Al-Sharq : 2020-06-20

الصفحة الأمامية : 2 : 2

الصفحة الأمامية

02 ‪ ‬ ‪11692 2020 20 1441 28 ‬ ‪ ‬ الدوحة - قنا ¶ وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ‪ ‬ مركز قطر لإعادة التأهيل يقدم خدمات تأهيلية عن بُعد ‪ ‬ ¶ هاني لافي ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ¶ مركز قطر لإعادة التأهيل عيادات مسائية تسجيل مواعيد مباشرة للحضور للمستشفى، مـن خـلال الاتـصـال المـرئـي أو المـسـمـوع كـل حسب حالته. جـمـيـع الـفـئـات الــعــمــ­ريــة مـــن الأطـفـال والـبـالـغ­ـين وكـبـار الـسـن". وأشـــــــ­ار الـسـيـد لافـــــي فـي حـديـثـه لبرنامج حياتنا على تلفزيون قطر، إلى أنَّ أغلب الاضـطـراب­ـات الـتـي نـقـوم بمتابعتها هـي الـحـالات البسيطة، والمـعـقـد­ة، وأغـلـب الـحـالات تعتمد على طبيعة الاضطراب، حيث يتم التواصل مع المراجع عبر العيادة الافتراضية للحالات البسيطة القادرة عـلـى التحسن مـن خــلال الـعـلاج عـن بـعـد لتحقيق أفـضـل النتائج، امـا الـحـالات الـشـديـدة نؤجلها أو نـقـدمـهـا ضـمـن الإجــــــ­ــراءات الاحـــتــ­ـرازيــة الـصـادرة عـن وزارة الصحة الـعـامـة، حيث يتيح قسم علاج أمــــــــ­راض الـنـطـق والـــلـــ­غـــة فــــي مـركـز قـطـر لإعـــــاد­ة الـتـأهـيـ­ل تـقـديـم الـخـدمـات الـتـأهـيـ­لـيـة والـعـلاجـ­يـة الآمـنـة لمـرضـى مـؤسـسـة حـمـد الـطـبـيـة، مـن خـلال الـعـيـادا­ت الافـتـراض­ـيـة واسـتـخـدا­م الـتـكـنـو­لـوجـيـا ووسـائـل الـتـواصـل الـحـديـث، ويـتـم مـــن خـلالـهـا تـقـديـم الـخـدمـات التشخيصية والـعـلاجـ­يـة الآمـنـة والـتـي تـتـوافـق مـع سـيـاسـة وزارة الـصـحـة العامة ومؤسسة حمد الطبية. ◄ هديل صابر وأشـار السيد لافـي في معرض حديثه إلـى آليات تـطـويـر أسـالـيـب تقييم المـراجـعـ­ين عـن بـعـد، قائلا "إن خـلال جـائـحـة فــــيــــ­روس كـورونـا المـسـتـجـ­د " كـوفـيـد 19 -"، قـام فـريـق عـلاج اضـطـرابـا­ت النطق والـلـغـة بـتـطـويـر أسـالـيـب تقييمية وتشخيصية وعـلاجـيـة تـنـاسـب وســـــائـ­ــــل الـتـواصـل المـرئـي والمـسـمـو­ع عـن بـعـد، مـن خـلال تـطـويـر اخـتـبـارا­ت الـكـتـرون­ـيـة تـرسـل لـلـمـريـض عـبـر الـــهـــا­تـــف عـن طـريـق رابـط الـكـتـرون­ـي بـشـكـل يــســاعــ­د المــريــض عـلـى فـهـم الاخـتـبـا­رات ويـسـهـل عـلـى الأخـصـائـ­ي عـمـلـيـة الـتـقـيـي­ـم، وكـذلـك تـم تــطــويــ­ر الـعـديـد مـن الـبـرامـج الإرشـاديـ­ة والـتـوعـو­يـة والإلــكــ­تــرونــيـ­ـة التي تستهدف مساعدة ومساندة أهالي الأطفال الـذيـن يـعـانـون اضـطـرابـا­ت بــالــتــ­واصــل، والــذيــن لا يـسـتـفـيـ­دون بـشـكـل كـاف مـن الاتـصـال المــرئــي وكذلك تم البدء في العمل في العيادات المسائية مـن الساعة الـواحـدة ظـهـرا إلـى الساعة السادسة مـسـاء، بــهـدف تـقـديـم مـرونـة أكـثـر لـلـمـرضـى واختيار الوقت لمناسب لهم". ووجـه الـسـيـد لافـي فـي خـتـام حـديـثـه رسـالـة إلـى ذوي الأطـفـال، تحث على ضـرورة استثمار الوقت والـتـفـاع­ـل مـع الأطـفـال، فـلـيـس المـهـم هـو الـجـلـوس معهم، بل هو التفاعل معهم بهدف تطوير قدراتهم الـبـدنـيـ­ة والـحـركـي­ـة إلـى جـانـب الـنـطـق وتـطـويـر الـلـغـة، مـن خـلال تـكـلـيـفـ­هـم بـمـهـام ضـمـن قـدراتـهـم واستطاعتهم بناء على المرحلة العمرية، استثمار أوقـات اللعب باللعب الـهـادف والتفاعل الايجابي كـالمـسـاع­ـدة فـي تنظيم المـنـزل، أو فـي المـسـاعـد­ة في تـنـظـيـم الـحـديـقـ­ة الـخـارجـي­ـة لـلـمـنـزل، والـتـفـاع­ـل والتحدث مع الطفل لتنمية قدراته الفكرية. ألـقـت جـائـحـة فـيـروس كـورونــا المـــســـ­تـــجـــد "كوفيد 19-" بظلالها على كافة قطاعات الحياة، ونخص بالذكر في هذا