Al-Sharq : 2020-06-28

الصفحة الأمامية : 10 : 10

الصفحة الأمامية

10 ‪ ‬ ‪11700 2020 28 1441 7 ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ الإجازة فرصة لحفظ القرآن الكريم للأبناء لا نـسـتـطـيـ­ع إلا أن نـقـول الـحـمـد لـلـه عـلـى كـل شـــيء وعـلـى مـا أصـابـنـا مـن ابـتـلاء بــهــذا الـوبـاء الـذي عـم الـعـالـم، واسـتـطـاع­ـت دولــتــنـ­ـا الـغـالـيـ­ة بـفـضـل الـلـه عـلـيـهـا وجـهـود الـقـيـادة الـحـكـيـم­ـة وجهود القائمين على الصحة وكـوادرهـا والمسؤولين عن الأمن التي تشكر ولا يمكن نسيانها أن تتجاوز هذه المحنة التي كانت منحة والحمد لله، لأن هناك الكثير مـن سلوكياتنا قـد تغيرت واسـتـطـعـ­نـا تـجـاوز سـلـبـيـات تـصـرفـاتـ­نـا فـي الـعـديـد مـن الأمــور، وخـاصـة خــلال بـقـائـنـا فـي الـبـيـت ضـمـن الإجــــرا­ءات الاحـتـراز­يـة لتفادي تفشي ذلك الوباء، وهذا البقاء قد فتح أعين الأسرة على الكثير من الأمـور التي قد تكون غفلت عنها وخاصة بالنسبة لأبـنـائـه­ـا الـصـغـار والـشـبـاب واسـتـطـاع­ـت الأسـرة الالـتـفـا­ت إلـى القصور فـي تعاملها معهم والـتـقـوا على المحبة والـتـعـرف على بعض أكثر من قبل. وهـذا الـجـلـوس فـي الـبـيـت كـان نـعـمـة وفـرصـة عـظـيـمـة لـلـوالـدي­ـن أن يكتشفا الـعـديـد مـن جـوانـب الإبـداع لـدى الأبــنــا­ء وتوجيههم لـتـطـويـر­ه، وهـــنـــا­ك الـعـديـد مـــن الـوسـائـل الـتـي يـمـكـن أن نـطـور بـهـا مـواهـب وإبـداعـات أبـنـائـنـ­ا مـن خـلال تـوفـيـر مـا يـلـزمـهـم من الاحتياجات لذلك، ونحاول أن ننمي قدراتهم، وتقول لي أخت من الأخوات إن لديها أطفالاً يحبون حفظ القرآن الكريم، وهذه فرصة متاحة للحفظ وخاصة في فترة الصيف وتوقف الدراسة وعدم الـقـدرة على الـخـروج والسفر، أن نوفر لهم الطريق السليم لذلك، وقـد قامت وزارة الأوقـاف والـشـؤون الإسـلامـي­ـة بتوفير (دروس القاعدة النورانية كاملة) على موقعها مع توفير القراءة من قبل أحـد الـشـيـوخ بالضغط على الـحـرف، ويمكن أن تـحـدد المستوى والـدرس ونـوع القراءة، وهـذه الـدروس مهمة للكبار قبل الصغار، لأن لـلأسـف الـعـديـد مـنـا يجهل الــقــراء­ة السليمة لـلـقـرآن الـكـريـم، ويمكننا تعلم ذلك مع أبنائنا. إن تعلم قراءة القرآن هو الأساس لإتقان اللغة العربية وتصحيح النطق، وهـذا مـا كـان يحرص عليه الأهـل فـي المـاضـي مـن إدخـال أطفالهم إلى الكتاتيب قبل المدرسة أو تعلم قراءة القرآن عند أحد الشيوخ مما يحسن النطق واللغة، وكما أننا نحرص على تعليم الأبـنـاء اللغات الأخـرى وندخلهم المـدارس الأجنبية الخاصة من أجل تعليم أفضل، فاللغة العربية هي الأهم، والتي للأسف أهمل العديد من الأهل تعليمها للأبناء لدرجة أن هناك شباباً تخرجوا فـي الجامعة وهـم لا يعرفون الـقـراءة ولا الكتابة باللغة العربية، ويضطرون للعمل في جهات أساس تعاملها اللغة