حمد الطبية تشدد على أهمية اتباع إجراءات السلامة بالشواطئ

Al-Sharq - - الصفحة الأمامية -

شـددت مـؤسـسـة حـمـد الـطـبـيـة عـلـى أهـمـيـة اتـخـاذ أفـراد المجتمع للتدابير والاحتياطا­ت اللازمة عند ارتـيـادهـ­م لـلـشـواطـ­ئ وبـرك الـسـبـاحـ­ة وذلـك تجنبا للتعرض لمخاطر الغرق. وأوضـح الـدكـتـور خـالـد عبد الـنـور اسـتـشـاري أول طـب الـطـوارئ ومـديـر مـركـز حـمـد الـدولـي للتدريب بـمـؤسـسـة حـمـد الـطـبـيـة أن الـغـرق يــعــتــب­ــر ثــالــث أهـم أسـبـاب الـوفـيـات الـنـاجـمـ­ة عـن الإصـابـات غير المـتـعـمـ­دة فـي جـمـيـع أنـحـاء الـعـالـم حـيـث يـقـف وراء حدوث 7 بالمائة من مجموع تلك الوفيات. وتـشـيـر الـــتـــق­ـــديـــرا­ت إلـى وقـوع آلاف مـن حـالات الـــوفـــ­يـــات جــــراء الـغـرق فـي جـمـيـع أنـحـاء الـعـالـم، ويـعـتـبـر الأطـفـال والأفـراد الـذيـن تـتـاح لـهـم فـرص الوصول إلـى المياه هم أكثر الفئات عرضة لمخاطر الغرق. وأشـار الـدكـتـور خـالـد عبدالنور إلـى أن نسبة 90 بالمائة من إجمالي حالات الغرق تكون بين الأطفال مـن عمر 10 سـنـوات فما دون، بينما تصل النسبة إلـى 70 بـالمـائـة مـن إجـمـالـي حـالات الـغـرق للأطفال دون 4 سنوات. وأضاف أنه غالبا ما تقع معظم حوادث الغرق في مثل هذا الوقت من العام في البحر تزامنا مع لجوء الأسـر إلــى الـشـواطـئ لـلاسـتـمـ­تـاع والـتـرفـي­ـه وكـذلـك في أحـواض حمامات السباحة سـواء الخارجية أو المنزلية، حيث تزداد عوامل الخطورة عندما يكون الأولياء غير مرافقين لأطفالهم أثناء السباحة. وأكـد الـدكـتـور خـالـد عـبـدالـنـ­ور عـلـى أهـمـيـة اتـبـاع الإجـــــر­اء ات الاحـتـيـا­طـيـة لمـنـع وقـوع حـوادث الـغـرق ومنها الإجراء ات المتعلقة ببرك السباحة في المنزل حيث يجب التقيد بمعايير السلامة من حيث بناء أســـوار مـحـكـمـة حـول الــبــرك، والـتـي بــدورهــا تـعـوق وصول الأطفال إليها في حالة غفلة الأهل. مـن نـاحـيـتـه، اسـتـعـرض الـدكـتـور مـحـمـود يـونـس مـسـاعـد المـديـر الـتـنـفـي­ـذي لـلـتـثـقـ­يـف الـصـحـي والمشاركة المجتمعية بمركز حمد الدولي للتدريب، عــــددا مـن الـنـصـائـ­ح والإجـــــ­ـــراء ات الـتـي يـجـب عـلـى الأسـر اتـبـاعـهـ­ا عـنـد الـذهـاب لـلـشـواطـ­ئ أو عـنـد الـسـمـاح لأبـنـائـه­ـم بـالـنـزول فـي أحـواض الـسـبـاحـ­ة أهمها متابعة حالة الأرصــاد الجوية قبل الذهاب لـشـواطـئ الـبـحـر لـتــجـنــ­ب الـتـعـرض لـريـاح قــويــة وأمواج عالية مما يعرض لعواقب وخيمة، واتباع د. خالد عبد النور

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.