السياق القطاع الصحي، عـلـى اعـــتـــب­ـــاره رأس الـحـربـة فـي مـواجـهـة هـذا الفيروس الذي أطل برأسه على العالم في نهاية العام الماضي، ليقلب الموازين، ويثير العديد من التساؤلات على صناع القرار لبحث السبل ذات الجدوى في مكافحته. وفـي هـذا الـسـيـاق قــامــت وزارة الـصـحـة الـعـامـة بـاتـخـاذ حـزمـة مــــن الـقـرارات الـتـي تـصـب فـي مصلحة القطاع الصحي، من خلال تقديم خدمات عـلاجـيـة لمـرضـى فـيـروس كـورونـا المـسـتـجـ­د فـي الوقت الذي لا يمس الخدمات العلاجية والطبية الأخـــــر­ى، أو يـشـوبـهـا أي ضـعـف او قـصـور، لـذا كـان قـرار إلـغـاء مـواعـيـد الـعـيـادا­ت الـخـارجـي­ـة والـعـمـلـ­يـات الـجـراحـي­ـة غـيـر الـعـاجـلـ­ة أو الـطـارئـة هـو الـخـيـار الأمـثـل لـضـمـان سـلامـة المـرضـى، مما دفـع الـقـطـاع الــصـحـي بـاخـتـيـا­ر أنـمـاط جـديـدة لمـتـابـع المـرضـى، مـسـتـفـيـ­ديـن مـن تـكـنـولـو­جـيـا المـعـلـوم­ـات ومـا تـتـيـحـه مــن طـرق ووسـائـط لـلـتـواصـ­ل مـع المـرضـى لـتـقـديـم خـدمـات بمعايير سلامة تضمن تجنب إصابتهم بالفيروس، إلى جـانـب مـتـابـعـة مـواعـيـده­ـم، وكــــان مـن بـين هـذه الـخـيـارا­ت هـو الـعـيـادا­ت الافـتـراض­ـيـة الـتـي تـم تـعـمـيـمـ­هـا عـلـى كـافـة الـتـخـصـص­ـات فــي مـؤسـسـة حـمـد الـطـبـيـة بـمـا فـيـهـا أقـسـام الـعـلاج الطبيعي الحركي وصعوبة النطق والبلع الموجهة لكافة الـفـئـات مــن أطــفــال وبـالـغـين وكــبــار سـن، خـاصـة الـحـالات المـسـتـقـ­رة والـتـي لا تـسـتـدعـي حـالاتـهـا عيادات افتراضية ◄ وفي هذا الإطـار قال السيد هاني لافي - أخصائي الـنـطـق فــي مـركـز قـطـر لإعــــادة الـتـأهـيـ­ل بمؤسسة حـمـد الـطـبـيـة - "إنَّ خـدمـة الـعـيـادا­ت الافـتـراض­ـيـة بـاسـتـخـد­ام الاتـصـال المـــرئــ­ـي أو المـسـمـوع بـقـسـم اضـطـرابـا­ت الـنـطـق والـبـلـع فـي مـركـز قـطـر لإعـادة الـتـأهـيـ­ل، تـتـيـح الــــتـــ­ـواصــــل الآمــــــ­ن والــــفــ­ــعــــال مـع مـرضـاهـم عـن طـريـق الاتـصـال المـرئـي بـواسـطـة (فـي سـي كـلـيـنـك) وهـو بـرنـامـج تـم تـفـعـيـلـ­ه مـع إدارة المـعـلـوم­ـات الـطـبـيـة، بـإرسـال رابـط عـلـى رقـم المـريـض المسجل لـدى مؤسسة حمد الطبية يتيح له الانضمام للتواصل مع الأخصائي للاستفادة مـن خـدمـات قسم اضـطـرابـا­ت النطق والبلع، لافتا إلـى أنَّ الـهـدف مـن هـذه الخدمة هـو الاسـتـمـر­ار في تــقــديــ­م الاسـتـشـا­رات لـلـمـرضـى الـجـدد ومـتـابـعـ­ة جـلـسـات المـرضـى المــجــدو­لــة قـبـل جـائـحـة فـيـروس كــــورونـ­ـــا المـسـتـجـ­د 19، لـلـحـفـاظ عـلـى تـحـسـنـهـ­م وتـطـورهـم، فـي تـأخـر الـلـغـة واضــطــرا­بــات الـنـطـق، والـتـأتـأ­ة، واضـطـرابـ­ات الصوت والبلع، مستهدفة الفئات المستهدفة ◄ وحـول أغـلـب الـفـئـات الـتـي تـتـواصـل مـع الـقـسـم، هـم ذوو الأطـفـال لاسـيـمـا لـلاسـتـفـ­سـار عــن أسـبـاب صـعـوبـات النطق فـي أول الـسـنـوات بـهـدف تطوير المـفـردات، فالأهالي يتواصلون بهدف التطوير من لغة أطفالهم، لافتا إلى أنَّ الجائحة سمحت للأهالي بـفـرصـة أفــضــل لـلـتـواصـ­ل مـع ابـنـائـهـ­م، إذ يعتبر هذا الأمـر من الجوانب الإيجابية لجائحة فيروس كــــورونـ­ـــا، وهــــي اتـــاحـــ­ة مـزيـد مـــن الـــوقـــ­ت لـلأهـالـي للتواصل مع أبنائهم، والدفع بهم نحن التطور من وضعهم الصحي، المتعلق بالنطق. ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪PRINTED AND DISTRIBUTE­D BY PRESSREADE­R‬ ‪PressReade­r. com + 1 604 278 4604‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪ORIGINAL COPY‬ ‪COPYRIGHT AND PROTECTED BY APPLICABLE LAW‬

© PressReader. All rights reserved.