الرئيس اليمني يدعو "الانتقالي" لإنهاء التمرد

Al-Sharq - - الصفحة الأمامية -

وجّـــــه الـرئـيـس الـيـمـنـي عـبـد ربــــه مـنـصـور هـــادي دعـــــــو­ة لــلــمــج­ــلــس الانـتـقـا­لـي الـــجـــن­ـــوبـــي المـدعـوم إمـاراتـيـ­ا لـلـعـودة إلـى مــســار اتـفـاق الـريـاض، في حين كشفت مصادر للجزيرة عن أن هناك ضغوطا سـعـوديـة عـــلـــى الـرئـيـس الـيـمـنـي لـتـعـديـل هـــذا الاتـفـاق. بـحـسـب"الـجـزيـرة نـــت"، ودعـــا هـــادي - في كلمة بـاجـتـمـا­ع لهيئة مستشاريه وأعـضـاء هيئة مجلس الـنـواب - المجلس الانتقالي الجنوبي إلى "إيقاف نزيف الدم وتفويت الفرصة على المتربصين بالشعب اليمني وإيـقـاف التصعيد والاعــتــ­داءات، والعودة الصادقة والجادة لتنفيذ اتفاق الرياض". وأعـلـن هـادي الالـتـزام الـتـام بوقف إطـلاق الـنـار في أبين لإتاحة الفرصة أمام الجهود التي تبذل لإنهاء الـتـمـرد عـلـى الـدولـة، عـلـى حـد تـعـبـيـره. كـمـا انتقد الـرئـيـس الـيـمـنـي سـيـطـرة المـجـلـس الانـتـقـا­لـي على جزيرة سقطرى في الجنوب، واصفا تلك الخطوة بـأنـهـا تـمـرد عـلـى الـدولـة واعـتـداء عـلـى المـواطـنـ­ين الأبرياء. وقال إن ما يبعث الأسف ويحز في النفس هـو مـشـاهـدة مـدرعـات المـجـلـس الانـتـقـا­لـي وعـتـاده ومركباته العسكرية وهي "تقتحم مؤسسات الدولة وتـروع الآمـنـين فـي جـزيـرة سقطرى، التي وصفها بــ"المـسـالمـ­ة الآمـنـة الـتـي لـم تـطـلـق فـيـهـا رصـاصـة واحـدة". وفي الوقت الذي يدعو فيه هادي المجلس الانـتـقـا­لـي لـلـعـودة إلـى اتـفـاق الـريـاض، كـشـفـت مـصـادر لـلـجـزيـر­ة عـن أن هـنـاك ضـغـوطـا سعودية عـلـى الـرئـيـس الـيـمـنـي لـتـنـفـيـ­ذ الـشـق الـسـيـاسـ­ي مــن الاتـفـاق وتـأجـيـل الـشـقـين الأمــنــي والـعـسـكـ­ري. وأضـافـت المـصـادر إن الـضـغـوط الـسـعـودي­ـة تهدف لـلـبـدء فـي تـشـكـيـل حـكـومـة شـراكـة مـع الانـتـقـا­لـي، وتـعـيـين مـحـافـظ ومــديــر أمـن لــعــدن. وأشـارت إلـى أن تـعـديـل اتـفـاق الـريـاض يـقـتـرح تـأجـيـل تسليم المجلس الانتقالي سلاحه ودمج قواته عقب تشكيل الـحـكـومـ­ة. وأكـدت مـصـادر لـلـجـزيـر­ة أن السعودية والإمـارات تصعّدان الضغط على الرئيس اليمني لـلـقـبـول بصيغة الاتـفـاق الـجـديـد. وقـالـت المـصـادر ذاتــهــا إن هـادي أبـلـغ قـيـادات الـدولـة أنـه متمسك بالتنفيذ الحرفي لاتـفـاق الـريـاض، رغـم الضغوط الـكـبـيـر­ة. وبـالـتـوا­زي مـــع هــــذه الـتـطـورا­ت، أعـلـن المـجـلـس الانـتـقـا­لـي الـجـنـوبـ­ي المـدعـوم إمـاراتـيـ­ا، استئناف ما وصفها بالفعاليات التصعيدية ضد الحكومة اليمنية فـي محافظة حـضـرمـوت شرقي البلاد.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.