الإنجليزية أو الفرنسية وغيرهما، والمؤلم أنهم يفتخرون بذلك!. استثمروا إجازة أبنائكم بحفظ القرآن وتلاوته، بجانب حصولهم عـلـى المـفـيـد مـن المـهـارات والـقـدرات عـن طـريـق الإنـتـرنـ­ت بـشـرط المتابعة والتوجيه مثل الرسم وتعلم لغات أخرى ومهارات الحياة الزوجية لبناتنا وشبابنا المقبل على خطوة الزواج وكيفية تكوين الصداقات الصحيحة والابتكار العلمي والله يوفق الجميع للخير. الدوحة - قنا اخـتـتـمــ­ت جـامـعـة حـمـد بـن خـلـيـفـة دورة "تصميم الـوضـع الطبيعي لمرحلة مـا بعد انـتـهـاء جـائـحـة كـوفـيـد - 19"، وهـي أول مـدرسـة صـيـفـيـة افـتـراضـي­ـة فـي المـنـطـقـ­ة، تهدف للبحث عـن حلول جـديـدة لمجموعة مـن الـــقـــض­ـــايـــا الـتـي أثــــارتـ­ـــهــــا الـجـائـحـ­ة، وتحديدا تلك المتعلقة بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. المـــــدر­ســـــة الـصـيـفـي­ـة الافــــتـ­ـــراضــــ­يــــة، الـتـي اسـتـمـرت لمـدة شـهـر، اسـتـضـافـ­تـهـا كـلـيـة الـدراسـات الإسـلامـي­ـة فـي جـامـعـة حـمـد بن خليفة، بـالـتـعـا­ون مـع أكـاديـمـي­ـة سوجلاب فـي تـركـيـا ومـعـمـل نـوبـوكـس فـي المـغـرب وبـرنـامـج الأمـم المـتـحـدة الإنـمـائـ­ي، مكتب لبنان ومنتدى التعاون الإسلامي للشباب فـي تـركـيـا، وشـهـدت مـشـاركـة 111 طـالـبـا، ً بـواقـع 57 طالبة و54 طالباً ينتمون لأكثر من 20 دولة. وقد تم اختيار هؤلاء الطلاب بعناية وبناءً عــلــى اهــتــمــ­امــاتــهـ­ـم، وخـبـراتـه­ـم الـسـابـقـ­ة، ومعرفتهم بـأهـداف التنمية المستدامة من ضــمــن أكـثـر مـــن 1000 مــتــقــد­م مـــن منطقة الـــشـــر­ق الأوســـــ­ــط، وقــــــار­ات أوروبـــــ­ــا وآســيــا وأفريقيا. وقُـسِّـمَ الـطـلاب المـشـاركـ­ون إلـى مجموعات مـكـونـة مـن 20 شـخـصـا، كُـلِّـفـت بـتـطـويـر مشاريع قائمة على حـلـول التصميم بناءً عـلـى أهـداف التنمية المـسـتـدا­مـة المـخـتـار­ة، ‪Na3eema55@ hotmail. com‬ ‪ ‬ التعليم يُمكنه إنقاذ المستقبل ببناء عالم أكثر استدامة محوران أساسيان لبناء مجتمع أفضل، وليس من مصلحتنا أن نهتم بأحدهما على حساب الآخر". في ختام حديثها، قالت جيانيني: "التعليم يمكنه إنقاذ المستقبل، كما باستطاعته تمكين كل طفل وشـاب مـن أجـل بناء عالم أكثر مـرونـة وشمولية واستدامة. نحن جميعا بحاجة إلى العمل جنبا إلى جنب لتوجيه المستقبل نحو المسار الصحيح، وإلى قيادة سياسية رشيدة، والتزام غير مسبوق بإنجاز هـذه المهمة. يجب أن يكون التزامنا نحو التعليم العام، والصالح العام، والتضامن العالمي هو بوصلتنا للتعافي". من جانبه، أكّد ايدي داتون، مدير طوارئ التعليم فـي مـؤسـسـة "الـتـعـلـي­ـم لا يمكنه أن يـنـتـظـر" غير الـربـحـيـ­ة، عـلـى أهـمـيـة ومـكـانـة المـعـلـم. وخـــلال مـشـاركـتـ­ه فـي جـلـسـة بـعـنـوان "تـــأثـيـر جـائـحـة (كوفيد - 19) على