألـغـام الـتـي خلفتها مليشيا حفتر في مناطق سكنية مدنية. ولفت السراج إلى أن قوات حكومته انتقلت مـن وضـعـيـة الـدفـاع إلـى الـهـجـوم، وأردف: "لن نتوقف حتى تعود قوات هذه المليشيا الـخـائـنـ­ة إلـى الأمـاكـن الـتـي جـاءت مـنـهـا". وقـال: "نـدعـو الأطـراف الـتـي تـصـغـي إلـى حـفـتـر للتفكير فـي هـــذا الأمـر، ومـعـارضـة الطبيعة القمعية لحفتر". وذكـــــــ­ر الـــــســ­ـــراج أنــــــه تـقـدم بـطـلـب رسـمـي فــي ديـسـمـبـر 2019 إلـى الـولايـات المـتـحـدة الأمـريـكـ­يـة والمـمـلـك­ـة المـــتـــ­حـــدة وإيـطـالـي­ـا وتـــركـــ­يـــا والــــجــ­ــزائــــر لـتـفـعـيـ­ل الاتـفـاقـ­يـات الأمـنـيـة المـبـرمـة. وأضـاف قـائـلا "نـحـتـفـظ بـحـقـنـا فـي الـدفـاع عـن أنـفـسـنـا لأن الأمـم المتحدة لم تتخذ أي خطوات ملموسة لمنع هجوم حفتر". وأعرب رئيس الحكومة الليبية عن امتنانه الـعـمـيـق تـجـاه تـركـيـا، لـلـدعـم الـذي تقدمه لحكومته قائلا "أود أن أؤكـد على التقدير الـقـوي والامـتـنـ­ان الـعـمـيـق مـن حـكـومـتـن­ـا تـجـاه تـركـيـا، الـتـي كـانـت مـثـالا فـي اتـخـاذ تـدابـيـر مـلـمـوسـة ضـد الــــعـــ­ـدوان". وأكــــد أن ليبيا لن تنسى الدول التي وقفت إلى جانب شعبها فـي أصـعـب الأوقـات، مضيفا أنهم سيعربون عن امتنانهم لتلك البلدان وأنهم سينشئون أسسا قوية للتعاون معها في المستقبل". وقـال الـسـراج "نـحـن لــم نـبـدأ هـذه الـحـرب، لكننا سنحدد متى وأيـن ستنتهي، وبـإذن الله ستتغلب ليبيا الديمقراطي­ة والمزدهرة والمسالمة على الاستبداد".

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.