الأنظمة التعليمية حاليا وفي المستقبل" صرح قائلاً: "الُمعلّم لا يمكن استبداله"، وأوضــــــ­ـــح "يـــلـــعـ­ــب المـــعـــ­لـــمـــون دوراً هـامـاً لـيـس فـقـط مـن خـلال قـيـامـهـم بـعـمـلـيـ­ة الـتـعـلـي­ـم، ولـكـن أيـضـاً مـن خـلال فـهـم وإدراك احـتـيـاجـ­ات التعلم والاحـتـيـ­اجـات النفسية والاجـتـمـ­اعـيـة لـلأطـفـال، ومـا إذا كـان هـنـاك ظـرف فـي المـنـزل أو فـي بيئة المجتمع قد يحول دون اندماجهم وتفاعلهم في التعلم". الدوحة - الشرق وصـف خـبـيـر بـالأمـم المــتــحـ­ـدة أثـنـاء حـديـثـه في مؤتمر عالمي عبر الإنترنت نظمته مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ما يمر به العالم حاليا بـأنـه بمثابة "نقطة تـحـول"؛ إذ تُتيح هذه ً المـرحـلـة للمجتمع فـرصـة فـريـدةً لاخـتـيـار نوعية التعليم التي من شأنها تعزيز مفاهيم الاندماج العالمي والمرونة والسلام. وفي إطار مشاركتها في الجزء الثاني من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايـز" بعنوان "تعطل التعليم وإعادة تصوره"، الذي استمر على مدار ثلاثة أيام عبر الإنترنت، وتناول آثار جائحة (كـوفـيـد - 19) عـلـى مستقبل الأنـظـمـة التعليمية حول العالم، ركـزّت ستيفانيا جيانيني، مساعدة المـديـر الـعـام للتربية فـي اليونسكو، على أهمية بــنــاء مـسـتـقـبـ­ل أفــضــل مـن خـلال الـتـعـلّـم، مـؤكـدة أن "الأزمـة التي سببها الـوبـاء كشفت عـن عواقب عديدة". وتتابع: "تتمثل تلك العواقب في انعدام المساواة فـي الـحـصـول عـلـى الـحـلـول الـرقـمـيـ­ة ومـا يترتب عـلـيـهـا مـن حـرمـان المـلايـين مـن الـحـصـول عـلـى فرصة التعلّم، وعـدم المـسـاواة بين الجنسين التي عرّضت الفتيات، أكثر من الفتيان للعنف، وعدم ¶ المتحدثون خلال المؤتمر المـسـاواة الاجتماعية التي همّشت الفئات الأكثر فقرا فـي هـذا الإطـار، بالإضافة إلـى عـدم المـسـاواة الجغرافية". وفقاً لمنظمة اليونسكو، هناك حوالي 500 مليون طـفـل وطـالـب لا يـمـكـنـهـ­م الـحـصـول عـلـى فـرصـة الـتـعـلـي­ـم، ويـــرجـــ­ع ذلــــك جــزئــيــ­ا إلــــى نــقــص سبل الاتصال. ووفقا لاستطلاع حديث، فإن 60 بالمائة مـن الُمـعـلـمـين فـي 60 دولـة يـفـتـقـرو­ن إلـى المـهـارات الرقمية لتسهيل عملية التعلم عبر الإنترنت. ودعت جيانيني المشاركين إلى التفكير في معنى " إعــــــاد­ة بـنـاء عـالـم أفـضـل" بـعـد جـائـحـة ( كـوفـيـد ً - 19)، قـائـلـة: "لـــن نـتـمـكـن مـن هـزيـمـة الـوبـاء من خلال التدابير الصحية وحدها، فالصحة العامة والتعليم الـعـام هـمـا عـنـصـران مـتـرابـطـ­ان؛ وهما ‪PRINTED AND DISTRIBUTE­D BY PRESSREADE­R‬ ‪PressReade­r. com + 1 604 278 4604‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪ORIGINAL COPY‬ ‪COPYRIGHT AND PROTECTED BY APPLICABLE LAW‬

© PressReader. All rights reserved.